الجربا يؤكد أنَّ كل يوم يبقى فيه بشارالأسد  في النظام يزيد التطرُّف في سورية
آخر تحديث 20:12:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أثنى على دعم مجلس التعاون الخليجي وخصوصًا الكويت للشعب السوري

الجربا يؤكد أنَّ كل يوم يبقى فيه بشارالأسد في النظام يزيد التطرُّف في سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجربا يؤكد أنَّ كل يوم يبقى فيه بشارالأسد  في النظام يزيد التطرُّف في سورية

رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد عاصي الجربا
الكويت - أحمد نصَّار

أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد عاصي الجربا، ان "دول مجلس التعاون الخليجي هي الظهر والسند للشعب السوري مثمنا الدور الكبير الذي تقوم به دولة الكويت في مواجهة الكارثة والمأساة الانسانية في سوريا". وقال الجربا عشية اجتماع مجلس التعاون في الكويت الثلاثاء ووجوده هناك: "إنها الزيارة الاولى بالنسبة للمعارضة السورية بشكل رسمي الى دولة الكويت وأعتبر نفسي بين أهلي"، لافتا الى "الاهمية الكبيرة التي تنطوي عليها الزيارة "في هذا الوقت الذي تعيشه سوريا خصوصا قبيل انعقاد القمة الخليجية في الكويت بعد غد حيث وضعنا القيادة السياسية في الجو السائد من النواحي السياسية والميدانية والانسانية التي تعيشها سوريا".
وأعرب عن اعتقاده بأن الصورة "ستنقل الى القادة الخليجيين عن طريق القيادة الكويتية لان القضية السورية ستكون لب نقاشاتهم" منوها بالدور الكبير الذي تقوم به الكويت بالنسبة لموضوع المانحين للاجئين السوريين "حيث استضافت في يناير الماضي المؤتمر الدولي الاول للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا وكان لصاحب السمو دور كبير فيه وساهمت الكويت فيه مساهمة كبيرة وقوية".
وأشار الجربا الى أن الكويت ستستضيف أيضا في يناير المقبل المؤتمر الثاني للمانحين ومن الاهمية بمكان "أن نناقش مع القيادة الكويتية جميع هذه الأمور لا سيما ان بلادنا تعيش كارثة انسانية حقيقية".
وقال "لدينا سبعة ملايين مهجر في داخل سوريا وخارجها ويعيش الشعب السوري في الداخل مأساة كبيرة وأغلب الناس هدمت منازلها وضاعت وظائفها فالحالة كارثية بكل ما تحمله الكلمة من معنى".
وأضاف: ان "الكويت من أوائل الدول التي دعمت الشعب السوري "وكذلك للشعب الكويتي مساهمات بهذا الشأن ما يدل على أصالة وكرم أخلاقه ونحن نعتمد على الكويت وعلى دول التعاون التي نعتبرها الظهر والسند للشعب السوري وتشرفي بلقاء سمو الامير وسمو رئيس الوزراء ووزير الخارجية انما يعبر عن اهتمامهم الكبير بهذه القضية".
وذكر انه على ثقة تامة بنجاح المؤتمر الدولي الثاني للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا الذي ستستضيفه الكويت "لما له من أهمية حيث أن الازمة قد تفاقمت وكما يعلم الجميع فان القتل والدمار والنزوح قد ازدادت لذا فان حجم المسؤولية قد ازداد".
وبسؤاله عن رؤيته للقمة الخليجية التي ستستضيفها الكويت الثلاثاء قال الجربا "كما تعلم منذ بداية الثورة السورية كانت دول الخليج العربي راعية حقيقية للشعب السوري وأعتقد بأن لب وجوهر هذه القمة الخليجية هي الثورة السورية".
وأضاف "نحن نأمل من الاخوة الخليجيين "كل الخير فهم أهلنا وسياجنا وسندنا وليس لنا غير دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية وجوهر العرب بالنسبة لنا كسوريين هم أهلنا في الخليج".
وعن الموقف النهائي للائتلاف من المشاركة في مؤتمر (جنيف 2) قال الجربا "نحن في الائتلاف خلال ال20 يوما الاخيرة عقدنا جلسة قدمنا فيها رؤية للمجتمع الدولي حول (جنيف 2) وأننا وافقنا على حضورنا للمؤتمر ولكن ضمن ثوابت الثورة السورية وضمن هذه الرؤية التي وافق عليها الائتلاف بالاجماع بكل تياراته..وهذا شيء مهم وقد حدد موعد (جنيف 2) في نهاية يناير المقبل".
وذكر ان الائتلاف كانت لديه "مقدمات طلبناها في لندن باجتماع ضم 11 وزيرا للخارجية يعتبرون المجموعة الراعية للثورة السورية وقد أبدوا موافقتهم على هذه المقدمات وعلى رأسها الممرات الانسانية التي لم يحصل الى الآن أي تطور ايجابي في فتحها وأعتقد بانجاز هذا الامر سيفتح الطريق أمام نجاح (جنيف 2)".
ولفت الجربا أيضا الى موضوع المعتقلين من نساء وأطفال والذين يصل عددهم الى الآلاف في سجون هذا النظام "ولم يتحرك في هذه القضية ساكن وقد سمعنا بأن هناك ضغطا دوليا أمميا غربيا بهذا الاتجاه الذي نأمل أن تكون له بوادر ايجابية في فتح هذين الملفين الرئيسين بالنسبة ل(جنيف 2)".
وقال "بحسب ما توافقنا عليه في لندن مع ال11 دولة بأن المحادثات في (جنيف 2) ستكون محدودة بفترة زمنية بحيث تؤدي الى حكومة انتقالية ذات جسم تنفيذي حقيقي رئاسي بسلطات واسعة في الامن والجيش والاستخبارات والقضاء ولن يكون لبشار الاسد اي دور في المرحلة الانتقالية أو في المستقبل القريب وتؤدي تلك الحكومة الى حكم ديمقراطي وحل سياسي حقيقي في سوريا وهذا فهمنا لما تم وأي شيء آخر يثار حول الموضوع فهذه (بروباغاندا) من قبل النظام ولا تهمنا بشيء".
وعن الخطوات التي يقوم بها الائتلاف حاليا أفاد بأنه تم تقديم طلب للمحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة بشار الاسد وعدد من المسؤولين في النظام عن شلال الدم الجاري في سوريا منذ سنتين ونصف السنة "وسمعنا بالأمس من مسؤولة أممية أن الاسد وأعوانه مسؤولون مباشرة عن القتل في سوريا وهذا الملف سيكون جاهزا على طاولة المحاكم الدولية ولكن عمل المحاكم يحتاج الى عمل دؤوب ونحن ماضون به".
وذكر الجربا ان النظام يريد قبل مؤتمر (جنيف 2) أن يجرم وأن يقتل أكثر قدر ممكن ليستولي على أكبر عدد من المناطق وخصوصا في ريف دمشق والقلمون والغوطة وجنوب دمشق حيث يعتبر هذه المناطق سياجا له كما انه يعمل على القضاء على الثورة فيها ليذهب الى (جنيف ) وهو مطمئن.
ولدى سؤاله عن الخطط أو الرؤى لمرحلة ما بعد الاسد قال الجربا "هناك خطط بالنسبة للاجئين وضعنا لها تصورات" معربا عن اعتقاده بأن دور دول مجلس التعاون سيكون رئيسيا في هذا الجانب "لان سوريا قد دمر ثلثها بشكل جزئي وكلي وهنا الدور الحقيقي لدول مجلس التعاون في مرحلة اعمار سوريا".
وأضاف الجربا "أما بالنسبة لموضوع المقاتلين المسلحين على الارض فإننا نقول ان أي يوم يبقى فيه بشار في النظام يزيد التطرف في سوريا وقد قلنا هذا الكلام منذ أكثر من عام وهو ما يحصل الان".
ولفت الى أنه "مع ذهاب هذا النظام الفاسد سيختفي ما يقارب 80 بالمئة من هذه المشاهد حيث ان الشعب السوري شعب معتدل بطبيعته ولا يقبل التطرف" مؤكدا ان التطرف "ليس له أي حاضنة شعبية وستتم معالجة هذا الموضوع في حينه وعند زوال هذا النظام ستكون المشكلة أخف بكثير من وجودها الآن".
وعما اذا كان هناك أي تواصل مع روسيا أشار الى تلقيه بالفعل دعوة من وزير الخارجية الروسي سيرجيه لافروف تسلمها من نائبه ميخائيل بوغدانوف منذ حوالي 20 يوما "وقد قبلت هذه الدعوة ولم أستطع الذهاب هناك لانشغالي بمواعيد مسبقة وسأزور روسيا لاقناعهم هناك بأن مصلحتهم تكون مع الشعب السوري وليس مع النظام".
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجربا يؤكد أنَّ كل يوم يبقى فيه بشارالأسد  في النظام يزيد التطرُّف في سورية الجربا يؤكد أنَّ كل يوم يبقى فيه بشارالأسد  في النظام يزيد التطرُّف في سورية



GMT 18:09 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

محمد القرقاوي يؤكد جائحة كورونا فرضت منهجيات حكومية جديدة

GMT 17:56 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

إطلاق المهرجان السنوي لـ"الأخوة الإنسانية" في الإمارات

GMT 18:38 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني
 صوت الإمارات - تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني

GMT 21:24 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
 صوت الإمارات - خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية

GMT 01:40 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين
 صوت الإمارات - جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين

GMT 18:34 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"
 صوت الإمارات - ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"

GMT 02:57 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

إيقاف كافاني 3 مباريات وتغريمه 100 ألف إسترليني

GMT 03:19 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

سيتي يستعد لتقديم 90 مليون إسترليني للتعاقد مع هاري كين

GMT 02:31 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

إلتشي "يفرمل" الريال ويعزّز صدارة أتليتيكو لـ "الليغا"

GMT 02:40 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

القضاء البرازيلي يفتح تحقيقا بشأن حفلة نيمار

GMT 02:24 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

تعادل مخيّب لليفربول مع نيوكاسل

GMT 02:29 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

هدف سواريز يحافظ على صدارة الأتليتيكو لـ "الليغا"

GMT 02:22 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

عودة ليفربول وإيفرتون للعب بدون جماهير

GMT 00:23 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

تقارير تكشف وجهة نجم برشلونة ليونيل ميسيالمقبلة

GMT 00:32 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

مهاجم فريق توتنهام هاري كين يرزق بمولوده الثالث

GMT 00:27 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

حصيلة مميزة للنجم المصري محمد صلاح في 2020

GMT 00:05 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

برشلونة يكشف تفاصيل إصابة فيليب كوتينيو
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates