جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض حرب أنفاق على الحدود مع غزة ولبنان
آخر تحديث 22:36:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يجري تدريبات ميدانيّة للحرب البريّة ويجند عملاء لمعرفة تفاصيل الشبكة

جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض "حرب أنفاق" على الحدود مع غزة ولبنان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض "حرب أنفاق" على الحدود مع غزة ولبنان

جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي
رام الله ـ وليد أبو سرحان

يخوض جيش الاحتلال الإسرائيلي، وأجهزته الاستخباراتية، حربًا غير معلنة، على الحدود مع قطاع غزة ومع لبنان، بحثًا عن أنفاق اخترقت الحدود إلى داخل إسرائيل.وفيما جنّدت المخابرات الإسرائيلية عملاء داخل قطاع غزة، مهمتهم نقل معلومات قد تساعد الجيش الإسرائيلي على اكتشاف الأنفاق، التي تحفرها فصائل المقاومة ، سواء على الحدود مع غزة أو داخل القطاع، تواصل جرافات الاحتلال في شمال فلسطين، على الحدود مع لبنان، بالتنقيب عن أنفاق ربما يكون "حزب الله" اللبناني قد حفرها.وفي ضوء "شبح الأنفاق"، وإمكان نجاح رجال المقاومة في نقل المعركة إلى داخل البلدات والمدن الإسرائيلية، عبر تسللهم من تلك الأنفاق، تواصل الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية السعي لاكتشاف وتحديد موقع تلك الأنفاق، وعمقها وطولها، حتى لو وصل الأمر لشراء أتربة من قطاع غزة، وفحصها، بغية معرفة العمق الذي استخرجت منه.وفي ذلك الاتجاه، كشفت مصادر أمنية في قطاع غزة عن تمكّن الأجهزة الأمنية في القطاع من اعتقال مواطن، نجحت المخابرات الإسرائيلية في تجنيده وكلفته بشراء أتربة من مناطق محددة في القطاع، بحجة وضعها في أرضه الزراعية، وذلك بغية إرسال عينات منها إلى المخابرات الإسرائيلية، لفحصها ومعرفة العمق التي استخرجت منه، في إطار حفر الأنفاق، التابعة لفصائل المقاومة.
واعترف العميل بأن المخابرات الإسرائيلية كانت تقوم بفحص تلك الرمال، وعبر الفحص المخبري تحدد عمق النفق عن سطح الأرض، وعن طريق عدد التلال الرملية التي يتم الشراء منها يتم تحديد طول النفق تقريباً، حيث تعادل كل تلة رملية ما يقارب 1 طن، وهي حجم العربة التي كانت تنقل بها تلك الرمال من طرف العميل.
وأوضحت مصادر إسرائيلية أن "أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية تدرك بأن فصائل المقاومة في غزة تسعى إلى استغلال تكتيك الأنفاق، في أية مواجهة مقبلة مع إسرائيل".
وبيّنت أجهزة الأمن الإسرائيلية أنه يمكن للأنفاق المحفورة أن تكون أنفاق قتالية، يمكن عبرها تنفيذ عمليات في داخل المستوطنات المحيطة بغزة وفي النقب.
وفيما تخشى إسرائيل من نجاح رجال المقاومة في غزة من العبور من خلال الأنفاق إلى ما خلف الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة لنقل المعركة مع جيش الاحتلال إلى داخل المدن والبلدات، وعدم إبقاء أراضي غزة هي ساحة المعركة الوحيدة، تواصل إسرائيل التنقيب عن أنفاق لـ"حزب الله"، على الحدود مع لبنان، في ضوء خشية من نجاح "حزب الله" من الدفع بآلاف المقاتلين عبر الأنفاق إلى داخل فلسطين، في أية معركة مقبلة، لتصبح المدن والقرى الإسرائيلية شمال فلسطين مسرحًا لعمليات عسكرية.
وكانت مصادر إسرائيلية قد أكدت أن الجيش الإسرائيلي بدأ حملة عسكرية لاكتشاف الأنفاق المنتشرة على الحدود مع لبنان.
وأوضحت المصادر أن "هذا الخطوة تأتي بعد نحو شهر من كشف النفق الذي حفرته حماس جنوب قطاع غزة إلى داخل إسرائيل"، مشيرة إلى أن "التقديرات تُفيد بأن حزب الله لن يجد صعوبة في حفر أنفاق ممتدة إلى داخل إسرائيل، لاسيما بعدما حفر شبكة أنفاق كاملة تُغطي جنوب لبنان".
ولفتت المصادر إلى أن "الجيش الإسرائيلي لم يعثر حتى الآن على أي نفق"، مشيرةً إلى عمل مماثل قام به بعد حرب لبنان الثانية، عبر إجراء نظام واختبار مماثل، بغية البحث عن أنفاق تحت الأرض الواقعة داخل "الكيبوتسات" الإسرائيلية، بعد شكاوى من المستوطنين، عن سماع عمليات تجريف تحت الأرض، وتبيّن حينها عدم صحة تلك الأنباء، عقب حملة تفتيش واسعة.
ويسود اعتقاد لدى الأوساط الأمنية الإسرائيلية أن الأنفاق باتت تشكل تحدياً نوعياً أمام إسرائيل في ميدان المواجهة، لاسيما مع التنظيمات الفلسطينية في قطاع غزة، كونها خلقت بيئة جديدة للصراع، بعيدة عن ميادين القتال الاعتيادية للجيش الإسرائيلي البرية والجوية والبحرية، وصعوبة التعامل مع تحدي الأنفاق، نتيجة اتساع رقعة انتشارها على طول الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، وقلة المعلومات الاستخبارية بشأن أماكن حفرها ومساراتها وأهدافها  .
يذكر أنه لدى الأوساط السياسية والأمنية في إسرائيل اعتقاد بأن الحرب البرية في قطاع غزة خطوة لا غنى عنها إسرائيليًا للقضاء على قوة فصائل المقاومة الفلسطينية العسكرية.
ونقل عن قائد فرقة غزة في جيش الاحتلال الإسرائيلي ميكي ادلشتاين قوله، الخميس، أن "الجولة الجديدة من الحرب مع قطاع غزة آتية، والموضوع ليس قرار، وإنما مسألة وقت، حيث قامت فرقة قطاع غزة في الجيش الإسرائيلي، بمشاركة سلاح البحرية، بتدريب، بغية مواجهة الحرب المقبلة، والتي يقدرها قادة الجيش بأنها تستدعي عملية عسكرية برية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض حرب أنفاق على الحدود مع غزة ولبنان جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض حرب أنفاق على الحدود مع غزة ولبنان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض حرب أنفاق على الحدود مع غزة ولبنان جيش الاحتلال الإسرائيلي يخوض حرب أنفاق على الحدود مع غزة ولبنان



ارتدت فستانًا ماكسيًّا منقوشًا بطبعة "البولكا دوت"

روبي تخطف الألباب خلال افتتاح فيلمها الجديد

لندن - صوت الامارات
ركّزت أخبار الموضة على إطلالات النجمات في حفلة توزيع جوائز الموضة البريطانية والإطلالة المفاجئة لدوقة ساسكس ميغان ماركل، لكن في الليلة نفسها أقيم العرض الافتتاحي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا"، وظهرت نجمة الفيلم و مارغوت روبى على السجادة الحمراء بإطلالة مميزة خطفت اهتمامنا. ارتدت الممثلة فستانا ماكسيا منقوشا بطبعة "البولكا دوت"، من توقيع "رودارتيه" في العرض الأوّلي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا" في بريطانيا، مزيّنا بوردة مطرزة عند الخصر، ويأتي خط العنق مقلما بقماش شفاف رقيق، فبدت إطلالتها رومانسية وحديثة. وشهدت ساحة الموضة عودة طبعة "البولكا دوت" بثبات على مدار الموسم الماضي، إذ ارتدت كيت موس فستانا بطبعة البولكا وسترة أنيقة إلى حفلة الزفاف الملكية للأميرة يوجيني وجاك بروكسبانك في أكتوبر/ تشرين الأوَّل الماضي، واختارت داكوتا جونسون فستانا أسود اللون قصيرا، جاء مُطبعًا بالبولكا دوت الأبيض للظهور على السجادة الحمراء مؤخرا، كما قدّمت علامة توب شوب فستانا بنيا منقطا بالأبيض وكان

GMT 13:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي
 صوت الإمارات - لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي

GMT 13:57 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"سان بطرسبرغ" الروسية الوجه الأمثل للتسوق في العالم
 صوت الإمارات - "سان بطرسبرغ" الروسية الوجه الأمثل للتسوق في العالم

GMT 14:10 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نُقدم روشته لأفضل الطُرق لترميم المنزل لعام 2019
 صوت الإمارات - نُقدم روشته لأفضل الطُرق لترميم المنزل لعام 2019

GMT 01:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال
 صوت الإمارات - ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال

GMT 17:01 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي
 صوت الإمارات - 18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي

GMT 22:01 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائد باريس سان جيرمان يحدد سلاحي فريقه أمام ليفربول

GMT 02:20 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن قوائم المُرشَّحين للتتويج بجوائز "جلوب سوكر"

GMT 06:44 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الكرواتي سيرغيو بوسكيتس يُشيد باللاعب عثمان ديمبلي

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

لينديلوف يورِّط مورينيو أمام يونج بويز في دوري الأبطال

GMT 22:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

إيفرتون يسعى للتعاقد مع البرتغالي جوميز من برشلونة

GMT 02:27 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أوناي إيمري يكشف أسباب عدم مشاركة أوزيل في مباراة بورنموث

GMT 17:16 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات العملاقة كالمجوهرات في المنزل البريطاني

GMT 13:36 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

تناول التفاح والطماطم يبطئ شيخوخة الرئة

GMT 17:27 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

سيارة "بورش 911 كاريرا كوبية" تحت المجهر

GMT 22:01 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

طرح البرومو الدعائي الأول لفيلم "اطلعولي برة"

GMT 13:51 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

فيدرا تكشف أنّ دورها في "بين عالمين" مختلف

GMT 21:35 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وكيل رمضان صبحي يؤكد استمراره مع هيدرسفيلد الأنكليزي

GMT 15:30 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

يوم في منتجع صحي يمكن أن يقضي على السرطان
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates