علي سالم البيض يوجه رسالة من بيروت ينبه فيها من تجاهل إرادة الجنوبيين
آخر تحديث 03:49:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يمنيو الجنوب يعودون الى نغمة الانفصال و يتظاهرون رفضًا لمقررات الحوار

علي سالم البيض يوجه رسالة من بيروت ينبه فيها من تجاهل إرادة الجنوبيين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - علي سالم البيض يوجه رسالة من بيروت ينبه فيها من تجاهل إرادة الجنوبيين

احتشد الآلاف من اليمنيين الجنوبيين وسط ساحة مركزية
بيروت - رياض شومان

احتشد الآلاف من اليمنيين الجنوبيين وسط ساحة مركزية في محافظة عدن جنوبي اليمن السبت، لإحياء "عيد الاستقلال" من الاحتلال البريطاني عام 1967، مطالبين بفك ارتباط جنوب اليمن عن شماله بعد وحدة اندماجية قبل 23 عاما، مجددين رفضهم لمقررات مؤتمر الحوار اليمني الجاري منذ 9 أشهر. في وقت وجه فيه الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض في حديث متلفز من مكان إقامته في العاصمة اللبنانية بيروت، رسالة إلى الدول الراعية للمبادرة الخليجية ينبه فيها الى أن تجاهل الإرادة الشعبية لشعب الجنوب وثواره في الميادين، وتغاضيهم عن ما يجري لهذا الشعب الصابر سيطيح بالحوار.
وكان الآلاف من الجنوبيين قد توافدوا الجمعة إلى عدن التي كانت عاصمة للجنوبيين قبل إعلان الوحدة، وقضى معظمهم ليلته في ساحة العروض المركزية في خور مكسر التي أقيمت فيها الفعالية الحاشدة.
وقال البيان الصادر عن الفعالية "إن الاحتفالية تأتي في ظل ظروف ومتغيرات تشهدها الساحة الجنوبية والإقليمية والدولية، تؤكد بأن ما يطالب به أبناء الجنوب هو حقاً شرعيا مكفولاً بالقوانين والمواثيق الدولية ومسنودا بقوة جماهير الشعب الجنوبي".
وأكد البيان على أهمية التوافق والتقارب الجنوبي وتجسيد مبدأ التصالح والتسامح التي نستطيع بها الوصول إلى تحقيق الهدف المنشود المتجسد في التحرير والاستقلال.
وأشار إلى أن إقرار القوى الدولية بوجود القضية الجنوبية واقتراب انتهاء ما يسمى بمؤتمر الحوار الوطني، وهناك توقعات تحمل معها الكثير من الاحتمالات والتي قد تفرض على شعب الجنوب، وهي تطورات خطيرة، تجبرنا على التماسك والتلاحم معا لمواجهتها".
وكان فصيل من مكون الحراك الجنوبي المشارك في مؤتمر الحوار الوطني قد أعلن انسحابه بسبب "استنفاذ كل الجهود السياسية للتوصل إلى حل عادل للقضية الجنوبية"، غير أن الخلافات التي نشبت بين المكون الجنوبي قد دفعت بعضا من أعضاءه إلى مواصلة مسيرتهم في مؤتمر الحوار رافضين قرار الانسحاب.
ووجه الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض في حديث متلفز من مكان إقامته في العاصمة اللبنانية بيروت رسالة إلى الدول الراعية للمبادرة الخليجية قال فيها : "أنبههم مراراً وتكراراً أن تجاهلهم للإرادة الشعبية لشعب الجنوب وثواره في الميادين، وتغاضيهم عن ما يجري لهذا الشعب الصابر من قتل يومي هو الخطر بعينه، وأن تعسف الواقع لا يفضي إلى صنع شيء مفيد بل إنه يفضي الى الأسوأ، وقد تابع العالم الفشل الذريع لمسرحية الحوار المزعوم، وعليهم ان يصغوا إلى صوت المنطق والعقل والاستماع إلى صوت شعب الجنوب الرافض للاحتلال اليمني".
من جانبه، قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في خطابه بمناسبة عيد الاستقلال في ذكراه الـ 46: "لن أقبل أية مزايدة أو متاجرة من أي طرف كان بالقضية الجنوبية، تماماً كما لن أقبل من أي طرف كان المزايدة أو المتاجرة بالوحدة اليمنية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علي سالم البيض يوجه رسالة من بيروت ينبه فيها من تجاهل إرادة الجنوبيين علي سالم البيض يوجه رسالة من بيروت ينبه فيها من تجاهل إرادة الجنوبيين



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 17:59 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هنا الزاهد في "عربي إنجليزي" مع أحمد فهمي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates