المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة
آخر تحديث 03:17:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وزارة الداخليَّة تحذِّر النقابات الأمنيَّة من الإنحراف نحو العصيان

المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة

الرئيس التونسي والقائد الأعلى للقوات المسلحة
تونس - أزهار الجربوعي

قرّر للرئيس التونسي والقائد الأعلى للقوات المسلحة محد المنصف المرزوقي إحداث منطقة عمليات عسكرية في عدد من  المدن والمناطق الجبلية الساخنة، لهدف تعزيز جهود القوات الأمنية والعسكرية في مكافحة الإرهاب، وسط تجدد الإشتباكات مع عناصر مسلحة  قرب مركز الحرس الحدودي المتقدم "الملّة" بغار الدماء التابع لمحافظة جندوبة المتاخمة للجزائر. يأتي ذلك فيما حذرت وزارة الداخلية النقابات الأمنية من الإنحراف نحو العصيان منددة بما اعتبرته "إقحام المؤسسة الأمنية في التجاذبات السياسية ودعوات رجال الأمن إلى الإضراب الذي من شأنه تشويه المؤسسة الأمنية وتشتيت جهودها".
وأعلن رئيس الجمهورية التونسية والقائد الأعلى لقواتها المسلحة محمد المنصف المرزوقي  عن قرار جمهوري يقضي بإحداث منطقة عمليات عسكرية،  تشمل عددا من المناطق الساخنة التي تعتبرها الدولة التونسية بؤرا للتنظيمات الإرهابية المسلحة، لهدف تضييق الخناق على هذه المجموعات وتعزيز جهود القوات الأمنية والعسكرية وإضفاء النجاعة على عملياتها.
ويشمل قرار الرئيس التونسي احداث منطقة عمليات عكسرية في المناطق التالية: بئر الحفي وسيدي علي بن عون وسيدي عيش وجبل الطوال وجبل أودادة وجبل السلوم وجبل الغرادق وجبل الكمايم وجبل الرخمات والمناطق المتاخمة لها ، ويسري القرار الرئاسي إلى حين نهاية العمليات بنجاح في المناطق المذكورة.
وفي سياق متصل، تستمر دوريات التمشيط الأمنية والعسكرية اليوم الأحد، على طول الشريط الحدودي الشمالي الغربي بين تونس والجزائر، وذلك إثر تجدد تبادل إطلاق بين قوات حرس مركز الملة ومجموعة إرهابية ، وفق ما أكده مصدر أمني رسمي لوزارة الداخلية التونسية.
ونفت وزارة الداخلية التونسية وقوع خسائر بشرية في صفوف عناصر الحرس الوطني إثر المواجهات المسلحة التي اندلعت مع مجموعة إرهابية قرب مركز الحرس الحدودي المتقدم الملّة بغار الدماء من محافظة جندوبة.
وتشهد المنطقة تمركزا كثيفا للتعزيزات الأمنية بمختلف تشكيلاتها من جيش وطني وحرس وشرطة بالاستعانة بالمروحيات التابعة للقوات المسلحة الجوية .
وفي السياق ذاته، تمكنت الوحدات الأمنية في محافظة سيدي بوزيد،  من إلقاء القبض على 4 متشدّدين، فوق سطح إحدى العمارات بصدد تصوير بعض المناطق والأهداف عن بعد،  وقد باغتت الوحدات الأمنية المشتبه بهما وقامت بحجز حاسوبين كانا بحوزتهما.
هذا وتستمر عمليات التمشيط في النقاط الجبلية التابعة لمحافظة سيدي بوزيد (300 كم وسط تونس)، أين قتُل 6 عناصر من الحرس التونسي بينهم رئيس فرقة مكافحة إرهاب في كمين إرهابي مسلح، الثلاثاء الماضي وفق ما أعلنته الحكومة التونسية.
على صعيد آخر، حذرت وزارة الداخلية التونسية النقابات الأمنية من مغبة "الإنحراف نحو العصيان"، داعية إلى النأي بالمؤسسة الأمنيّة عن التجاذبات السياسيّة وتجنب توظيفها لفائدة أيّ جهة كانت.
وأعربت الداخلية عن استغرابها الدعوة إلى تكوين خليّة أزمة خارج أطر هياكل الوزارة، وهو ما اعتبرتها "ضربا للعمل  الأمنيّ في الصميم ، مستنكرة ما وضفته بـ" لغة التوعّد والوعيد والإمهال  الصادرة من بعض النقابات الأمنية ، إزاء المجلس الوطني التأسيسي باعتباره السلطة التشريعية العليا في الدولة".
وأكدت  وزارة الداخلية أنّ الدعوات الصادرة عن بعض الهياكل النقابية إلى بقيّة الأمنيّين للخروج في مسيرة  وتنظيم تظاهرات احتجاجية من شأنه أن "يعرقل العمل الأمنيّ خاصة في هذه الفترة الحسّاسة أمنيّا اليت تواجه فيها البلاد آفة الإرهاب، وسياسيّا باعتبارها تتزامن مع انطلاق الحوار الوطني، وأنّ ذلك من شأنه أن يشوّه صورة المؤسسة الأمنيّة، فضلا على أنّه يُعدّ تصرّفا غير قانونيّ لا يتماشى وأبسط قواعد العمل النقابي الأمنيّ".
وأعربت وزارة الداخلية التونسية عن رفضها المطلق لإقدام بعض العناصر النقابية  بخرق قواعد الإنضباط والإتيان بتصرفات غير لائقة ضد رموز الدولة، مؤكدة أن التحقيقات تسير بنسق متسارع لتحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات الإدارية الملائمة ضد كلّ من يثبت تورطه في هذه التجاوزات وفق ما يقتضيه القانون.
وأكدت الداخلية التونسية ثبات المؤسّسة الأمنيّة في مجابهة التحدّيات الراهنة وخاصة منها ملف الإرهاب والجريمة المنظمة ، مطالب الأمنيّين إلى الحفاظ على الصورة الناصعة للمؤسسة الأمنيّة التي اكتسبتها بعد الثورة.
ويأتي هذا الخطاب "شديد اللهجة" من وزارة الداخلية إلى رجالها بعد أن قررت إيقاف عدد من القيادات النقابية الأمنية عن العمل للتحقيق معهم في حادثة ثكنة العوينة التي رفع فيها أمنيون شعارات مناوئة ضد رؤساء الدولة والحكومة والبرلمان، مطالبينهم بالرحيل من حفل تأبين زميلين لهما قضيا على يد مجموعة مسلحة.
ويرى مراقبون أن وزارة الداخلية تعيش نوعا من "الأزمة الداخلية" نتيجة ما وصفوه  بمحاولات "العصيان والتمرد"، مستنكرين بيانات النقابات الأمنية ودعواتها للإحتجاج والتظاهر ووقوف بعضها إلى صف المعارضة السياسية الأمر الذي يتنافى مع مبدأ حياد المؤسسة الأمنية ، وهو ما اعتبره محللون تهديدا للدولة " نذر انقلاب وشيك".
وعلى الرغم من أن وزارة الداخلية  نجحت بعد ثورة 14 يناير2011 في التخلص من الصورة السلبية التي ارتبطت بها ، كونها ذراع القمع والإستبداد للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، خاصة بعد استشهاد العديد من رجالها في هجمات مسلحة واستهدافهم من قبل تنظيمات متطرفة، إلا أن أهم جهاز في الدولة التونسية يواصل كغيره من مؤسسات الدولة التخبط في صراعات داخلية بشهادة وزير الداخلية نفسه لطفي بن جدو الذي كشف مؤخرا أن وزارته مازالت مخترقة من قبل بقايا النظام السابق، وبعض الأحزاب القائمة في السلطة والمعارضة حاليا التي تحاول اختراق المؤسسة الأمنية، متعهدا بمحاربة هذه الظاهرة وبضمان مؤسسة أمن جمهوري محايد واجبه حماية الدولة والذود عن أمن المواطنين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة المرزوقي يقرِّر إحداث منطقة عمليات عسكرية وسط تجدد الإشتباكات في جندوبة



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

الملكة ليتيزيا في إطلالة ساحرة خلال حفل الاستقبال

مدريد ـ لينا العاصي
تشتهر الملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا ، البالغة من العمر 46 عامًا ، بإطلالتها المميزة ، إذ وصلت إلى حفل استقبال السلك الدبلوماسي الثلاثاء في إطلالة رائعة ،ووصلت الملكة الأنيقة إلى غرفة ثرون لاستقبال الضيوف المميزين. و انضمت الملكة إلى زوجها الملك فيليبي السادس ملك إسبانيا البالغ 50 عامًا في الحدث السنوي في القصر الملكي ، وارتدت الملكة  بلوزة باللون الكريمي برقبة عالية وتنورة رائعة. واحتوت التنورة المخملية ذات اللون العنابي ، على أزرار من الجانب مع فتحة ملتفة طولية، مما سمح للملكة بالمشي والحركة بحرية ،وارتدت مع التنورة زوجًا من الأحذية المخملية العالية , والتي جاءت مطابقة للون التنورة . وصففت الملكة شعرها في كعكة أنيقة، و أضافت زوجًا من الأقراط المرصعة بالماس إلى إطلالتها مع أحمر شفاة بلون التوت الأحمر وظل جفون عنابي. والتقت الملكة ليتيزيا وزوجها الملك فيليب في حفل الاستقبال مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو

GMT 15:39 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 صوت الإمارات - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 20:42 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية مميزة يمكنك زيارتها خلال عطلتك في دبي
 صوت الإمارات - فنادق شاطئية مميزة يمكنك زيارتها خلال عطلتك في دبي

GMT 00:25 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

زوجان يحصلان على حلمها بتصميم منزل مميّز وصديق للبيئة
 صوت الإمارات - زوجان يحصلان على حلمها بتصميم منزل مميّز وصديق للبيئة

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين ينوي التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 صوت الإمارات - بوتين ينوي التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 15:07 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 صوت الإمارات - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 14:02 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير في المكسيك
 صوت الإمارات - إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير  في المكسيك

GMT 14:12 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا
 صوت الإمارات - مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا

GMT 13:25 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور
 صوت الإمارات - الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور

GMT 20:09 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

برشلونة يواجه ليفانتي في ذهاب ثمن نهائي كأس أسبانيا

GMT 20:15 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

جوردي ميستري يثير الشكوك بشأن مستقبل فالفيردي مع برشلونة

GMT 06:42 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

موناكو يرغب في التعاقد مع مهاجم أتلتيكو مدريد كالينيتش

GMT 05:55 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

الكوريتان تشاركان في "مونديال كرة اليد" بفريق واحد

GMT 23:15 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

مواجهة مانشستر و توتنهام الاختبار الحقيقي لسولسكاير

GMT 00:02 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

ريبيري يتعرض لإصابة عضلية أثناء معسكر فريقه في الدوحة

GMT 23:14 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

بوفون يرى الفوز على مانشستر يونايتد "صعب" بدون مورينيو

GMT 00:57 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

"آرسنال" يُجهز عرضًا للحصول على خدمات كيلور نافاس

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

شوتجارت الألماني يخطط لضم مهاجم ليفربول

GMT 02:59 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

رقم مميز لـ"أرسنال" أمام "فولهام" على ملعب "الإمارات"

GMT 02:51 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

41 % من الألمان لا يرون "لوف" الرجل المناسب لقيادة المانشافت

GMT 12:08 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مسلمون يطرحون مبادرة من أجل إعادة بناء الكنائس في الموصل

GMT 18:13 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

الأحمر بكلِّ تدرُّجاته موضة 2018

GMT 22:48 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

" الربط الكهربائي الخليجي " و"هيئة كهرباء ومياه دبي " تتعاونان

GMT 15:11 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

الشيخ طحنون بن محمد يحضر أفراح الشامسي والنعيم
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates