المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة
آخر تحديث 18:32:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وزارة الداخليَّة تحذِّر النقابات الأمنيَّة من الإنحراف نحو العصيان

المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة

الرئيس التونسي والقائد الأعلى للقوات المسلحة
تونس - أزهار الجربوعي

قرّر للرئيس التونسي والقائد الأعلى للقوات المسلحة محد المنصف المرزوقي إحداث منطقة عمليات عسكرية في عدد من  المدن والمناطق الجبلية الساخنة، لهدف تعزيز جهود القوات الأمنية والعسكرية في مكافحة الإرهاب، وسط تجدد الإشتباكات مع عناصر مسلحة  قرب مركز الحرس الحدودي المتقدم "الملّة" بغار الدماء التابع لمحافظة جندوبة المتاخمة للجزائر. يأتي ذلك فيما حذرت وزارة الداخلية النقابات الأمنية من الإنحراف نحو العصيان منددة بما اعتبرته "إقحام المؤسسة الأمنية في التجاذبات السياسية ودعوات رجال الأمن إلى الإضراب الذي من شأنه تشويه المؤسسة الأمنية وتشتيت جهودها".
وأعلن رئيس الجمهورية التونسية والقائد الأعلى لقواتها المسلحة محمد المنصف المرزوقي  عن قرار جمهوري يقضي بإحداث منطقة عمليات عسكرية،  تشمل عددا من المناطق الساخنة التي تعتبرها الدولة التونسية بؤرا للتنظيمات الإرهابية المسلحة، لهدف تضييق الخناق على هذه المجموعات وتعزيز جهود القوات الأمنية والعسكرية وإضفاء النجاعة على عملياتها.
ويشمل قرار الرئيس التونسي احداث منطقة عمليات عكسرية في المناطق التالية: بئر الحفي وسيدي علي بن عون وسيدي عيش وجبل الطوال وجبل أودادة وجبل السلوم وجبل الغرادق وجبل الكمايم وجبل الرخمات والمناطق المتاخمة لها ، ويسري القرار الرئاسي إلى حين نهاية العمليات بنجاح في المناطق المذكورة.
وفي سياق متصل، تستمر دوريات التمشيط الأمنية والعسكرية اليوم الأحد، على طول الشريط الحدودي الشمالي الغربي بين تونس والجزائر، وذلك إثر تجدد تبادل إطلاق بين قوات حرس مركز الملة ومجموعة إرهابية ، وفق ما أكده مصدر أمني رسمي لوزارة الداخلية التونسية.
ونفت وزارة الداخلية التونسية وقوع خسائر بشرية في صفوف عناصر الحرس الوطني إثر المواجهات المسلحة التي اندلعت مع مجموعة إرهابية قرب مركز الحرس الحدودي المتقدم الملّة بغار الدماء من محافظة جندوبة.
وتشهد المنطقة تمركزا كثيفا للتعزيزات الأمنية بمختلف تشكيلاتها من جيش وطني وحرس وشرطة بالاستعانة بالمروحيات التابعة للقوات المسلحة الجوية .
وفي السياق ذاته، تمكنت الوحدات الأمنية في محافظة سيدي بوزيد،  من إلقاء القبض على 4 متشدّدين، فوق سطح إحدى العمارات بصدد تصوير بعض المناطق والأهداف عن بعد،  وقد باغتت الوحدات الأمنية المشتبه بهما وقامت بحجز حاسوبين كانا بحوزتهما.
هذا وتستمر عمليات التمشيط في النقاط الجبلية التابعة لمحافظة سيدي بوزيد (300 كم وسط تونس)، أين قتُل 6 عناصر من الحرس التونسي بينهم رئيس فرقة مكافحة إرهاب في كمين إرهابي مسلح، الثلاثاء الماضي وفق ما أعلنته الحكومة التونسية.
على صعيد آخر، حذرت وزارة الداخلية التونسية النقابات الأمنية من مغبة "الإنحراف نحو العصيان"، داعية إلى النأي بالمؤسسة الأمنيّة عن التجاذبات السياسيّة وتجنب توظيفها لفائدة أيّ جهة كانت.
وأعربت الداخلية عن استغرابها الدعوة إلى تكوين خليّة أزمة خارج أطر هياكل الوزارة، وهو ما اعتبرتها "ضربا للعمل  الأمنيّ في الصميم ، مستنكرة ما وضفته بـ" لغة التوعّد والوعيد والإمهال  الصادرة من بعض النقابات الأمنية ، إزاء المجلس الوطني التأسيسي باعتباره السلطة التشريعية العليا في الدولة".
وأكدت  وزارة الداخلية أنّ الدعوات الصادرة عن بعض الهياكل النقابية إلى بقيّة الأمنيّين للخروج في مسيرة  وتنظيم تظاهرات احتجاجية من شأنه أن "يعرقل العمل الأمنيّ خاصة في هذه الفترة الحسّاسة أمنيّا اليت تواجه فيها البلاد آفة الإرهاب، وسياسيّا باعتبارها تتزامن مع انطلاق الحوار الوطني، وأنّ ذلك من شأنه أن يشوّه صورة المؤسسة الأمنيّة، فضلا على أنّه يُعدّ تصرّفا غير قانونيّ لا يتماشى وأبسط قواعد العمل النقابي الأمنيّ".
وأعربت وزارة الداخلية التونسية عن رفضها المطلق لإقدام بعض العناصر النقابية  بخرق قواعد الإنضباط والإتيان بتصرفات غير لائقة ضد رموز الدولة، مؤكدة أن التحقيقات تسير بنسق متسارع لتحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات الإدارية الملائمة ضد كلّ من يثبت تورطه في هذه التجاوزات وفق ما يقتضيه القانون.
وأكدت الداخلية التونسية ثبات المؤسّسة الأمنيّة في مجابهة التحدّيات الراهنة وخاصة منها ملف الإرهاب والجريمة المنظمة ، مطالب الأمنيّين إلى الحفاظ على الصورة الناصعة للمؤسسة الأمنيّة التي اكتسبتها بعد الثورة.
ويأتي هذا الخطاب "شديد اللهجة" من وزارة الداخلية إلى رجالها بعد أن قررت إيقاف عدد من القيادات النقابية الأمنية عن العمل للتحقيق معهم في حادثة ثكنة العوينة التي رفع فيها أمنيون شعارات مناوئة ضد رؤساء الدولة والحكومة والبرلمان، مطالبينهم بالرحيل من حفل تأبين زميلين لهما قضيا على يد مجموعة مسلحة.
ويرى مراقبون أن وزارة الداخلية تعيش نوعا من "الأزمة الداخلية" نتيجة ما وصفوه  بمحاولات "العصيان والتمرد"، مستنكرين بيانات النقابات الأمنية ودعواتها للإحتجاج والتظاهر ووقوف بعضها إلى صف المعارضة السياسية الأمر الذي يتنافى مع مبدأ حياد المؤسسة الأمنية ، وهو ما اعتبره محللون تهديدا للدولة " نذر انقلاب وشيك".
وعلى الرغم من أن وزارة الداخلية  نجحت بعد ثورة 14 يناير2011 في التخلص من الصورة السلبية التي ارتبطت بها ، كونها ذراع القمع والإستبداد للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، خاصة بعد استشهاد العديد من رجالها في هجمات مسلحة واستهدافهم من قبل تنظيمات متطرفة، إلا أن أهم جهاز في الدولة التونسية يواصل كغيره من مؤسسات الدولة التخبط في صراعات داخلية بشهادة وزير الداخلية نفسه لطفي بن جدو الذي كشف مؤخرا أن وزارته مازالت مخترقة من قبل بقايا النظام السابق، وبعض الأحزاب القائمة في السلطة والمعارضة حاليا التي تحاول اختراق المؤسسة الأمنية، متعهدا بمحاربة هذه الظاهرة وبضمان مؤسسة أمن جمهوري محايد واجبه حماية الدولة والذود عن أمن المواطنين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة



GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الشيخ محمد بن راشد يعتمد أوراق عدد من سفراء الدول الصديقة

GMT 23:21 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح معرض بوخارست السياحي الدولي بمشاركة فلسطين

GMT 14:43 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أطول رجل في العالم يلفت انتباه الجميع في مطار لوس أنجلوس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر. وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع. وظهرت برايس في باوند لاند، وسط صراعها

GMT 15:02 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون ترتدي "طوق الشعر" في المُناسبات الملكية
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون ترتدي "طوق الشعر" في المُناسبات الملكية

GMT 18:25 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 صوت الإمارات - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 12:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة رائعة في موسكو تجذب زائريها لديكوراتها المُميّزة
 صوت الإمارات - شقة رائعة في موسكو تجذب زائريها لديكوراتها المُميّزة

GMT 16:02 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول الـ"بركسيت"
 صوت الإمارات - كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول الـ"بركسيت"

GMT 15:01 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تُبيّن طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 صوت الإمارات - جيجي حديد تُبيّن طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 14:58 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

دليلك للاستمتاع بأفضل الأماكن في مرسيليا
 صوت الإمارات - دليلك للاستمتاع بأفضل الأماكن في مرسيليا

GMT 00:47 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

توقعات الطقس في الإمارات الاربعاء

GMT 14:30 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على كيفية تنسيق وتصميم الدرج الداخلي في منزلك

GMT 16:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن مميّزات سيارة "فولكس فاغن GTI" الساحرة

GMT 18:48 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مواجهات عنيفة وإصابات خطيرة في ديربي بلجراد

GMT 17:45 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جانيت يلين تؤكّد استمرار سياسات "تحجيم" القروض

GMT 04:23 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

منزل نيكول كيدمان الفخم معروض للبيع بـ3.45 مليون دولار

GMT 16:20 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" تبدع في تصميم "كابريوليه سي كلاس"
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates