فرنسا تؤيد ضربة عسكرية ضد سورية وأميركا تتصرف وفق مصالحها
آخر تحديث 14:29:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ألمانيا وبريطانيا ترفضان وروسيا تُعارض والصين تدعو إلى التريّث

فرنسا تؤيد ضربة عسكرية ضد سورية وأميركا تتصرف "وفق مصالحها"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فرنسا تؤيد ضربة عسكرية ضد سورية وأميركا تتصرف "وفق مصالحها"

فرنسا تؤكد مشاركتها في الضربة العسكرية ضد سورية وأميركا تتصرف وفق مصالحها
دمشق - جورج الشامي

توالت ردود الفعل الدولية بشأن الضربة الغربية المرتقبة ضد سورية، بعد ادعاءات باستخدام دمشق للسلاح الكيميائي في الغوطة الأسبوع الماضي، حيث أكّدت فرنسا أنها ستشارك، فيما أعلنت ألمانيا عدم نيتها المشاركة، وقالت الولايات المتحدة إنها ستتصرف بناءً على "مصالحها العليا"، على خلفية رفض مجلس العموم البريطاني فكرة التدخل العسكري، في حين رفضت روسيا تبني أي قرار في مجلس الأمن يجيز استخدام القوة ضد سورية، تزامنًا مع دعوة الصين إلى التريث وإجراء تحقيق شامل بشأن الحادث. وقال البيت الأبيض، في بيان أصدره في وقت متأخر الخميس، "إن الدول التي تنتهك القوانين والاعراف الدولية بشأن الأسلحة الكيمياوية يجب أن تُحاسب على ذلك، وإن الرئيس باراك أوباما سيتخذ قراراته بما تمليه المصالح العليا للولايات المتحدة، وأنه يعتقد بأن ثمة مصالح أميركية أساسية متوقفة على الخطوات التي ينبغي اتخاذها إزاء سورية"، مشيرًا إلى أنه "سيواصل التشاور مع بريطانيا بشأن الملف السوري، لأنها واحدة من أقرب حلفائنا وأصدقائنا".
وأكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أثناء حضوره جلسة أُحيط خلالها كبار أعضاء الكونغرس علمًا بآخر المعلومات الاستخبارية المتوافرة بشأن الموقف في سورية، أن "واشنطن لن تكون رهينة السياسات الخارجية للآخرين"، فيما قال رئيس "الكتلة الديمقراطية" في لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس النواب الأميركي اليوت انغيل، للصحافيين عقب الجلسة، "إن مسؤولين آخرين في إدارة الرئيس أوباما أعلنوا أن أسلحة كيميائية استخدمت (في سورية) من دون أدنى شك، وكان استخدامها متعمدًا من قبل حكومة الرئيس بشار الأسد، وأن أولئك المسؤولين استشهدوا بأدلة تتضمن اتصالات جرى رصدها بين مسؤولين سوريين كبار".
ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين أميركيين قولهم، "إن واحدة من هذه الاتصالات التي رصدت تتضمن قولاً لمسؤول سوري، يبدو أنه يشير إلى أن الهجوم الكيميائي (الذي جرى قرب دمشق في 21 من آب/أغسطس الجاري) كان أشد وقعًا مما كان مخططًا له.
وقد رفض نواب مجلس العموم البريطاني مبدأ التدخل العسكري في سورية، بغالبية 285 مقابل 272، وقال وزير الدفاع البريطاني فليب هاموند، عقب التصويت، "إن هذه النتيجة المفاجئة تعني أن بريطانيا لن تشارك في أي عمل عسكري محتمل ضد سورية، لكنه يتوقع أن تواصل الولايات المتحدة وغيرها من الدول البحث عن سبل للرد على الهجمات الكيمائية، وسيخيب أملهم لرفض بريطانيا المشاركة، ولكني لا أتوقع ان يؤدي غياب بريطانيا إلى إجهاض العمل العسكري".
ويُعد تصويت النواب البريطانيين بمثابة لطمة قوية لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون المؤيد لشنّ ضربة عسكرية، ويعني أن بريطانيا لن تشارك على الإطلاق في أي تحرك عسكري تقوده الولايات المتحدة ضد سورية.
وأفاد كاميرون، أن قراره بالحث على التحرك لم يكن يتعلق بالانحياز إلى طرف على حساب الطرف الآخر أو بغزو سورية، وإنما يتعلق بردّ بريطانيا على "جريمة حرب"، فيما رفض نواب البرلمان أيضًا الشرط الذي وضعه حزب "العمال" لتأييد ضربة عسكرية، بضرورة تقديم أدلة دامغة على استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.
وأكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، أنه لا يستبعد توجيه ضربات جوية إلى الحكومة السوري قبل الأربعاء المقبل، وأن رفض مجلس العموم البريطاني المشاركة في عملية عسكرية ضد سورية لن يؤثر على موقف باريس الداعي إلى تحرك "مناسب وحازم" ضد دمشق.
وصرح الرئيس الفرنسي، في مقابلة نشرتها صحيفة "لوموند"، أن "اقتراع البرلمان البريطاني لن يؤثر على رغبتنا في التدخل في سورية، وأنه يؤيد القيام بتحرك عقابي حازم بسبب الهجوم الذي ألحق ضررًا لا يمكن علاجه بالشعب السوري، وأنه سيعمل عن كثب مع حلفاء فرنسا".
وحين سئل إن كانت فرنسا ستتحرك من دون بريطانيا، أجاب هولاند، "نعم.. كل دولة حرة في المشاركة أو عدم المشاركة في عملية ما، وهذا ينطبق على بريطانيا مثلما ينطبق على فرنسا"، ولم يستبعد هولاند من جهة أخرى توجيه ضربات جوية إلى دمشق قبل الأربعاء، تزامنًا مع عقد الجمعية الوطنية الفرنسية اجتماعًا لمناقشة الموضوع السوري، مؤكدًا أن "هناك مجموعة أدلة تشير إلى مسؤولية حكومة دمشق في الهجوم المفترض بالأسلحة الكيميائية الذي وقع في 21 آب/أغسطس في ريف دمشق وأسفر عن مئات القتلى، وأن كل الخيارات على الطاولة في ما يتعلق بالتدخل في سورية".
وأعلن وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي، في مقابلة ستنشرها صحيفة "نوي اوسنابروكر تسايتونغ" المحلية، السبت، أن بلاده لن تشارك في عملية عسكرية في سورية، موضحًا "لم يُطلب منّا المشاركة في عملية عسكرية ضد حكومة دمشق، ولا نفكر في مثل هذه المشاركة".
وصرح نائب الوزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف، الجمعة، أن موسكو تعارض تبني أي قرار في مجلس الأمن الدولي يجيز استخدام القوة ضد سورية، تزامنًا مع عقد سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي اجتماعًا قصيرًا، الخميس، بطلب من روسيا حليفة دمشق، من دون أن ينجحوا في تقريب وجهات النظر بينهم.
وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، في اتصال هاتفي بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إن الصين تدعم بشكل كامل تحقيقًا مستقلاً وموضوعيًا بشأن الهجوم الكيميائي، الذي قالت المعارضة السورية إنه استهدف غوطة دمشق قبل عشرة أيام "بمعزل عن ضغط أو تدخل خارجي، وأن على كل الأطراف أن تتفادى استباق النتائج، وعليها ألا تدفع مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراء"، حسبما ذكرت "وكالة أنباء الصين الجديدة".
وكان الوزير الصنيي يشير إلى مشروع القرار البريطاني بشأن سورية، الذي عرض على مجلس الأمن الخميس، ويدين المشروع استخدام حكومة دمشق السلاح الكيميائي، ويدعو إلى إجراءات ضمن الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، الذي يُجيز استخدام القوة في الحالات التي تُعدّ تهديدًا للأمن والسلم الدوليين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرنسا تؤيد ضربة عسكرية ضد سورية وأميركا تتصرف وفق مصالحها فرنسا تؤيد ضربة عسكرية ضد سورية وأميركا تتصرف وفق مصالحها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرنسا تؤيد ضربة عسكرية ضد سورية وأميركا تتصرف وفق مصالحها فرنسا تؤيد ضربة عسكرية ضد سورية وأميركا تتصرف وفق مصالحها



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى
انضمَّت المحامية أمل كلوني، المتخصصة في القانون الدولي وحقوق الإنسان، إلى كبار المدعوين والمشاركين في حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام لعام ٢٠١٨ التي أقيمت الإثنين، في العاصمة النرويجية أوسلو. أحيطت المحامية البالغة من العمر 40 عاما، بنظرائها من المشاهير وذوي العقلية المشابهة، إذ جلست في الصفوف الأولى لمشاهدة العرض التقديمي لهذا الحدث المرموق في حالة معنوية جيدة. أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية برزت أمل كلوني بين حشد كبير من المشاهير في العرض، حيث تألقت بإطلالة أنيقة وجذابة وارتدت فستانا متوسط الطول باللون القرمزي مزينا بقصة الـPeplum .وحافظت أمل التي تزوجت من المثل العالمي جورج كلوني، على ارتداء إكسسوارات بسيطة حتى لا تطغى على الثوب الملون، بينما ارتدت زوجا من الأحذية ذا كعب مسطح، في حين أضفت الأقراط المرصعة بالماس بعض اللمعان، وأكملت إطلالتها بلمسة من أحمر الشفاه اللامع،

GMT 13:59 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استلهمي تصميم عباءتك من أشهر دور الأزياء العالمية
 صوت الإمارات - استلهمي تصميم عباءتك من أشهر دور الأزياء العالمية

GMT 13:28 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 صوت الإمارات - تعرف على أبرز ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 19:12 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يعترف بدفع مبالغ خاصة لامرأتين خلال الحملة الانتخابية
 صوت الإمارات - ترامب يعترف بدفع مبالغ خاصة لامرأتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 14:57 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يلتقط مئات الصور عن الحياة في منغوليا
 صوت الإمارات - مُصوِّر يلتقط مئات الصور عن الحياة في منغوليا

GMT 13:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أنيقة باستخدام الأزرق والأبيض لديكور منزلكِ
 صوت الإمارات - تصاميم أنيقة باستخدام الأزرق والأبيض لديكور منزلكِ

GMT 06:45 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يدافع عن مدافعه سيرجيو راموس في قضية المنشطات

GMT 03:48 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هييرو يؤكّد أنه من الصعب تعويض كريستيانو رونالدو

GMT 04:33 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

غيرارد بيكيه يُخطط لمفاجأة جديدة ويرد على انتقادات فيدرر

GMT 21:29 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

العثور على ديناصور بريش ملون من العصر الجوراسي

GMT 16:23 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

منى عراقي تفصح أنّها تعمل لصالح المجتمع المصري

GMT 22:12 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

ثلاثة مشاريع بحثية جديدة للإمارات لبحوث علوم الاستمطار

GMT 12:02 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

نيكي هيلي تهدد الدول المعارضة للرئيس الأميركي

GMT 22:01 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

بعثة الاسكواش تعود القاهرة متوجة بلقب بطولة العالم

GMT 18:37 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

35 ألف شخص يشاركون في سباق دلهي رغم الضباب الدخاني

GMT 22:14 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إيمري كان يعود إلى يوفنتوس بعد خضوعه لجراحة الغدة الدرقية

GMT 00:26 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وولفرهامبتون مهدد بفقدان مدافعه الإسباني فترة طويلة

GMT 22:18 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فرناندو فيليسيفيتش يعرض ضم سانشيز إلى "ريال مدريد"

GMT 02:12 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

إيمري يوضح سر معاناته بسبب الدوري الأوروبي

GMT 03:27 2018 الإثنين ,30 تموز / يوليو

بيليرين سعيد بالمفاهيم الجديدة للمدرب إيمري
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates