سكرتير عام الأمم المتحدة يضع خطة لتدمير الترسانة الكيماوية السورية
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خبراء تقنيين في دمشق وقاعدتهم الخلفية في قبرص

سكرتير عام الأمم المتحدة يضع خطة لتدمير الترسانة الكيماوية السورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سكرتير عام الأمم المتحدة يضع خطة لتدمير الترسانة الكيماوية السورية

سيارة تابعة لبعثة مفتشي الأمم المتحدة في دمشق
نيويورك ـ مصر اليوم

وضع السكرتير العام للامم المتحدة بان كي مون خطة لتشكيل بعثة مشتركة من الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيماوية قوامها مئة شخص من اجل تدمير الترسانة الكيماوية السورية.وقال بان في تقرير من 10 صفحات وجهه الى مجلس الامن الليلة الماضية ان قاعدة عمليات الفريق الذي سيضم موظفين سياسيين وامنيين من الامم المتحدة وخبراء تقنيين من منظمة حظر الاسلحة الكيماوية ستكون في دمشق في حين ستكون قاعدته الخلفية في قبرص.واضاف ان "مهمة الفريق هي تدمير البرنامج الكيماوي السوري بما في ذلك اكثر من ألف طن متري من الاسلحة الكيماوية بحلول نهاية شهر يونيو المقبل".واوضح ان خطة الامم المتحدة التي ستتطلب موافقة مجلس الامن وضعت لتنفيذ الاتفاق على الاسلحة الكيماوية السورية الذي تم بوساطة من الولايات المتحدة وروسيا واقره مجلس الامن والمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الاسلحة الكيماوية حسب ما ذكرت كونا.ولفت الى ان الامم المتحدة ارسلت في وقت سابق فريقا من 35 شخصا الى دمشق لبدء تفكيك البرنامج الكيماوي السوري وتدمير وتعطيل بعض الرؤوس الحربية للقذائف وقنابل الطائرات ومعدات الخلط والتعبئة.
واكد بان انه سيعين منسقا خاصا لإدارة عمليات البعثة بعد التشاور مع المدير العام لمنظمة حظر الاسلحة الكيماوية حيث ستتحرك الامم المتحدة مع المنظمة بأسرع وقت ممكن لإبرام اتفاق حول وضع القوات مع سوريا لتنظيم شروط عملهم في سوريا.
وشرح في رسالته بالتفصيل التحديات الامنية الهائلة التي واجهت الامم المتحدة في سوريا حيث سقط صاروخان من قذائف الهاون بالقرب من الفندق الذي يسكن فيه الفريق قبل ساعات فقط من وصولهم الى دمشق.
وبين ان الاوضاع خطيرة وغير مستقرة لا سيما في المناطق الحضرية مثل (دمشق) و(حمص) و(حلب).
وذكر بان ان سوريا تعاونت بشكل كامل مع الفريق مؤكدا انه من دون التزام حقيقي متواصل من جانب السلطات السورية ستفشل البعثة المشتركة في تحقيق اهدافها وتوفير الوصول الفوري وغير المقيد الى المواقع والافراد.
ووفقا لخطة بان سيتم تنفيذ عمليات التفتيش على ثلاث مراحل بدءا بإجراء تقييم لبرنامج الاسلحة الكيماوية السوري وتفتيش اولي لمرافق انتاج الاسلحة الكيماوية في سوريا.
وسيشرف المفتشون في المرحلة الثانية التي ستنتهي في الاول من شهر نوفمبر المقبل على تدمير كل معدات انتاج وخلط وتعبئة الاسلحة الكيماوية في سوريا.
وفي المرحلة النهائية الاكثر صعوبة وتحديا سيدعم ويراقب ويتحقق المفتشون من تدمير برنامج الاسلحة الكيماوية المعقدة في عدة مواقع في سوريا.
واشار بان الى ان الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيماوية قد تفتقران الى الوسائل لانجاز المهمة مناشدا الحكومات توفير المساعدات المالية والمادية والفنية والتشغيلية.
وطالب الدول التي لها تأثير على الاطراف المتحاربة بحث المقاتلين على ضمان سلامة وامن البعثة الدولية المشتركة وموظفيها.
واكد بان ان تدمير برنامج الاسلحة الكيماوية في سوريا لن يضع حدا للمعاناة المروعة التي يتعرض لها الشعب السوري حيث ان الطريقة الوحيدة لإعادة السلام لهذا البلد وشعبه هي عملية سياسية شاملة ولا يمكن ان يكون هناك حل عسكري لمشاكل سوريا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سكرتير عام الأمم المتحدة يضع خطة لتدمير الترسانة الكيماوية السورية سكرتير عام الأمم المتحدة يضع خطة لتدمير الترسانة الكيماوية السورية



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates