مصر تحصل على تأييد عربي لمبادرتها الخاصة بإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية
آخر تحديث 22:34:22 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتهمت جهات معينة بتعطيلها ودعت لسرعة انعقاد مؤتمر فنلندا المؤجل من 2012

مصر تحصل على تأييد عربي لمبادرتها الخاصة بإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصر تحصل على تأييد عربي لمبادرتها الخاصة بإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية

اجتماعات مجلس الجامعة العربية
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي حصلت مصر على تأييد عربي من جامعة الدول العربية بشأن مبادرتها لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من كافة أسلحة الدمار الشامل، وكلف مجلس الجامعة العربية لجنة كبار المسؤولين بدراسة السبل العملية لتنفيذ المبادرة والإفادة بتوصياتها. وطالب المجلس خلال اجتماعه على مستوى المندوبين الأحد، بالعمل على توفير الدعم السياسي والعملي للدفع عن تنفيذ المبادرة بما في ذلك اخطار الدول العربية قبل نهاية شهر كانون الاول/ديسمبر المقبل اللأمين العام للأمم المتحده بتأييدها لإعلان الشرق الأوسط منطقة خالية من جميع اسلحة الدمار الشامل "النووية والكيميائية والبيولوجية.
وأكد المجلس على مواصلة متابعة الأمر وعرض التطورات على المجلس الوزارى للجامعة فى دورته المقبلة.
واتهمت مصر جهات معينة "دون تسميتها" بتعطيل إخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي، مؤكدة على تحركها ووضع مبادرة إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل على الأجندة الدولية لها.
وعرض مندوب مصر الدائم  في جامعة الدول العربية، طارق عادل، خلال الاجتماع بنود المبادرة التي قدمتها مصر للأمم المتحده وتنص على ثلاث خطوات تتمثل في دعوة كافة دول الشرق الأوسط والدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن لإيداع خطابات رسمية لدى السكرتير العام للأمم المتحدة بتأييدها لإعلان الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل، النووية والكيميائية والبيولوجية، فضلاً عن إيداع خطابات في مجلس الأمن من دول المنطقة غير الموقعة أو المصادقة على أي من الاتفاقيات الدولية الخاصة بأسلحة الدمار الشامل بالالتزام قبل نهاية العام الجاري بالانضمام إلى المعاهدات ذات الصلة بشكل متزامن.
وتدعو المبادرة السكرتير العام للأمم المتحدة لتنسيق اتخاذ هذه الخطوات بشكل متزامن، بالإضافة إلى مواصلة الجهود الدولية لضمان سرعة انعقاد مؤتمر فنلندا المؤجل لعام 2012 الهادف لإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وكافة أسلحة الدمار الشامل.
فيما أكد السفير هشام بدر مساعد وزير الخارجية للمنظمات والهيئات الدولية على أهمية المبادرة والجهود التي يبذلها الجانب العربي في هذا المجال على الرغم من وجود احباطات من عرقلة الخطوات العربية، إلا أنه شدد على الإصرار العربي لوضع هذا الأمر على الأجنده الدولية.
وأشار إلى أن مصر وجهت خطابات عديده للجهات والدول المعنية بالأمر حول الرغبة العربية في اخلاء المنطقة من اسلحة الدمار الشامل واصفا ردود الفعل التى تلقتها وزارة الخارجية بـ"الإيجابية".
وكان وزير الخارجية نبيل فهمي قد وجه خطابات إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية، والسكرتير العام للأمم المتحدة، ووزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، والممثلة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، ووزير خارجية فنلندا الدولة المضيفة لمؤتمر 2012 المؤجل حول إنشاء المنطقة الخالية من الأسلحة النووية وكافة أسلحة الدمار الشامل- لحثهم على بذل الجهود والمساعي المطلوبة للتنفيذ، وعلى وجه السرعة بنود المبادرة التي تقدمت بها مصر خلال كلمتها أمام الدورة (68) للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن إخلاء الشرق الأوسط من كافة أسلحة الدمار الشامل في أيلول/سبتمبر الماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تحصل على تأييد عربي لمبادرتها الخاصة بإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية مصر تحصل على تأييد عربي لمبادرتها الخاصة بإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates