وزراء الخارجيّة العرب يُقرّرون تشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد عرفات
آخر تحديث 05:27:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدوا على التمسّك بإقامة دولة فلسطين على أراضي 1967 وعاصمتها القدس

وزراء الخارجيّة العرب يُقرّرون تشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد عرفات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزراء الخارجيّة العرب يُقرّرون تشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد عرفات

قبر الرئيس الفلسطينيّ الراحل ياسر عرفات
رام الله ـ وليد أبوسرحان

تصدّر قرار وزراء الخارجيّة العرب، بتشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد الرئيس الفلسطينيّ الراحل ياسر عرفات، وسائل الإعلام الفلسطينيّة، الأحد، التي أشادت بالقرار، حيث أعاد ملف عرفات إلى واجهة الأحداث في الأراضي الفلسطينيّة.وقد قرر مجلس الجامعة العربيّة، المنعقد في دورته غير العادية على مستوى وزراء الخارجيّة، والذي اختتم فعالياته مساء السبت، العمل على متابعة تنفيذ مقترح رئيس دولة فلسطين محمود عباس، القاضي بتشكيل لجنة تحقيق دوليّة لكشف حقيقة الوقائع المتعلقة بمُلابسات جريمة اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات، ووفقًا لما جاء في قرار مجلس الجامعة رقم 7509 بتاريخ 17/7/2012 وبيانه رقم 171 بتاريخ 5/9/2012، بشأن إنشاء لجنة دوليّة مُستقلة ومُحايدة في إطار الأمم المتحدة للتحقيق في مُلابسات استشهاد عرفات، وكذلك قرر المجلس تكليف المجموعة العربيّة في نيويورك بالتوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، لطلب تشكيل اللجنة الدوليّة المُستقلّة والمُحايدة الخاصة بالتحقيق في القضية.
وطالب المجلس، الأمين العام للجامعة العربية، بمتابعة تنفيذ هذا القرار، وتقديم تقرير إلى المجلس في دورته المقبلة، فيما حمّل مجلس الجامعة إسرائيل مسؤولية تعثّر المفاوضات، وطالب بإلزامها بوقف الاستيطان.
وأكد المجلس، في قرار صدر عنه، على التمسّك بإقامة دولة فلسطين المستقلة على كامل الأرض الفلسطينية التي احتُلت عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقًا لمبادرة السلام العربيّة التي أقرّتها "قمة بيروت" في العام 2002، وأعادت التأكيد عليها القمم العربية المُتعاقبة، وقرارات الشرعية الدوليّة المُتمثلة في قرارات الأمم المتحدة، خصوصًا قرارات مجلس الأمن رقم 242 (1967) و338 (1973) وقرار الجمعية العامة 194(1948)، والقرارات الخاصة بالقدس المحتلة، وعلى رأسها قرار مجلس الأمن رقم 252(1968)، ومبدأ الأرض مقابل السلام، ومرجعية مدريد، ورفض الإجراءات والخطط والسياسات الإسرائيلية كافة الهادفة إلى تغيير الواقع الديمغرافيّ والجغرافيّ في الأراضي الفلسطينيّة المُحتلة بما فيها القدس الشرقية، وأن استئناف المفاوضات الفلسطينيّة الإسرائيليّة إنما جاء نتيجة لتجاوب الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، مع التحرّك العربيّ المُطالب بإنهاء الاحتلال، وتغيير المنهجية الدوليّة المُتبعة في معالجة القضية الفلسطينيّة، بهدف إنهاء النزاع، وتحقيق السلام العادل والشامل، وهو ما تجاوبت معه الإدارة الأميركيّة موفِّرة الرعاية والضمانات اللازمة لعملية استئناف المفاوضات، وذلك وفقًا لأسس وقواعد ومرجعيات الشرعية الدوليّة ذات الصلة، وفي الإطار الزمنيّ المحدد لتلك المفاوضات بتسعة أشهر بدءًاً من نهاية تموز/يوليو 2013 وحتى نيسان/أبريل 2014، بما في ذلك التزام إسرائيل بعدم القيام بأي أعمال من شأنها أن تؤدي إلى إفشال المفاوضات، أو الاستباق للنتائج المترتبة عن الوضع النهائيّ لها.
وطالب المجلس، الولايات المتحدة الأميركيّة راعية مفاوضات السلام الجارية، وبقية الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، والاتحاد الأوروبيّ، والأمم المتحدة، بإلزام الحكومة الإسرائيليّة بوقف الأنشطة الاستيطانيّة كافة، ومنح عملية المفاوضات الفرصة وصولاً إلى تحقيق التسوية النهائية لقضايا الوضع الدائم كافة على المسار الفلسطينيّ، وبما يشمل القدس – الحدود – المستوطنات – اللاجئين – الأمن – المياه والإفراج عن الأسرى من دون استثناء، والتحذير من المخاطر الناجمة عن استمرار السياسات والممارسات والاعتداءات الإسرائيلية التي من شأنها أن تؤدي إلى انهيار هذه المفاوضات، مؤكدًا على الموقف العربيّ الداعي إلى رفع الحصار الإسرائيليّ وبشكل كامل عن قطاع غزة، ووجوب تحقيق المصالحة الفلسطينية بشكل فوريّ، وعلى أساس ما تم توقيعه من اتفاقات في القاهرة والدوحة.
وقرر المجلس تكليف وزير الخارجية والتعاون الدوليّ لدولة ليبيا (الرئاسة الحالية للمجلس) والأمين العام للجامعة، توجيه رسالة خطيّة إلى وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركيّة جون كيري، لتأكيد الموقف العربيّ تجاه حل القضية الفلسطينيّة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزراء الخارجيّة العرب يُقرّرون تشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد عرفات وزراء الخارجيّة العرب يُقرّرون تشكيل لجنة تحقيق دوليّة في استشهاد عرفات



تمتلك القدرة على اختيار الأزياء التي تناسبها تمامًا في كل مناسبة

جيجي حديد تلفت الأنظار بإطلالة بيضاء فى أسبوع الموضة في فرنسا

واشنطن - صوت الامارات
تعد عارضة الأزياء الأمريكية فلسطينية الأصل ، جيجى حديد ، واحدة من أهم أيقونات الموضة والأزياء فى العالم ، فهى تمتلك القدرة على اختيار الأزياء التي تناسبها تمامًا فى كل مناسبة، وقد خطفت الأنظار بالأمس بمجرد وصولها إلى باريس بعد يوم من رفض مشاركتها ضمن هيئة المحلفين فى محاكمة هارفى واينستين فى مدينة نيويورك. وشوهدت عارضة الأزياء، البالغة من العمر 24 عامًا،  فى مطار شارل ديجول صباح الجمعة ، فى نفس الزى الذى ارتدته إلى مبنى المحكمة ، بعد أن سافرت خلال الليل ، قبل إجراء تغيير سريع فى سترة بيضاء. ارتدت جيجى حديد معطف أسود ، مع سروال بسيط وأحذية الكاحل الجلدية، معتمدة على تصفيف شعرها الأشقر الداكن مرة أخرى فى كعكة منخفضة واقترن بمظهرها أقراط ذهبية وقلادة مطابقة. حملت ايقونة الموضة والأزياء حقيبة يد سوداء أنيقة ، وحقيبة كبيرة لحم...المزيد

GMT 17:23 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

الأماكن السياحية في بلغاريا منها حديقة بيرين الوطنيّة
 صوت الإمارات - الأماكن السياحية في بلغاريا منها حديقة بيرين الوطنيّة

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:34 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

نادي باير ليفركوزن الألماني يمدد عقد مديره الفني حتى 2022

GMT 01:21 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يرغب في بقاء مدافعه ديميرال رغم الاهتمام الإنجليزي

GMT 01:18 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

بولونيا يقتنص تعادلا مثيرا من فيورنتينا في الدوري الإيطالي

GMT 20:08 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

سان جيرمان يتغلّب على مضيفه ليناس مونليري بسداسية نظيفة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates