الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة
آخر تحديث 00:21:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مخاوف من كوارث في القرى المحيطة وصولاً إلى العراق في حال انهياره

الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة

عناصر تابعة للجيش السوري الحكومي
حلب ـ هوازن عبدالسلام

استهدفت مروحيات تابعة للجيش السوري، انطلقت من مطار الطبقة العسكري، السبت، سد الفرات (50 كلم من محافظة الرقة)،  مرات عدة بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة،فيما أكدت مصادر المعارضة أن الهجوم لم  يؤدِ إلى إحداث أضرار جسيمة في هيكل السد. وأفاد تقرير صدر عن "المركز الإعلامي لثوار الرقة"، أنه تم استهداف سد الفرات ببراميل عدة، وأحد البراميل أصاب جسم السد بعيدًا عن بوابات الفيض بمسافة 15 مترًا, مما أدى إلى إحداث بعض الأضرار الطفيفة في العنفة, فيما أشار أحد موظفي السد إلى أنه لو أصيبت هذه البوابات بشكل مباشر لغمرت مياه الفرات كل القرى المحيطة حتى جنوب العراق، مما يدل على خطورة ذلك.ويُثبت ذلك ما تناقله الناشطون السوريون، السبت، عبر موقع "يوتيوب" من فيديوهات، وثّقت الضربة التي استهدفت السد، والحادثة الطريفة التي ذكرها أحد الناشطين، بأن بناء السد من صنع الروس، والقذائف التي قُصف بها من صنع الروس أيضًا!.وقالت مصادر من المعارضة السورية، إن سد الفرات يعتبر مصدرًا من مصادر الخطر، ففي حال تم استهدافه من قوات الحكومة، سيوقع أضرارًا مادية وبشرية مخيفة، وأمر استهدافه وارد من حكومة دمشق التي استخدمت السلاح الكيميائي قبل أسابيع، وأبادت أكثر من 1600 مدني من أهالي غوطتي دمشق، وحسب معلومات الإحصاء فإن السد يُخزِّن قرابة 14,2 مليار متر مكعب من المياه، وهذا الرقم كافٍ لخلق أضرار جسيمة في المدن المجاورة للسد، إذا ما أُصيب جسم السد".
وناشد موظفو سد الفرات، الرأي العام السوري، بتقديم الدعم المادي والبشري اللازم لإصلاح السد، والعمل على إداراته بشكل جيد، ومحاولة حمايته من القصف المستمر، فيما أعرب العراق سابقًا عن قلقه الشديد، من حدوث فيضان في السد، نتيجة جعله محورًا للاشتباكات التي تجري بين الجيش السوري وقوات المعارضة, وأبقت حكومة نوري المالكي على الخطة الطارئة التي وضعتها لمواجهة الفيضان إذا ما حدث، مؤكدة أن "الخطة ستكون كفيلة بامتصاص الموجة المائية الآتية من سورية، والحيلولة من دون تضرر المنازل والأراضي الزراعية في العراق".
ويقع سد الفرات في مدينة الطبقة، ويُعتبر من أهم السدود على مستوى الوطن العربي، وقد بني هذا السد في العام 1973، وهو أكبر السدود المائية في سورية، يحجز خلفه بحيرة يبلغ طولها قرابة 80 كم وبعرض 8 كم، وبالإضافة إلى توليده للطاقة الكهربائية وإمداد الكثير من المدن المحيطة بالسد بالكهرباء، يروي مئات آلاف الهكتارات الزراعية المحيطة به، وله أهمية إستراتيجية كبرى في المنطقة.
وقد سيطرت كتائب الجيش السوري الحر "المعارض على سد الفرات، مطلع شباط/فبراير من 2013، وكانت هذه الواقعة أكبر هزيمة اقتصادية لحكومة دمشق، بحسب تحليلات خبراء اقتصاديين، بالإضافة إلى استيلاء الكتائب المشاركة بالعملية على كم وفير من الذخائر والأسلحة، الأمر الذي أثار حفيظة الحكومة السورية على منطقة السد، ومحاولة استهدافها بالطيران أكثر من مرة.
وأصدر مدير عمليات الدفاع المدني في سورية العقيد المنشق عبيد رجب، بيانًا بعد "تحرير" سد الفرات، ندد فيه بمحاولة الحكومة السورية استهداف سد الفرات مرات عدة، فيما طالب جميع المنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية بتقديم جميع الوسائل المساعدة ودعم السد بمجموعة مدربة على الإخلاء والإنقاذ والإسعاف لمنطقة السد، وطلب أيضًا من المجلس العسكري في محافظة الرقة تشكيل لجنة من الفنيين العاملين في سد الفرات، والبدء بالتخفيف التدريجي للمخزون المائي الذي يحتجزه السد, في حين ناشد المجلس العسكري في دير الزور وريفها، بأخذ الاحتياطات اللازمة تحسبًا لأي عمل محتمل

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة



GMT 21:35 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

وزير الداخلية الإماراتي يوجه بإطلاق مبادرة "فزعة فخر الوطن"

صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - صوت الإمارات
عادت رانيا يوسف لإثارة الجدل مرة أخرى بإطلالاتها الجريئة، بعدما ظهرت اليوم على السجادة الحمراء لمهرجان الجونة السينمائي بفستان جريء والذي لاقى تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل.وصدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس من مهرجان الجونة السينمائي، وظهرت بإطلالة جريئة على السجادة الحمراء قبل عرض "تحية إلى شارلي شابلن" الموسيقي، والذي يعرض به فيلم شارلي شابلن "الطفل" الذي أنتج عام 1921، ويصاحبه عرض موسيقي حي لأوركسترا كاملة، وحضر مع رانيا يوسف عدد من النجوم أيضاً.ولاقت إطلالة رانيا يوسف اليوم في مهرجان الجونة تفاعل كبير من قبل الجمهور والمتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي، والذين قابلوها بالانتقاد والسخرية مجدداً بسبب إصرارها على الجرأة في فساتينها على السجادة الحمراء، وذكرت إطلالتها الجديدة الجمهور...المزيد

GMT 16:26 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر لعروس 2020 على طريقة أميرات ديزني تعرفي عليها
 صوت الإمارات - تسريحات شعر لعروس 2020 على طريقة أميرات ديزني تعرفي عليها

GMT 16:33 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة اكتشفها بنفسك
 صوت الإمارات - وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة اكتشفها بنفسك

GMT 14:12 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 صوت الإمارات - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 00:31 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

كارلو أنشيلوتي يتحدث عن صعوبة ديربي إيفرتون ضد ليفربول

GMT 07:42 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فياريال يخطف صدارة الدوري الإسباني من ريال مدريد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

ديكورات الدرج الداخلي في المنزل

GMT 20:46 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

أصول القطاع المصرفي تتجاوز 3 تريليونات درهم إماراتي

GMT 03:17 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

هرج ومرج في دكرنس أثناء إحياء صافيناز حفلة زفاف

GMT 17:34 2018 الأحد ,22 إبريل / نيسان

حوّلي شرفة المنزل الى أجمل غرفة معيشة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates