الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين حماس وفتح
آخر تحديث 14:42:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عزَّام الأحمد يكشف عن خطط ومشاريع قريبة لإنهاء الانقسام

الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين "حماس" و"فتح"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين "حماس" و"فتح"

الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين "حماس" و"فتح"
غزة – محمد حبيب

غزة – محمد حبيب ساهم اشتداد الأزمة الإنسانيَّة الأخيرة على قطاع غزَّة في تقارب كبير بين قيادات حركة " "حماس"" والرَّئيس أبو مازن، بحيث تلقَّى الأخير اتِّصالين أحدهما من هنيَّة والآخر من مشعل، تناولا فيهما الحديث عن الوضع الإنساني في قطاع غزَّة وملف المصالحة الدَّاخليَّة, وهو الملف ذو القضايا الشَّائكة والمعقَّدة. حاول العديد من قيادات الفصائل الفلسطينيَّة والوفود العربيَّة والإقليميَّة بالتَّوسط لحل الإشكالية, ومحاولة التوصل إلى تقريب في وجهات النظر بين حركتي "فتح" و "حماس"، من أجل إنجاز الملف التي بات من أعقد الملفات الفلسطينية ويرتبط به قضايا الشعب الفلسطيني المصيرية, ويلقي بظلاله على جميع القضايا المحورية للقضية الفلسطينية.
كشف رئيس الوفد الفلسطيني للمصالحة عزام الأحمد، في تصريحات صحافية، الثلاثاء، عن "عدد من الخطط والمشاريع التي قد تساهم في إنجاز ملف المصالحة وإنهاء الانقسام, بالإضافة إلى شرح تفصيلي عن كيفية التغلب على بعض العقبات التي تواجه الانقسام الفلسطيني".
وبشأن اتصال مشعل بالرئيس أبو مازن، وحديث بعض وسائل الإعلام عن دعم مشعل المطلق للمفاوضات، قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ورئيس وفدها لحوار المصالحة عزام الأحمد: لا أعتقد، موضحا أنه "اطلع على تصريح مصدر مقرب في "حماس" من الأخ خالد مشعل، والذي قال بكل وضوح الكلام ذاته، الذي تحدثنا به أثناء لقائنا في قطر وكان برفقتي صائب عريقات ومحمد أشتيه، بحضور سفيرنا في قطر.
وأضاف الأحمد "اللقاء دار بعدما بادر خال مشعل بالاتصال من أجل عقد اللقاء، وفعلا تم عقد جلستين، الأولى: كرست كلها للمفاوضات بحضور عريقات وأشتيه وهم في الأساس أعضاء في لجان المفاوضات واستمعنا لكلام إيجابي من رئيس المكتب السياسي لحركة  "حماس" مشعل، وقال فيه: بغض النظر عن أنهم ضد قرار المفاوضات ولكن أمام المأزق الذي تمر به المفاوضات لن نتخلى عن بعضنا البعض وسنكون معا لمجابهة الأعداء الناجمة عن امتداد عملية المفاوضات، لأنه موضوع يهم الشعب الفلسطيني كله". وأضاف "يجب أن تجابه التطورات جبهة واحدة موحدة لا اثنتين". وقال: نحن بدورنا قدرنا الموقف.
وفي معرض رده على الخطوات الجدية والتي من شأنها أن تتخذها حركة  "حماس" على الأرض بشكل ملموس، أكد الأحمد أن "مشعل قال: علينا كقيادة فلسطينية أن نتجابه مع بعض، من أجل وضع إستراتيجية موحدة لمجابهة أعباء المرحلة المقبلة". وتابع: نحن لم نختلف على المفاوضات وعاتبنا التصريحات الصادرة عن حركة  "حماس" مثل تصريحات أبو مرزوق الذي أخذ من المفاوضات ذريعة للتهرب من استحقاق المصالحة, مشيرا إلى أن "المفاوضات سبق وأن اتفق عليها في أحد وسائل العمل النضالي الذي نعمل بها في الساحة الفلسطينية".
وأكد "سبق وأن تم التعبير عن ذلك في وثيقة الوفاق الوطني", وأشار بالعودة إلى وسيلة الوفاق الوطني التي وقعت في العام 2006 والتي تضمن البند الرابع والسابع منها أن المفاوضات هي من عمل رئيس منظمة التحرير الفلسطينية", مؤكدا أنه "لا داعي لاعتبارها نقطة خلافية".
وبالإشارة إلى الاتصالات الأخيرة بين الرئيس ومشعل وهنية، قال الأحمد: المسألة ليست مسألة اتصالات, رغم أن الاتصالات مفيدة وأفضل من القطيعة, مضيفا "حتى في لقائنا مع مشعل وبصحبته عدد من أعضاء المكتب السياسي والبالغ عددهم 5 أشخاص اتفقنا على استمرار التواصل وأن لا ننقطع, وهنا أبدينا رأينا بأنه يكفينا حوارات واتصالات ووفود ونحن لسنا بحاجة إلى رعاية جديدة من أحد ولسنا بحاجة إلى اقتراحات جديدة من أحد.
وبالإشارة إلى استمرار الحوار في الجلسة قال: أشرنا على مشعل والوفد المرافق له بأن نشرع في تطبيق ما وقعناه من اتفاقيات وبالتالي تكون أفضل وسيلة لمجابهة تحديات المرحلة سواء في حال نجاح المفاوضات أو فشلها, مضيفا "يجب أن نكون فلسطينيين موحدين حتى نستطيع مجابهة أعباء المرحلة, وبالتالي الاتصالات وحدها غير كافية.
ولكي تنفذ حماس البنود الأولى، يجب أن توافق على تشكيل الحكومة وصدور مرسوم رئاسي يحدد الانتخابات. وبشأن عدم استخدام الرئيس  لصلاحياته بالشكل الكامل، أوضح الأحمد "لا يستطيع الرئيس أن يأخذ قراره لوحده دون تفاهم وطني عام فلسطيني, وبالتالي يجب أن تكون خطواتنا مدروسة, فمثلا حتى لو حدد موعد الانتخابات فنحن نعي تماما أن ثمة مشاكل عديدة ستقف عقبة أمامها, نحن بحاجة لتحضير جيد لإنجاحها. وأضاف "أيضا طبيعة التغيرات السياسية التي حصلت بعد الاتفاق, وأقصد بها قبول فلسطين دولة عضو مراقب في الأمم المتحدة".
وتساءل الأحمد: ما هي طبيعة الانتخابات التي سنجريها؟, يجب أن نتفق عليها بشكل مسئول وترجمة قرار قبول فلسطين دولة على الأرض، خصوصا هناك اقتراحات كثيرة تتداول في الساحة الفلسطينية.
وبالإشارة إلى الاقتراحات، قال عزام الأحمد: هل ننتخب مجلس تشريعي أو تأسيسي للدولة لوضع الدستور أم بقاء الحال كما هو الآن؟, مضيفا "أنا مع بقاء الحال ورأيي الشخصي خطأ".
وأوضح الأحمد أن "المجلس التشريعي القائم حاليا هو مجلس للسلطة الفلسطينية وليس للدولة أي للفترة الانتقالية"، متسائلا: هل نحن بحاجة إلى مجلسين أم مجلس واحد؟.
وأشار الأحمد إلى أن "هذه المسألة تحتاج لقرار فلسطيني معمق ومسؤول ينسجم مع قرار انتصارنا في الأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2012".
وفي حال لم يتم التوافق على ذلك، يتساءل الأحمد: كيف يكون الأمر دوليا وما هو الوضع؟, وكيف سيتعامل دوليا وأقليميا بمعنى أن العالم كله كيف سيتعامل مع الدولة الفلسطينية؟. وأشار إلى أن "مبدأ الانتخابات يجب أن يصبح بيد الرئيس".
وبشأن ما أثير من تصريحات عبر وسائل الإعلام بمحاولة قطر وتركيا السيطرة على رعاية ملف المصالحة، نفى الأحمد أن "يكونوا قد تلقوا عرضا كهذا من قطر أو تركيا". وأكد أن "خيارهم ثابت ولا بديل عنه وهو الرعاية المصرية للمصالحة", منوها إلى أن "المسألة ليست مزاد سياسي". وأثنى على "ثقة القيادة الفلسطينية بالشقيقة مصر وتصرفها بثقة ومسؤولية عالية تجاه القضية الفلسطينية", متمنيا أن "ينتهي الإشكال بين مصر و"حماس" قريبا".
وأكد الأحمد على أن "مصر تاريخيا مميزة بنظرتها للوضع الفلسطيني ولا تتدخل في الشأن الداخلي الفلسطيني", موضحا أن "مصر كلفت من قمة عربية في دمشق برعاية ملف المصالحة استنادا لاتفاق صنعاء الشهير التي أقر فيه بتكليف مصر باسم العرب جميعا", مؤكدا على "التزام القيادة الفلسطينية بقرار قمة دمشق التي أكدت عليه جميع قرارات مؤتمرات القمة ووزراء الخارجية العرب اللاحقة".
وردا على ما أشيع بشأن نقل ملف المصالحة الفلسطينية في مصر من المخابرات إلى الخارجية، أكد الأحمد أن "ما ورد ليس صحيحا بشأن تحويل ملف المصالحة إلى الخارجية", مشيرا إلى أن "وزارة الخارجية طرف ولكن الطرف المصري الأساسي في الملف هو جهاز المخابرات ولازال". مشيرا إلى أنه "معروف تاريخيا عن تولي العلاقات الخارجية لمصر مع حركات التحرر والأحزاب من قبل جهاز المخابرات والخارجية تساعد جهاز المخابرات ونحن كطرف فلسطيني نلتقي مع الطرفين".
كما نفى "أي اتصال من قبل المصريين"، وأشار إلى أنه "في الزيارة الأخيرة إلى مصر، عقد لقاء مشترك مع الرئيس "أبو مازن" بحضور الوفد الفسطيني فقط".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين حماس وفتح الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين حماس وفتح



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين حماس وفتح الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين حماس وفتح



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

الملكة ليتيزيا في إطلالة ساحرة خلال حفل الاستقبال

مدريد ـ لينا العاصي
تشتهر الملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا ، البالغة من العمر 46 عامًا ، بإطلالتها المميزة ، إذ وصلت إلى حفل استقبال السلك الدبلوماسي الثلاثاء في إطلالة رائعة ،ووصلت الملكة الأنيقة إلى غرفة ثرون لاستقبال الضيوف المميزين. و انضمت الملكة إلى زوجها الملك فيليبي السادس ملك إسبانيا البالغ 50 عامًا في الحدث السنوي في القصر الملكي ، وارتدت الملكة  بلوزة باللون الكريمي برقبة عالية وتنورة رائعة. واحتوت التنورة المخملية ذات اللون العنابي ، على أزرار من الجانب مع فتحة ملتفة طولية، مما سمح للملكة بالمشي والحركة بحرية ،وارتدت مع التنورة زوجًا من الأحذية المخملية العالية , والتي جاءت مطابقة للون التنورة . وصففت الملكة شعرها في كعكة أنيقة، و أضافت زوجًا من الأقراط المرصعة بالماس إلى إطلالتها مع أحمر شفاة بلون التوت الأحمر وظل جفون عنابي. والتقت الملكة ليتيزيا وزوجها الملك فيليب في حفل الاستقبال مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو

GMT 15:39 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 صوت الإمارات - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 20:42 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية مميزة يمكنك زيارتها خلال عطلتك في دبي
 صوت الإمارات - فنادق شاطئية مميزة يمكنك زيارتها خلال عطلتك في دبي

GMT 13:25 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور
 صوت الإمارات - الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يلقى عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 صوت الإمارات - ترامب يلقى عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 15:07 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 صوت الإمارات - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 14:02 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير في المكسيك
 صوت الإمارات - إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير  في المكسيك

GMT 14:12 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا
 صوت الإمارات - مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا

GMT 05:06 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

جولة ساحرة داخل أحد المنازل العصرية والأنيقة في الصين
 صوت الإمارات - جولة ساحرة داخل أحد المنازل العصرية والأنيقة في الصين

GMT 22:15 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

"ريال مدريد" يسعى للثأر أمام "ليغانيس" في مسابقة كأس إسبانيا

GMT 07:03 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

أوبلاك يُلمّح إلى إمكانية اللعب في الدوري الإنجليزي

GMT 08:21 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

"لاتسيو" يرفض التخلي عن الصربي سيرغي ميلينكوفيتش سافيتش

GMT 23:32 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

جوارديولا يحسم الجدل حول بقاء كومباني من عدمه

GMT 20:45 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

"آرسنال "يسعى لتجاوز أحزان خماسية "ليفربول" أمام " فولهام"

GMT 08:15 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يكشف طبيعة إصابة حارسه البلجيكي كورتوا

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

بنزيما ينصح إيسكو بالانتقال إلى "باريس سان جيرمان"

GMT 22:42 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

انقسام في باريس سان جيرمان حول صفقة نجم ريال مدريد إيسكو

GMT 01:33 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

أربعة أندية أوروبية لم يتلق لاعبوها بطاقات حمراء في حصاد 2018

GMT 23:06 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

إحصائية سلبية للأرجنتيني ليونيل ميسي تدعم رأي بيليه

GMT 01:32 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

شاكيري يؤكّد ضرورة تحقيق الفوز على "مانشستر سيتي" الخميس

GMT 22:01 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

قائد "ليفربول" يكشف سبب دفاعه عن صلاح

GMT 23:45 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

بايرن ميونخ ينافس ريال مدريد على ضم لوكاس دس فيغا

GMT 21:12 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

روبرتسون يؤكد صعوبة انتهاء الموسم دون تلقي هزائم

GMT 18:45 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المعلومات والمحطات في حياة اللبنانية أمل حمادة
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates