وزراء الخارجيّة العرب يُقرّرون تشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد عرفات
آخر تحديث 01:39:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدوا على التمسّك بإقامة دولة فلسطين على أراضي 1967 وعاصمتها القدس

وزراء الخارجيّة العرب يُقرّرون تشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد عرفات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزراء الخارجيّة العرب يُقرّرون تشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد عرفات

قبر الرئيس الفلسطينيّ الراحل ياسر عرفات
رام الله ـ وليد أبوسرحان

تصدّر قرار وزراء الخارجيّة العرب، بتشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد الرئيس الفلسطينيّ الراحل ياسر عرفات، وسائل الإعلام الفلسطينيّة، الأحد، التي أشادت بالقرار، حيث أعاد ملف عرفات إلى واجهة الأحداث في الأراضي الفلسطينيّة.وقد قرر مجلس الجامعة العربيّة، المنعقد في دورته غير العادية على مستوى وزراء الخارجيّة، والذي اختتم فعالياته مساء السبت، العمل على متابعة تنفيذ مقترح رئيس دولة فلسطين محمود عباس، القاضي بتشكيل لجنة تحقيق دوليّة لكشف حقيقة الوقائع المتعلقة بمُلابسات جريمة اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات، ووفقًا لما جاء في قرار مجلس الجامعة رقم 7509 بتاريخ 17/7/2012 وبيانه رقم 171 بتاريخ 5/9/2012، بشأن إنشاء لجنة دوليّة مُستقلة ومُحايدة في إطار الأمم المتحدة للتحقيق في مُلابسات استشهاد عرفات، وكذلك قرر المجلس تكليف المجموعة العربيّة في نيويورك بالتوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، لطلب تشكيل اللجنة الدوليّة المُستقلّة والمُحايدة الخاصة بالتحقيق في القضية.
وطالب المجلس، الأمين العام للجامعة العربية، بمتابعة تنفيذ هذا القرار، وتقديم تقرير إلى المجلس في دورته المقبلة، فيما حمّل مجلس الجامعة إسرائيل مسؤولية تعثّر المفاوضات، وطالب بإلزامها بوقف الاستيطان.
وأكد المجلس، في قرار صدر عنه، على التمسّك بإقامة دولة فلسطين المستقلة على كامل الأرض الفلسطينية التي احتُلت عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقًا لمبادرة السلام العربيّة التي أقرّتها "قمة بيروت" في العام 2002، وأعادت التأكيد عليها القمم العربية المُتعاقبة، وقرارات الشرعية الدوليّة المُتمثلة في قرارات الأمم المتحدة، خصوصًا قرارات مجلس الأمن رقم 242 (1967) و338 (1973) وقرار الجمعية العامة 194(1948)، والقرارات الخاصة بالقدس المحتلة، وعلى رأسها قرار مجلس الأمن رقم 252(1968)، ومبدأ الأرض مقابل السلام، ومرجعية مدريد، ورفض الإجراءات والخطط والسياسات الإسرائيلية كافة الهادفة إلى تغيير الواقع الديمغرافيّ والجغرافيّ في الأراضي الفلسطينيّة المُحتلة بما فيها القدس الشرقية، وأن استئناف المفاوضات الفلسطينيّة الإسرائيليّة إنما جاء نتيجة لتجاوب الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، مع التحرّك العربيّ المُطالب بإنهاء الاحتلال، وتغيير المنهجية الدوليّة المُتبعة في معالجة القضية الفلسطينيّة، بهدف إنهاء النزاع، وتحقيق السلام العادل والشامل، وهو ما تجاوبت معه الإدارة الأميركيّة موفِّرة الرعاية والضمانات اللازمة لعملية استئناف المفاوضات، وذلك وفقًا لأسس وقواعد ومرجعيات الشرعية الدوليّة ذات الصلة، وفي الإطار الزمنيّ المحدد لتلك المفاوضات بتسعة أشهر بدءًاً من نهاية تموز/يوليو 2013 وحتى نيسان/أبريل 2014، بما في ذلك التزام إسرائيل بعدم القيام بأي أعمال من شأنها أن تؤدي إلى إفشال المفاوضات، أو الاستباق للنتائج المترتبة عن الوضع النهائيّ لها.
وطالب المجلس، الولايات المتحدة الأميركيّة راعية مفاوضات السلام الجارية، وبقية الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، والاتحاد الأوروبيّ، والأمم المتحدة، بإلزام الحكومة الإسرائيليّة بوقف الأنشطة الاستيطانيّة كافة، ومنح عملية المفاوضات الفرصة وصولاً إلى تحقيق التسوية النهائية لقضايا الوضع الدائم كافة على المسار الفلسطينيّ، وبما يشمل القدس – الحدود – المستوطنات – اللاجئين – الأمن – المياه والإفراج عن الأسرى من دون استثناء، والتحذير من المخاطر الناجمة عن استمرار السياسات والممارسات والاعتداءات الإسرائيلية التي من شأنها أن تؤدي إلى انهيار هذه المفاوضات، مؤكدًا على الموقف العربيّ الداعي إلى رفع الحصار الإسرائيليّ وبشكل كامل عن قطاع غزة، ووجوب تحقيق المصالحة الفلسطينية بشكل فوريّ، وعلى أساس ما تم توقيعه من اتفاقات في القاهرة والدوحة.
وقرر المجلس تكليف وزير الخارجية والتعاون الدوليّ لدولة ليبيا (الرئاسة الحالية للمجلس) والأمين العام للجامعة، توجيه رسالة خطيّة إلى وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركيّة جون كيري، لتأكيد الموقف العربيّ تجاه حل القضية الفلسطينيّة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزراء الخارجيّة العرب يُقرّرون تشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد عرفات وزراء الخارجيّة العرب يُقرّرون تشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد عرفات



GMT 00:20 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

صقر غباش يعقد جلسة مباحثات مع رئيس مجلس النواب البحريني

GMT 00:14 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات تؤكد أهمية التعايش السلمي والتسامح من أجل السلام

منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 21:37 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يتهم وسائل الإعلام بحجب معلومات حول انتشار كوفيد-19

GMT 11:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:17 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

تنسيق الملابس مع الحجاب تمنحك أناقة لا مثيل لها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates