الدكتور عمرو موسى يؤكّد أن الدستور أقوى من الرئيس ويضمن الحقوق كافة
آخر تحديث 21:00:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اعتبر أن المواطنة والمساواة أهم ما جاء في النصوص الجديدة

الدكتور عمرو موسى يؤكّد أن الدستور أقوى من الرئيس ويضمن الحقوق كافة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الدكتور عمرو موسى يؤكّد أن الدستور أقوى من الرئيس ويضمن الحقوق كافة

الدكتور عمرو موسى خلال لقاءه مع شباب مصر
القاهرة ـ شيماء أبو قمر/محمد الدوي

أكّد عمرو موسى أن الدستور الجديد يعكس تغير حقيقي يحدث في مصر، ويشهده العالم أجمع، على الرغم من حالة الفوضى والتوتر التي يعيشها المجتمع المصري، خلال هذه المرحلة الانتقالية، ووجود قوى تحاول بمصالحها الشخصية أن تعطل وتتحدى استقرار الدولة، مشيراً إلى أن الدستور يمثل وثيقة تنهي المرحلة الانتقالية، وتمضي بتنفيذ خارطة الطريق، وبناء مستقبل الوطن، وكذالك تحقق آمال وطموحات الشعب المصري، بعد ثورتي "25 يناير" و"30 يونيو" .وطالب موسى الشباب الواعي بـ"المشاركة الإيجابية في الاستفتاء، بغية الخروج من المرحلة الانتقالية، وبناء الدولة، وعدم إعطاء فرصة لأي فصيل يريد تعطيل مصلحة الوطن، واستقراره"، مؤكدًا أن "المواد التي تضمنها الدستور الجديد تضمن الحقوق كافة للمواطنين، كحق التعليم بجودة تليق بتقدم المجتمع، وحق التعبير، والعقيدة، والإبداع والبحث العلمي، والملكية، والصحة، وشملت أيضًا حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة، والأطفال والفلاحين والعمال، حتى يعبر هذا الدستور عن مصالح ومتطلبات الشعب المصري والعصر" .
وأضاف أن "وثيقة الدستور تضمن محاربة الفساد والمفسدين في المجتمع، وعقوبة الرئيس والمسؤولين في حال الإساءة لمصلحة الوطن، والمواطنين، ما ينهي عصر حكم الرئيس الدكتاتور"، مؤكدًا أن "الدساتير السابقة كانت أضعف من الرئيس، ما عدا دستور 23، الذي خرقه الملك كثيرًا، لكن الدستور الجديد يضمن الحقوق، ويستطيع محاسبة الرئيس".
وتوقع موسى أن "يوافق أكثر من 70% من أبناء الشعب المصري، الذين لهم حق الاستفتاء على مشروع دستور مصر الجديد، خلال الاستفتاء عليه، الشهر المقبل، رغم ما يثار ضد المشروع، ووجود قوة ضده".
ومن جانبه، أشاد وزير الشباب خالد عبد العزيز بـ"الدور العظيم والمسؤولية الكبرى، التي قام بها الدكتور عمرو موسى"، مؤكداً أنه "شخصية تاريخية عظيمة، وسيظل التاريخ يتذكر ما فعله هذا الرجل لبناء مصر الجديدة، عبر دستور يعتبر من أعظم دساتير العالم" .
وأضاف "سيؤرخ لوزارة الشباب في تاريخها قبل زيارة عمرو موسى وبعدها، عبر هذا الحوار التاريخي، الذي يعرض خلاصة جهود لجنة الخمسين لوضع الدستور، وكيفية إعداد مشروع الدستور، والاستفتاء عليه، بغية تنمية وعي الشباب المصري، بما يدور بشأنه علي الساحة السياسية، وفتح آفاق جديدة للحوار الديمقراطي الصحيح".
جاء ذلك خلال لقاء الدكتور عمرو موسى مع شباب مصر، على مسرح وزارة الشباب، خلال برنامج "حوارات شبابية"، التي تنفذها الإدارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني في الوزارة.
وفي لقاء آخر، اعتبر رئيس لجنة "الخمسين" أن "المواطنة والمساواة بين المواطنين من أهم ما جاء في الدستور الجديد".
وأوضح، خلال كلمته أمام طلبة الاقتصاد والعلوم السياسية، المنعقدة في مجلس الشورى، أن "الدستور يتعامل مع مختلف مكونات الشعب المصري، من طوائف ومهن وتوجهات مختلفة"، لافتًا إلى "ضرورة أن نعيش القرن الحادي والعشرين، حتى تنهض مصر، ولا تتخلف الحريات".
وأشار إلى أن "الدستور أعطى حريات غير مسبوقة، تحمي الملكية الفكرية، والحقوق الأدبية، كما أكّد الدستور على حقوق المرأة في تولي المناصب السياسية، وحقها في تولى القضاء".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدكتور عمرو موسى يؤكّد أن الدستور أقوى من الرئيس ويضمن الحقوق كافة الدكتور عمرو موسى يؤكّد أن الدستور أقوى من الرئيس ويضمن الحقوق كافة



GMT 07:20 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دبي فستيفال سيتي مول يفتتح حديقة القوس 6 تشرين الثاني

GMT 07:14 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هزاع بن زايد يدشن مشروع السمحة السكني في أبوظبي

ارتدت فستان ميدي وقناعًا واقيًا بنقشة الورود

إليكِ أحدث الإطلالات الأنيقة لـ"كيت ميدلتون" باللون الأزرق

لندن - صوت الإمارات
تعشق دوقة الإطلالات باللون الأزرق كما تحبّ الأقنعة بنقشة الورود، ورأينا في أحدث إطلالات كيت ميدلتون كيف أنها جمعت الأمرين معا فتألقت بلوك أنيق وراقٍ، وخلال زيارتها لمعهد بيولوجيا الإنجاب والتنمية في إمبريال كوليدج في لندن، التقت كيت بالخبراء الطبيين والباحثين لمعرفة المزيد فيما يتعلق بالظروف التي تساهم في فقدان الأطفال الرضع، وخطفت كيت الأنظار بفستان ميدي باللون الأزرق الداكن من تصميم إميليا ويكستيد Emilia Wickstead سبق أن ارتدته في مناسبات سابقة لكنها قامت ببعض التعديلات على اللوك هذه المرة، مثل تبديل الحزام. هذا الفستان الذي يصادف أن اسمه "كيت" أيضاً تميّز بأكمامه الطويلة، طوله الميدي، وقصته الـA line التي ساعدت كيت على إبراز قوامها الرفيع، ونسّقت معه هذه المرة حذاماً من الجلد باللون الأسود، وأكملت الإطلالة بحذاء ستيليتو ...المزيد

GMT 22:38 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة جميلة
 صوت الإمارات - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة جميلة

GMT 13:07 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة
 صوت الإمارات - تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة

GMT 13:01 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات رئيسية في تصميم غرف أطفال بسريرن تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - خطوات رئيسية في تصميم غرف أطفال بسريرن تعرّفي عليها

GMT 11:19 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الشيوخ الأميركي يكشف عن موعد التصويت على تعيين باريت
 صوت الإمارات - مجلس الشيوخ الأميركي يكشف عن موعد التصويت على تعيين باريت

GMT 13:17 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020
 صوت الإمارات - نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020

GMT 12:27 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن حمام سباحة من صنع الطبيعة بقرية "بات"فى عمان
 صوت الإمارات - الكشف عن حمام سباحة من صنع الطبيعة بقرية "بات"فى عمان

GMT 19:24 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:32 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:37 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:20 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 18:31 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الفرق بين العطر الاصلي والتقليد حتى لا تكوني ضحية

GMT 21:21 2013 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

السوسنة السوداء البرية" زهرة الأردن الوطنية"

GMT 03:44 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين سهرة فاخرة من النجمات العربيات

GMT 18:18 2020 الخميس ,19 آذار/ مارس

تفاصيل برنامج هنا الزاهد «هزر فزر»
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates