جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض حرب أنفاق على الحدود مع غزة ولبنان
آخر تحديث 12:21:40 بتوقيت أبوظبي

يجري تدريبات ميدانيّة للحرب البريّة ويجند عملاء لمعرفة تفاصيل الشبكة

جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض "حرب أنفاق" على الحدود مع غزة ولبنان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض "حرب أنفاق" على الحدود مع غزة ولبنان

جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي
رام الله ـ وليد أبو سرحان

يخوض جيش الاحتلال الإسرائيلي، وأجهزته الاستخباراتية، حربًا غير معلنة، على الحدود مع قطاع غزة ومع لبنان، بحثًا عن أنفاق اخترقت الحدود إلى داخل إسرائيل.وفيما جنّدت المخابرات الإسرائيلية عملاء داخل قطاع غزة، مهمتهم نقل معلومات قد تساعد الجيش الإسرائيلي على اكتشاف الأنفاق، التي تحفرها فصائل المقاومة ، سواء على الحدود مع غزة أو داخل القطاع، تواصل جرافات الاحتلال في شمال فلسطين، على الحدود مع لبنان، بالتنقيب عن أنفاق ربما يكون "حزب الله" اللبناني قد حفرها.وفي ضوء "شبح الأنفاق"، وإمكان نجاح رجال المقاومة في نقل المعركة إلى داخل البلدات والمدن الإسرائيلية، عبر تسللهم من تلك الأنفاق، تواصل الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية السعي لاكتشاف وتحديد موقع تلك الأنفاق، وعمقها وطولها، حتى لو وصل الأمر لشراء أتربة من قطاع غزة، وفحصها، بغية معرفة العمق الذي استخرجت منه.وفي ذلك الاتجاه، كشفت مصادر أمنية في قطاع غزة عن تمكّن الأجهزة الأمنية في القطاع من اعتقال مواطن، نجحت المخابرات الإسرائيلية في تجنيده وكلفته بشراء أتربة من مناطق محددة في القطاع، بحجة وضعها في أرضه الزراعية، وذلك بغية إرسال عينات منها إلى المخابرات الإسرائيلية، لفحصها ومعرفة العمق التي استخرجت منه، في إطار حفر الأنفاق، التابعة لفصائل المقاومة.
واعترف العميل بأن المخابرات الإسرائيلية كانت تقوم بفحص تلك الرمال، وعبر الفحص المخبري تحدد عمق النفق عن سطح الأرض، وعن طريق عدد التلال الرملية التي يتم الشراء منها يتم تحديد طول النفق تقريباً، حيث تعادل كل تلة رملية ما يقارب 1 طن، وهي حجم العربة التي كانت تنقل بها تلك الرمال من طرف العميل.
وأوضحت مصادر إسرائيلية أن "أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية تدرك بأن فصائل المقاومة في غزة تسعى إلى استغلال تكتيك الأنفاق، في أية مواجهة مقبلة مع إسرائيل".
وبيّنت أجهزة الأمن الإسرائيلية أنه يمكن للأنفاق المحفورة أن تكون أنفاق قتالية، يمكن عبرها تنفيذ عمليات في داخل المستوطنات المحيطة بغزة وفي النقب.
وفيما تخشى إسرائيل من نجاح رجال المقاومة في غزة من العبور من خلال الأنفاق إلى ما خلف الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة لنقل المعركة مع جيش الاحتلال إلى داخل المدن والبلدات، وعدم إبقاء أراضي غزة هي ساحة المعركة الوحيدة، تواصل إسرائيل التنقيب عن أنفاق لـ"حزب الله"، على الحدود مع لبنان، في ضوء خشية من نجاح "حزب الله" من الدفع بآلاف المقاتلين عبر الأنفاق إلى داخل فلسطين، في أية معركة مقبلة، لتصبح المدن والقرى الإسرائيلية شمال فلسطين مسرحًا لعمليات عسكرية.
وكانت مصادر إسرائيلية قد أكدت أن الجيش الإسرائيلي بدأ حملة عسكرية لاكتشاف الأنفاق المنتشرة على الحدود مع لبنان.
وأوضحت المصادر أن "هذا الخطوة تأتي بعد نحو شهر من كشف النفق الذي حفرته حماس جنوب قطاع غزة إلى داخل إسرائيل"، مشيرة إلى أن "التقديرات تُفيد بأن حزب الله لن يجد صعوبة في حفر أنفاق ممتدة إلى داخل إسرائيل، لاسيما بعدما حفر شبكة أنفاق كاملة تُغطي جنوب لبنان".
ولفتت المصادر إلى أن "الجيش الإسرائيلي لم يعثر حتى الآن على أي نفق"، مشيرةً إلى عمل مماثل قام به بعد حرب لبنان الثانية، عبر إجراء نظام واختبار مماثل، بغية البحث عن أنفاق تحت الأرض الواقعة داخل "الكيبوتسات" الإسرائيلية، بعد شكاوى من المستوطنين، عن سماع عمليات تجريف تحت الأرض، وتبيّن حينها عدم صحة تلك الأنباء، عقب حملة تفتيش واسعة.
ويسود اعتقاد لدى الأوساط الأمنية الإسرائيلية أن الأنفاق باتت تشكل تحدياً نوعياً أمام إسرائيل في ميدان المواجهة، لاسيما مع التنظيمات الفلسطينية في قطاع غزة، كونها خلقت بيئة جديدة للصراع، بعيدة عن ميادين القتال الاعتيادية للجيش الإسرائيلي البرية والجوية والبحرية، وصعوبة التعامل مع تحدي الأنفاق، نتيجة اتساع رقعة انتشارها على طول الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، وقلة المعلومات الاستخبارية بشأن أماكن حفرها ومساراتها وأهدافها  .
يذكر أنه لدى الأوساط السياسية والأمنية في إسرائيل اعتقاد بأن الحرب البرية في قطاع غزة خطوة لا غنى عنها إسرائيليًا للقضاء على قوة فصائل المقاومة الفلسطينية العسكرية.
ونقل عن قائد فرقة غزة في جيش الاحتلال الإسرائيلي ميكي ادلشتاين قوله، الخميس، أن "الجولة الجديدة من الحرب مع قطاع غزة آتية، والموضوع ليس قرار، وإنما مسألة وقت، حيث قامت فرقة قطاع غزة في الجيش الإسرائيلي، بمشاركة سلاح البحرية، بتدريب، بغية مواجهة الحرب المقبلة، والتي يقدرها قادة الجيش بأنها تستدعي عملية عسكرية برية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض حرب أنفاق على الحدود مع غزة ولبنان جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض حرب أنفاق على الحدود مع غزة ولبنان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض حرب أنفاق على الحدود مع غزة ولبنان جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض حرب أنفاق على الحدود مع غزة ولبنان



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates