الإبراهيمي يطالب بالإفراج عن أربع ناشطين سوريين بينهم رزان زيتونة
آخر تحديث 19:26:55 بتوقيت أبوظبي

تبرأت تشكيلات "الحر" في ريف دمشق من اختطافهم

الإبراهيمي يطالب بالإفراج عن أربع ناشطين سوريين بينهم رزان زيتونة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الإبراهيمي يطالب بالإفراج عن أربع ناشطين سوريين بينهم رزان زيتونة

الموفد الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي
دمشق ـ جورج الشامي

طالب الموفد الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي بالإفراج عن أربعة ناشطين سوريين بارزين، بينهم رزان زيتونة، والذين خطفهم مجهولون في وقت سابق من كانون الأول/ديسمبر الجاري، قرب دمشق.ودان الإبراهيمي خطف رزان زيتونة وثلاثة من زملائها، وذلك خلال تصريحات أدلى بها في مؤتمر عن دور النساء في الأزمة السورية، يقام في جنيف، بتنظيم من فرنسا وكندا والمملكة المتحدة والنرويج.وكانت لجان التنسيق المحلية قد أعلنت، في العاشر من كانون الأول/ديسمبر الجاري، عن أن مجهولين خطفوا زيتونة، والناشطين وائل حمادة وسميرة الخليل وناظم الحمادي، بعدما اقتحموا "مركز توثيق الانتهاكات في سورية"، في منطقة دوما شمال شرقي دمشق، والواقعة تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.وكان الناشط الإعلامي في لجان التنسيق فارس محمد قد أكّد في حينه، في تصريح إلى وكالة "فرانس برس"، أنه "لا معلومات عن الجهة الخاطفة"، مرجحًا أن تكون "إحدى المجموعات المسلحة الموجودة في دوما".
وأكّد الإبراهيمي، الجمعة، أنه "علينا جميعًا أن نطالب بإطلاق سراحها"، في إشارة إلى زيتونة، موضحًا أنه "كان من المفترض أن تشارك في المؤتمر".
وانتقد الإبراهيمي اعتقال المسؤول في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي رجاء الناصر، الذي اعتقل في 20 تشرين الثاني/نوفمبر في دمشق.
وأشار إلى أن "هذه القضية مسألة خطرة"، موضحًا أنه "في البداية قيل لنا أنه أوقف عن طريق الخطأ، وأنه سيتم الإفراج عنه قريبًا، والآن يقول لنا المسؤولون السوريون أنهم لا يعرفون مكانه".
وشجب الإبراهيمي كذلك اعتقال أحد الأعضاء البارزين في المعارضة، من دون أن يسمه، في إشارة إلى رئيس مكتب العلاقات الخارجية في هيئة التنسيق عبد العزيز الخير، الذي خطف، مع شخصين آخرين، لدى عودته إلى دمشق من مؤتمر في الصين في أيلول/سبتمبر الماضي.
ومن جهة أخرى، أعلن الإبراهيمي عن تنظيم مؤتمر موسع في 12 و13 كانون الثاني/يناير المقبل في جنيف، عن دور النزاع وحل الأزمة السورية، المستمرة منذ 33 شهرًا.
ولفت إلى أنه "سندعو إلى أن تتبوأ النساء السوريات مناصب ريادية، على أثر اجتماع الجمعة، والمؤتمر المقرر في 12 و13 كانون الثاني/يناير، ونأمل في أن يكون للنساء وجود مقنع مؤثر وحقيقي، سنرى معهن كيف يمكن إسماع صوتهن في شكل أفضل، والاستماع إليهن في المفاوضات".
وقدمت مجموعة من النساء السوريات،خلال المؤتمر الجمعة، شهادات عن فظاعات النزاع الدامي، الذي أودى بحياة أكثر من 126 ألف شخص.
وأوضحت المسؤولة عن رابطة السيدات السوريات نوال يازجي أن "شابات يعرضن للزواج بغية توفير الحماية لهن، أو في أحيان أخرى لأن عائلاتهن باتت غير قادرة على توفير لقمة العيش"، راجية "وضع حد لهذا الجنون".
وضمن السياق نفسه، أعلنت تشكيلات وفصائل في الجيش "الحر"، وتشكيلات إسلامية عاملة في منطقة دوما في ريف دمشق، عن تبرُأها من حوادث اختطاف الدكتور أحمد البقاعي، واختطاف الناشطة رزان زيتونة ورفاقها، ومقتل أبو عبد الرحمن الخطيب.
وأبدت تلك الفصائل في بيان لها استعدادها للتعاون في البحث، مشيرة إلى أن "هذه الوثيقة حـُجّة على كل الموقعين عليها، وفي حال ثـَبت عَدم صحة أي توقيع، ستكون المحاسبة أكبر، ويبقى البحث جارياً، حتى عند التشكيلات الموقعة".
والتشكيلات التي وقعت على البيان هي جبهة النصرة، والدولة الإسلامية في العراق والشام، وجيش الإسلام، ولواء شهداء دوما، والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام – كتائب شباب الهدى، ولواء أسود الغوطة، وفيلق الرحمن، وكتائب السيف الأموي، وكتائب أسود الله، وكتائب ثوار الغوطة الشرقية، ومدير أمن المنطقة، وقوى الأمن العام، وقوى أمن الثورة، والشرطة العسكرية، وضابط أمن الغوطة الشرقية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإبراهيمي يطالب بالإفراج عن أربع ناشطين سوريين بينهم رزان زيتونة الإبراهيمي يطالب بالإفراج عن أربع ناشطين سوريين بينهم رزان زيتونة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإبراهيمي يطالب بالإفراج عن أربع ناشطين سوريين بينهم رزان زيتونة الإبراهيمي يطالب بالإفراج عن أربع ناشطين سوريين بينهم رزان زيتونة



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates