المُخابرات التونسيّة تُحبِط مُخططًا لتفجير مقر اتحاد الشغل
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد ساعات على تلقي أمينه العام تهديدات بالتصفية الجسديّة

المُخابرات التونسيّة تُحبِط مُخططًا لتفجير مقر "اتحاد الشغل"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المُخابرات التونسيّة تُحبِط مُخططًا لتفجير مقر "اتحاد الشغل"

المُخابرات التونسيّة تُحبِط مُخططًا لتفجير مقر "اتحاد الشغل"
تونس ـ أسماء خليفة

نجحت المخابرات التونسيّة، في إحباط مخطط تفجيريّ يستهدف المقر المركزيّ لاتحاد الشغل. وقد كشفت مصادر أمنيّة، لصحيفة "الشروق" اليوميّة التونسيّة، الجمعة، أن "المدير العام لإدارة المخابرات التابعة لوزارة الداخليّة، نجح في إحباط مُخطط لتفجير مقر الاتحاد العام للشغل في العاصمة تونس، ويتمثل هذا المخطط في عملية انتحاريّة كان من المقرر أن يُنفذها شاب في الثلاثين من عمره، وقد تم إلقاء القبض عليه قبل تنفيذ مخططه، وبالتوازي تم إلقاء القبض على المُخطّط لهذه الجريمة".
وقادت معلومات استخباراتيّة، إلى الكشف عن عناصر مُتطرّفة تولّت مراقبة المنظمة النقابيّة، التي ترعى الحوار الوطني بين الفرقاء السياسيين منذ حوالي العام،وانتظرت الفرصة لتنفيذ مخطط التفجير عبر انتحاريّ يتم الزجّ به في ساحة المنظمة، وكان الهدف من انتظار لحظة التنفيذ هو تحيّن فرصة تواجد أكبر عدد من القيادات النقابيّة، إلاّ أن أجهزة المخابرات أفشلت هذا المخطط بالقبض على مُنفّذه والمُخطّط له.
وقد تلقى الأمين العام لاتحاد الشغل حسين العبّاسي، الخميس، رسالة تُكفّره وتُهدّد بتصفيته جسديًا، وهي ليست المرة الأولى التي يتلقى فيها الرجل الأول في المنظمة الشغيلة تهديدات بالقتل، بالإضافة إلى التهديد بتصفية عدد آخر من القيادات النقابيّة، الأمر الذي دفع مؤسسة رئاسة الجمهورية ووزارة الداخلية إلى تمكين العباسي والقيادات النقابيّة المهدّدة بحماية أمنيّة خاصة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المُخابرات التونسيّة تُحبِط مُخططًا لتفجير مقر اتحاد الشغل المُخابرات التونسيّة تُحبِط مُخططًا لتفجير مقر اتحاد الشغل



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates