المتحدّث العسكري يؤكّد أنّ القوّات المسلّحة تخوض حربًا لم تعهدها من قبل
آخر تحديث 22:46:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّد ضبط 60 من العناصر الإجراميّة و34 سياسيا "إخوانيا" غرب القناة

المتحدّث العسكري يؤكّد أنّ القوّات المسلّحة تخوض حربًا لم تعهدها من قبل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المتحدّث العسكري يؤكّد أنّ القوّات المسلّحة تخوض حربًا لم تعهدها من قبل

مدرعة تابعة للجيش المصري
القاهرة – محمد الدوي/ أكرم علي

القاهرة – محمد الدوي/ أكرم علي قال المتحدّث باسم القوّات المسلّحة العقيد أركان حرب أحمد محمد علي إن أمن سيناء أمانة في أعناق رجال القوات المسلحة، مشيرًأ إلى أن الجيش يخوض حربًا لم يعهدها من قبل. جاء ذلك خلال الملتقى التثقيفي الأول لشباب النوبة، والذي تستضيفه وزارة الشباب، خلال الفترة من 19 إلى 25 كانون الأول/ديسمبر الجاري، في حضور وزير الشباب المهندس خالد عبد العزيز.
وأضاف علي أنه "لا يوجد جيش قادر على تفادي خسائر الإرهاب بشكل كامل، لأنه يعتمد على الغدر والخيانة والخسّة"، لافتًا إلى أنه "لا شيء يعوّض دماء الشهداء، وأبناؤكم دفعوا ثمن الأمان والحرية والاستقرار للوطن، وبغية تحرير مصر من الظلام والتكفير".
وتابع "أطمئنكم على سيناء، وعلى أبنائكم الذين يقدمون تضحيات وبطولات يومية على أرضها، ونحن خير أجناد الأرض، وممثلون لكل أسرة مصرية في هذه المؤسسة العظيمة، والله حافظ لجيش مصر".
وأشار إلى أنه "تم القضاء على 204 من الإرهابيين والتكفيريين، وإصابة 203، فضلاً عن إلقاء القبض على 834 آخرين"، موضحًا أنه "تم تدمير 786 نفقًا، و245 بيارة وقود، على الحدود مع قطاع غزة".
وأوضح ضرورة أهمية القراءة الجيدة للمشهد، وتفهم الشباب للخريطة السياسية للشرق الأوسط، لافتًا إلى أنه "لا توجد ثورة حقيقية تنتهي بالقضاء على جيش الدولة، وعدم الاستقرار الموجود في الدول المحيطة بمصر له دلائل خاصة"، مؤكّدًا أن "طموحات التغيير والتحول الديمقراطي لا يجب أن تغفل مراعاة الأمن القومي المصري، والعربي".
واستطرد "إننا الآن في مرحلة بناء دولة مصرية جديدة، تسعى إلى تحقيق آمال المصريين، وللشعب المصري عبقرية فريدة، ظهرت خلال ثورتي 25 يناير و30 يونيو، وشعبها سيبهر العالم من جديد، عند النزول للاستفتاء على الدستور"، مضيفاً أن "الشعب المصري لا يخاف ولا يخشى شغباً، ولا محاولات للترهيب، وسنحمي المصريين، حتى الانتقال إلى الجمهورية الثانية، التي ستنطلق من الحرية والديمقراطية".
وأكّد أن "فكرة التخوين ليست موجودة بعد ثورة 30 يونيو، وكل المطالب الخاصة بالنوبيّين ستدرس، والقوات المسلحة لم تغفل أبناء النوبة، في الكليات والمعاهد العسكرية"، مشيرًا إلى أن "آخر دفعتين شملت أبناء النوبة وسيناء ومطروح".
وأكّد المتحدث العسكري العقيد أحمد علي إحباط عناصر الجيش الثاني الميداني محاولة مواطن فلسطيني، ينتمي لحركة "حماس"، من تفجير أحد المواقع الأمنية في منطقة سيناء.
وأوضح المتحدث العسكري، في بيان صحافي، الأربعاء، أن "عناصر الجيش الثاني الميداني تمكنت، صباح الأربعاء، بالتعاون مع عناصر الشرطة المدنية من القبض على جمعة خميس محمد بريكة، فلسطينى الجنسية، وينتمي إلى حركة حماس، دون إقامة، ومعه سيارة مرسيدس بيضاء اللون، تحمل لوحات شمال سيناء"، مشيرًا إلى أنه "بالتحقيق معه اعترف باعتزامه تفجيرها في أحد المواقع الأمنية الحيوية في الدولة".
وأشار المتحدث إلى أن "عناصر انفاذ القانون في شمال سيناء ضبطت أحمد عزمي حسن، والذي يعدّ أحد العناصر التكفيريّة الخطرة في مدينة العريش، وأسامة أحمد عاشور بدوي، أحد مموّلي التكفيريّين، ومعه اثنان آخران" .
وتابع أنه "أسفرت المداهمة التي قامت بها عناصر الجيش والشرطة عن حرق وتدمير 28 عشّة خاصّة بالعناصر التكفيريّة، التي تستخدمها كنقاط انطلاق لتنفيذ عملياتها الإرهابية، وكذلك تم تدمير سيارة دون لوحات معدنية أو أوراق رسمية".
وأعلن المتحدث العقيد أحمد علي، بشأن أعمال المداهمات في غرب القناة، عن أنه "قامت قوات الجيش الثاني بمداهمة البؤر الإجرامية في مناطق سرابيوم، والقنطرة غرب، وقسم أول وثاني الإسماعيلية، وأبو صوير، والتل الكبير، والحسينية، أسفرت عن القبض على 60 شخصاً، و34 سياسيًا إخوانيًا، و4 هاربين من أحكام قضائية".
وأضاف أنه "في بورسعيد، عثرت القوّات على كيس جوار قسم الضواحي، وبتفتيشه تبيّن احتواؤه على 7 دانات قاذف صاروخي، و5 آر بي جي".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتحدّث العسكري يؤكّد أنّ القوّات المسلّحة تخوض حربًا لم تعهدها من قبل المتحدّث العسكري يؤكّد أنّ القوّات المسلّحة تخوض حربًا لم تعهدها من قبل



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates