الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة
آخر تحديث 09:53:29 بتوقيت أبوظبي

مخاوف من كوارث في القرى المحيطة وصولاً إلى العراق في حال انهياره

الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة

عناصر تابعة للجيش السوري الحكومي
حلب ـ هوازن عبدالسلام

استهدفت مروحيات تابعة للجيش السوري، انطلقت من مطار الطبقة العسكري، السبت، سد الفرات (50 كلم من محافظة الرقة)،  مرات عدة بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة،فيما أكدت مصادر المعارضة أن الهجوم لم  يؤدِ إلى إحداث أضرار جسيمة في هيكل السد. وأفاد تقرير صدر عن "المركز الإعلامي لثوار الرقة"، أنه تم استهداف سد الفرات ببراميل عدة، وأحد البراميل أصاب جسم السد بعيدًا عن بوابات الفيض بمسافة 15 مترًا, مما أدى إلى إحداث بعض الأضرار الطفيفة في العنفة, فيما أشار أحد موظفي السد إلى أنه لو أصيبت هذه البوابات بشكل مباشر لغمرت مياه الفرات كل القرى المحيطة حتى جنوب العراق، مما يدل على خطورة ذلك.ويُثبت ذلك ما تناقله الناشطون السوريون، السبت، عبر موقع "يوتيوب" من فيديوهات، وثّقت الضربة التي استهدفت السد، والحادثة الطريفة التي ذكرها أحد الناشطين، بأن بناء السد من صنع الروس، والقذائف التي قُصف بها من صنع الروس أيضًا!.وقالت مصادر من المعارضة السورية، إن سد الفرات يعتبر مصدرًا من مصادر الخطر، ففي حال تم استهدافه من قوات الحكومة، سيوقع أضرارًا مادية وبشرية مخيفة، وأمر استهدافه وارد من حكومة دمشق التي استخدمت السلاح الكيميائي قبل أسابيع، وأبادت أكثر من 1600 مدني من أهالي غوطتي دمشق، وحسب معلومات الإحصاء فإن السد يُخزِّن قرابة 14,2 مليار متر مكعب من المياه، وهذا الرقم كافٍ لخلق أضرار جسيمة في المدن المجاورة للسد، إذا ما أُصيب جسم السد".
وناشد موظفو سد الفرات، الرأي العام السوري، بتقديم الدعم المادي والبشري اللازم لإصلاح السد، والعمل على إداراته بشكل جيد، ومحاولة حمايته من القصف المستمر، فيما أعرب العراق سابقًا عن قلقه الشديد، من حدوث فيضان في السد، نتيجة جعله محورًا للاشتباكات التي تجري بين الجيش السوري وقوات المعارضة, وأبقت حكومة نوري المالكي على الخطة الطارئة التي وضعتها لمواجهة الفيضان إذا ما حدث، مؤكدة أن "الخطة ستكون كفيلة بامتصاص الموجة المائية الآتية من سورية، والحيلولة من دون تضرر المنازل والأراضي الزراعية في العراق".
ويقع سد الفرات في مدينة الطبقة، ويُعتبر من أهم السدود على مستوى الوطن العربي، وقد بني هذا السد في العام 1973، وهو أكبر السدود المائية في سورية، يحجز خلفه بحيرة يبلغ طولها قرابة 80 كم وبعرض 8 كم، وبالإضافة إلى توليده للطاقة الكهربائية وإمداد الكثير من المدن المحيطة بالسد بالكهرباء، يروي مئات آلاف الهكتارات الزراعية المحيطة به، وله أهمية إستراتيجية كبرى في المنطقة.
وقد سيطرت كتائب الجيش السوري الحر "المعارض على سد الفرات، مطلع شباط/فبراير من 2013، وكانت هذه الواقعة أكبر هزيمة اقتصادية لحكومة دمشق، بحسب تحليلات خبراء اقتصاديين، بالإضافة إلى استيلاء الكتائب المشاركة بالعملية على كم وفير من الذخائر والأسلحة، الأمر الذي أثار حفيظة الحكومة السورية على منطقة السد، ومحاولة استهدافها بالطيران أكثر من مرة.
وأصدر مدير عمليات الدفاع المدني في سورية العقيد المنشق عبيد رجب، بيانًا بعد "تحرير" سد الفرات، ندد فيه بمحاولة الحكومة السورية استهداف سد الفرات مرات عدة، فيما طالب جميع المنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية بتقديم جميع الوسائل المساعدة ودعم السد بمجموعة مدربة على الإخلاء والإنقاذ والإسعاف لمنطقة السد، وطلب أيضًا من المجلس العسكري في محافظة الرقة تشكيل لجنة من الفنيين العاملين في سد الفرات، والبدء بالتخفيف التدريجي للمخزون المائي الذي يحتجزه السد, في حين ناشد المجلس العسكري في دير الزور وريفها، بأخذ الاحتياطات اللازمة تحسبًا لأي عمل محتمل

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة الجيش السوري يستهدف سد الفرات بالقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون تظهر في حفلة أغنيتها بإطلالة أنيقة

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا غير رسمية لهذا الحدث حيث ارتدى سترة

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates