رجال الدِّين الإسلامي والمسيحي يشدِّدون على نبذ العنف خلال لقائهم في بيت العائلة
آخر تحديث 07:52:04 بتوقيت أبوظبي

وزير الأوقاف يندِّد باختلال منظومة القيم وينصح بقول الكلمة الطيِّبة

رجال الدِّين الإسلامي والمسيحي يشدِّدون على نبذ العنف خلال لقائهم في "بيت العائلة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رجال الدِّين الإسلامي والمسيحي يشدِّدون على نبذ العنف خلال لقائهم في "بيت العائلة"

جانب من اجتماع سابق لبيت العائلة
القاهرة ـ علي رجب

شدد رجال الدين الاسلامي والمسيحي خلال لقائهم في "بيت العائلة" على "أهمية التسامح ونشر المحبة والسلام ونبذ العنف، فجميع الشرائع السماوية تحرم القتل، وتؤكد على الحفاظ على حياة الإنسان".قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة: إن جانبًا كبيرًا من العنف الذي شهدناه على الساحة المصرية ونشاهده على الساحة الدولية، إنما يرجع إلى فقدان أو ضعف الحس الإنساني، واختلال  منظومة القيم مما يجعلنا في حاجة ملحة إلى التأكيد على الاهتمام بمنظومة القيم الإنسانية، والتنوع الثقافي والحضاري، والانطلاق من خلال المشترك الإنساني بين البشر جميعًا. وأضاف أنه "خلال ختام مؤتمر "بيت العائلة"، الخميس، بوزارة الأوقاف "فقد كرم الحق سبحانه الإنسان على إطلاق إنسانيته دون تفرقة بين بني البشر، فقال - عز وجل -: ولقد كرمنا بني آدم، فالإنسان بنيان الرب من هدمه هدم بنيانه عز وجل.وأشار جمعة إلى أن "الشرائع السماوية أجمعت على جملة كبيرة من القيم والمبادئ الإنسانية، من أهمها: حفظ النفس البشرية، وقال تعالى: أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً". وشدد على أنه "من القيم التي أجمعت عليها الشرائع السماوية كلها: العدل، والتسامح، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة، والصدق في الأقوال والأفعال، وبر الوالدين، وحرمة مال اليتيم، ومراعاة حق الجوار، والكلمة الطيبة، وذلك لأن مصدر التشريع السماوي واحد، ولهذا قال نبينا صلى الله عليه وسلم "الأنبياء إخوة لعلَّات أممهم شتى ودينهم واحد". وأوضح أن "كل الشرائع تختلف في العبادات وطريقة أدائها وفق طبيعة الزمان والمكان، لكن الأخلاق والقيم الإنسانية التي تكون أساساً للتعايش، لم تختلف في أية شريعة من الشرائع، يقول نبينا صلى الله عليه وسلم: إنه مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى، إذا لم تستح فاصنع ما شئت.وقال وزير الاوقاف: أروني أية شريعة من الشرائع أباحت قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، أو أباحت عقوق الوالدين، أو أكل السحت، أو أكل مال اليتيم، أو أكل حق العامل أو الأجير، وأروني أية شريعة أباحت الكذب، أو الغدر، أو الخيانة، أو خُلف العهد، أو مقابلة الحسنة بالسيئة. وتابع: بل على العكس، فإن جميع الشرائع السماوية اتفقت وأجمعت على هذه القيم الإنسانية السامية، ومن خرج عليها فإنه لم يخرج على مقتضى الأديان فحسب، وإنما يخرج على مقتضى الإنسانية وينسلخ من آدميته ومن الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها.وشدد وزير الوقاف على أن "ديننا علمنا أن نقول الكلمة الطيبة للناس جميعًا بلا تفرقة، فقال سبحانه: وقولوا للناس حسنا. بل نحن مطالبون أن نقول التي هي أحسن، يقول سبحانه وتعالى: وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن.وفي تعاليم سيدنا عيسى عليه السلام "من ضربك على خدك الأيمن، فأدر له خدك الأيسر"، في دعوة عظيمة للتسامح في جميع الشرائع السماوية، لكي تعيش البشرية في سلام وصفاء، لا نزاع وشقاق أو عنف وإرهاب.
وأكد مستشار شيخ الأزهر الدكتور محمود عزب على "فخره باستمرار "بيت العائلة" في أداء مهامه، حتى الآن"، مشيرًا إلى أن "مؤسسات الثقافة والتعليم أصابها العطب خلال الأعوام الأخيرة، ويجب إصلاحها بأي حال خلال الفترة المقبلة".
ومن ناحيته، أكد عضو "بيت العائلة"، والأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي القس الأسقف الأنبا أرميا، أن "بيت العائلة" المصرية، ليس مكانا لحل الخلافات، بل لتأصيل التعايش والتفاهم"، مشيرًا إلى أن "الانشقاق أمر موجود في المجتمع، يمكن معالجته من خلال الأئمة والقساوسة الذين يصلون بمصر إلى بر الأمان".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رجال الدِّين الإسلامي والمسيحي يشدِّدون على نبذ العنف خلال لقائهم في بيت العائلة رجال الدِّين الإسلامي والمسيحي يشدِّدون على نبذ العنف خلال لقائهم في بيت العائلة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رجال الدِّين الإسلامي والمسيحي يشدِّدون على نبذ العنف خلال لقائهم في بيت العائلة رجال الدِّين الإسلامي والمسيحي يشدِّدون على نبذ العنف خلال لقائهم في بيت العائلة



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates