سورية رحبت بطلب روسيا وضع الأسلحة الكيميائية تحت رقابة دولية
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد اللقاء الذي عقد بين المعلم و لافروف في موسكو

سورية رحبت بطلب روسيا وضع الأسلحة الكيميائية تحت رقابة دولية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سورية رحبت بطلب روسيا وضع الأسلحة الكيميائية تحت رقابة دولية

دمشق ترحب بمبادرة موسكو لوضع أسلحتها الكيميائية تحت مراقبة دولية
مصراليوم - وكالات

أعلنت سورية على لسان وزير خارجيتها وليد المعلم مساء اليوم الاثنين، ترحيبها باقتراح روسيا وضع الاسلحة الكيميائية السورية تحت رقابة دولية. وقال ان "سورية ترحب بالمبادرة الروسية بدافع من قلق القيادة السورية على ارواح مواطنيها وامن البلاد وبدافع ايضا من ثقتها في حكمة القيادة الروسية التي تحاول منع العدوان على شعبنا". وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد أعلن بعد محادثات أجراها مع المعلم في موسكو، انه في حال كان من شأن فرض رقابة دولية على الأسلحة الكيميائية السورية أن يوقف التدخل العسكري في سوريا، فإن موسكو على استعداد للعمل مع الجانب السوري بهذا الشأن.
وأشار الى أنه "لا نعرف ما اذا كانت سوريا ستوافق على ذلك"، وأضاف:" ولكن إذا كان من شأن فرض رقابة دولية على الأسلحة الكيميائية في هذا البلد أن يوقف الضربات، فنحن سننخرط فورا في العمل مع دمشق".
ودعا لافروف "القادة السوريين ليس فقط الى الموافقة على وضع مخزون سوريا من الاسلحة الكيميائية تحت مراقبة دولية، ثم التخلص منه، لكن ايضا الى الانضمام بالكامل الى منظمة حظر الاسلحة الكيميائية".
وأضاف "لقد سلمنا مقترحنا الى وزير الخارجية السوري وليد المعلم ونأمل برد سريع وايجابي".
وكان المعلم بحث الاثنين في روسيا الوضع في بلاده مع نظيره الروسي سيرغي لافروف. وطغت مسألة الضربة الاميركية المحتملة على سوريا على المحادثات
ونقل المعلم شُكر الرئيس بشار الاسد الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على دعمه لسوريا في وجه التهديدات الاميركية بشن ضربات"، واشار في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي الى "اننا جاهزون لحضور مؤتمر جينيف 2 من دون شروط مسبقة، ولكن اي ضربة اميركية لسوريا ستهدد مصير جنيف- 2.
وقال اننا مقتنعون بأن الحل للأزمة هو سياسي ولكن إذا حصل العدوان سيكون هناك حديث آخر . ولفت الى ان المندوب الروسي واجه مساعي اميركية وبريطانية لإحباط إدانة المسلحين على مجازرهم في سورية.
وزير الخارجية السوري وليد المعلم اكد إن "دمشق تثمن عاليا جهود الرئيس بوتين في جهود منع الحرب مشير الى اننا سوف نتعاون مع روسيا تعاوناً تاماً من أجل منع ذرائع العدوان على سورية". ورأى أن "عدوان أوباما سيكون في مصلحة الأشخاص الذين قاموا بتفجير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك"، مشيرا إلى أن "واشنطن تريد تحويل سورية الى قاعدة يستخدمها تنظيم "القاعدة". وقال المعلم: نحيي الشعب الأمريكي لوعيه ووقوفه في معارضة هذه الحرب وقداسة البابا لصلاته من أجل السلام.
اما لافروف فقد اشار الى ان" سيناريو قوة سيقود الى انتشار الارهاب في سوريا والدول المجاورة والى تدفق اعداد كبيرة من اللاجئين.
وقال أنه "كل يوم يزداد عدد المتفقين مع روسيا بأنه لا يوجد أي حل عسكري للأزمة السورية"، مؤكدا أن" موسكو تتخذ خطوات لتجنب وقوع الكارثة في الشرق الأوسط". واعتبر ان أغلب دول العالم يشاركون روسيا موقفها بأن المسلحين تسببوا بتهجير الناس وتخريب ممتلكاتهم". ".
ولفت الى ان دمشق تتخذ مواقف مسؤولة جداً فيما يتعلق بمناقشة مسألة السلاح الكيميائي مؤكدا اننا نعتمد على ضرورة احترام الشرعية الدولية والتحقيق في كل احتمالات استخدام الكيميائي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية رحبت بطلب روسيا وضع الأسلحة الكيميائية تحت رقابة دولية سورية رحبت بطلب روسيا وضع الأسلحة الكيميائية تحت رقابة دولية



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:24 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 13:32 2013 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نعومي كامبل تُثير الكاميرات في عشاء عمل في لندن

GMT 04:36 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فهد العملة يدخل "غينيس" بمبادرة لتطريز أكبر علم في العالم

GMT 12:19 2012 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

اللون الأحمر لإدخال الفرح إلى المنزل

GMT 21:10 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

فضل الدعاء بـ (الله أكبر كبيرًا )
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates