ممثلو الأقليات يطالبون بتمييز إيجابي يساوي بين حقوق المواطنة في الدستور الجديد
آخر تحديث 22:01:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد التوصيات بالنص بشكل واضح على مدنية الدولة فى المادة الأولى

ممثلو الأقليات يطالبون بتمييز إيجابي يساوي بين حقوق المواطنة في الدستور الجديد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ممثلو الأقليات يطالبون بتمييز إيجابي يساوي بين حقوق المواطنة في الدستور الجديد

نشطاء الأقليات يطالبون بتمييزًا إيجابيًا للأقليات المصرية المختلفة
القاهرة - على رجب

طالب نشطاء الأقليات في مصر بضرورة أن يكون هناك تميزًا إيجابيًا للأقليات المصرية المختلفة، مشيدين بإقرار لجنة الخمسين لتعديل الدستور في التعددية الثقافية. وخرج مؤتمر"الأقليات ودستور 30 يونيو" الذي نظمه التحالف المصري للأقليات، السبت، بالكثير من التوصيات في مقدمتها أهمية النص بشكل واضح على مدنية الدولة فى المادة الأولى من الدستور، وحذف المواد ذات الصبغة التمييزية ، و التي تميز بين المواطنين على اساس العرق او الجنس او الدين او اللون او الوضع الاجتماعى او الانتماء السياسى والتي على رأسها المادة219 ، سواء كان نصًا أو مضمونًا، ويمكن الاكتفاء بتعديل المادة الثانية بحيث تنص على أن الإسلام دين غالبية السكان فى الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية مصدر رئيسي من مصادر التشريع.
وشدد على تأكيد المواطنة الكاملة لكل المواطنين المصريين من دون تمييز،مع تأكيد تطبيق حق التمييز الإيجابى لكل الأقليات والمهمشين المصريين داخل كل مؤسسات الدولة التنفيذية والمجالس التشريعيه، كجذء لا يتجزأ من حقوق الموطنة الكاملة.
.وأوصي بالنص بوضوح على حظر خطابات الكراهية او أية دعاوى إلى كراهية القومية أو العنصرية او الدينية تمثل تحريضًا على التمييز أو العداوة أو العنف، مع الاعتراف بالتعددية الثقافية و العرقية و الدينية واللغوية و القومية.
وشدد المؤتمر على أهمية أن ينص الدستور على إطلاق حرية الاعتقاد وممارسة الشعائر الدينية وعدم قصرها على الأديان الإبراهيمية، استنادًا إلى المعايير الدولية لحقوق الإنسان، بالاستناد إلى المعايير الدولة لحقوق الإنسان فى صياغة المواد المتعلقه بالحقوق والحريات داخل الدستور، كما أوصى بالاستناد إلى كافة المعاهدات و المواثيق الدولية التي صدقت عليها مصر.
وطالب الرئيس التنفيذي للتحالف المصري للأقليات، مجدي صابر، لجنة الخمسين لتعديل الدستور بوجود تميز إيجابي لصالح الأقليات في مصر في دستور مصر، فهناك الكثير من الدول التي تأخذ بالتميز الإيجابي، وفي مقدمتا تونس الشقيقة التي أخذت تمييزًا لصالح حقوق المرأة والأقليات.
وأكد صابر أن التميز الإيجابي للأقليات يحقق للأقليات الحصول على حقوقهم ووتحقيق مبدأ المساوة سواء المشاركة في البرلمان أو اوظائف الدولة ، من دون تهديد الدولة.
وشدد صابر على أهمية أن يؤسس الدستور المصري لمبدأ المواطنة ،ولا يؤسس لدولة الدينية، فثورة 30 يونيو ثورة مدينة مرجعيتها المجتمع وليس أي كيانات دينية.
وقالت عضو التحالف المصري للأقليات، أماني الوشاحي مستشارة رئيس منظمة الكونجرس العالمي الأمازيغي لملف أمازيغ مصر، إن نص لجنة الخمسين على مواد التعددية الثقافية ، وعدم التميز والكراهية، يشير إلى تحقيق الدستور كثير من المطالب وليس كلها.
وأضافت الوشاحي" ، أن هذه التعديلات هي البداية الحقيقة لحصول الاقليات في مصر على حقوقهم المختلفة في الدستور، لافته إلى ان المعركة القادمة ستكون البرلمان لإقرار القانون".
وكشفت أماني الوشاحي عن أنها ستسعى إلى الحصول على كوته من أجل أمازيغ سيوة ، ليكون لهم ممثل في مجلس الشعب المصري.
وقال عضو التحالف المصري للأقليات ،المحامي ممدوح نخلة ، ومدير مركز الكلمة لحقوق الإنسان، إن لجنة الخمسين تتعرض لسيطرة من قبل حزب النور السلفي الذي يفعل ما يريد في لجنة تعديلات الدستور ، أن اللجنة والدولة تخضع لحزب النور ويفعل ما يريد بها ويملي علىها شروطه ورؤيته.
وأشاد"نخلة"، بالمادة 38 التي تحظر التمييز بين المواطنين وتلزم الدولة بإتخاذ تدابير لمنعه ، وأوصى بإستخدام النص الوارد في دستور 71 قبل تعديله في نيسان/أبريل 81 بأن (مبادئ الشريعة الإسلامية مصدر رئيسي للتشريع) وليست المصدر الرئيسي .
وطالبت رئيس الطائفة اليهودية المصرية، ماجدة هارون، الدولة بالحفاظ على التراث اليهودي المصري، لأنه تراث مصري وتراث وطني وليس تراث أحد أخر، مشددًا على ضرورة أن يكون هناك اهتمام أكبر بهذا التراث.
وأضافت هارون، أنها لم تسع إلى مقابلة لجنة الخمسين لتعديل الدستور ، فالطائفة إلىهودية هي أقدم أقلية طائفة دينية موجودة في مصر منذ سيدنا موسي عليه السلام.
وأوضحت هارون أن تعداد اليهود في مصر يقارب 20 شخصا بعد أن كان 100 ألف من سنوات طويلة، وهذا هو الحال مع كثير من الأقليات، مؤكدة أنه "حتى لو ظل يهوديًا واحدًا في مصر، لابد أن يحصل على حقوقه''.
وأضافت رئيسة الطائفة اليهودية ''كنت أتمنى أن يكتب في الدستور الدين لله والوطن للجميع، لأن العلاقة بالله لا يوجد لها قانون ينظمها''.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممثلو الأقليات يطالبون بتمييز إيجابي يساوي بين حقوق المواطنة في الدستور الجديد ممثلو الأقليات يطالبون بتمييز إيجابي يساوي بين حقوق المواطنة في الدستور الجديد



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:44 2022 الإثنين ,18 تموز / يوليو

نوال الزغبي أيقونة الموضة والأناقة

GMT 21:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

سارة سلامة تظهر بنيولوك جديد خلال عرض مسرحية محمد هنيدي

GMT 06:01 2013 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

كيف تساعدون طفلكم على النمو والتطور؟

GMT 18:40 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

سيروم جينيفيك لايت بيرل للعيون والرموش الرائع من "لانكوم"

GMT 11:03 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

روضة ند الحمر تطلق مبادرة "الحقيبة الشتوية" للعمال

GMT 08:59 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

طريقة تحضير ومقادير كنافة القشطة "الفيصلية"

GMT 15:36 2013 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

كيف تجعلين طفلكِ يستمع إليكِ وينصت لكلامكِ؟

GMT 14:46 2014 الأربعاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

تأجيل عرض فيلم "واحد صعيدي" إلى الخميس

GMT 20:32 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

تخلصي من بقايا ماكياج عينيك بـ3 زيوت سريعة المفعول

GMT 19:34 2013 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تقديم عروض راقصة حول المرأة والأحاسيس الإنسانية و الحرية

GMT 08:16 2013 الإثنين ,25 آذار/ مارس

أكثر من احتفال تشهده الكويت في "ساعة الأرض"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates