الوزير الأوَّل الجزائريّ ينفي تدخُّل الجزائر في الشَّأن التّونسيّ
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكَّد انعقاد اللَّجنة التّونسيَّة الجزائريَّة المشتركة بداية فبراير

الوزير الأوَّل الجزائريّ ينفي تدخُّل الجزائر في الشَّأن التّونسيّ

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الوزير الأوَّل الجزائريّ ينفي تدخُّل الجزائر في الشَّأن التّونسيّ

اللجنة التونسية الجزائرية المشتركة
تونس - أزهار الجربوعي

كشف الوزير الأوَّل الجزائريّ عبد الملك سلال أن اللَّجنة الكبرى التّونسيَّة الجزائريَّة ستنعقد في الأسبوع الأوَّل من شهر فبراير- شباط 2014 المقبل، مشدِّدًا على أن الجزائر تدعم الانتقال الديمقراطيّ في تونس ولا تتدخَّل في شأنها الداخليّ، جاء ذلك خلال لقاء جمعه مساء الأحد في تونس، برئيس الحكومة علي العريض والمرشّح لخلافته مهدي جمعة أثناء عودته من زيارة عمل رسميَّة في ليبيا. كما التقى الوزير الأوَّل الجزائريّ، مساء اليوم الأحد برئيس الجمهورية التّونسيّة الدّكتور محمد المنصف المرزوقيّ في قصر قرطاج، حيث تناول اللّقاء سبل تعزيز العلاقات الثنائيَّة بين البلدين الشقيقين، خصوصًا في الجانب الاقتصاديّ والأمنيّ حيث تمّ التأكيد على أهمية التنسيق المشترك في مراقبة الحدود والعمل على مواجهة ظاهرة الإرهاب.
كما تطرّق اللقاء إلى ضرورة وضع خطة لتنمية المناطق الحدودية وهو ما سيمكّن من الحدّ من ظاهرة التهريب وانتشار التجارة الموازية .
وأكَّد الوزير الأوّل الجزائريّ عبد الملك سلّال أنه قدم لتونس إثر إنهائه لمهمة في ليبيا، مشيرًا إلى أن زيارته إلى تونس حملت الكثير من القرارات الإيجابية لفائدة تونس والجزائر، مشدّدًا على أن أمن تونس هو أمن الجزائر.
وأكَّد سلال أن الجزائر مطمئنّة للتطورات في تونس، وأنها واثقة من قوة الشعب التّونسيّ، نافيًا تدخُّل بلاده في الشَّأن الداخليّ لتونس.
وكشف الوزير الأوّل الجزائري أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع اللَّجنة الكبرى المشتركة التّونسيّة الجزائرية في الأسبوع الأول من شهر فبراير_شباط المقبل ستتوج بقرارات وصفها بجد إيجابية للبلدين، لافتًا إلى أن الملفّ الأمنيّ احتل سلّم أولويات لقائه بنظيره التّونسيّ علي العريض، حيث تمّ التطرق إلى اتخاذ التدابير الضرورية لتأمين الحدود المشتركة.
وقد استقبل رئيس الحكومة التّونسيّة علي العريض بالجناح الرئاسيّ لمطار تونس قرطاج الوزير الأوّل الجزائريّ عبد المالك سلال الذي كان قادمًا من ليبيا في زيارة قصيرة إلى تونس رفقة وفد حكوميّ جزائريّ يضم كلًّا من وزراء الداخلية والجماعات المحلية والخارجية والطاقة والمناجم وكاتب الدولة المكلف بالشؤون المغاربية والأفريقية، أما من الجانب التّونسيّ فحضر اللقاء  وزير الصناعة الحاليّ والمرشح لرئاسة الحكومة المقبلة مهدي جمعة، وكلّ من وزراء الدفاع رشيد الصباغ والداخلية لطفي بن جدو والخارجية عثمان الجرندي والعدل نذير بن عمو وكاتب الدولة المكلّف بالطاقة والمناجم نضال الورفلي.
من جهته، أوضح رئيس الحكومة التّونسيّة علي العريض أن اللقاء شكّل فرصة لاستعراض العلاقات المتميزة بين تونس والجزائر، مؤكّدًا أنها عريقة وصريحة وشاملة وأن البلدين بصدد تطويرها باستمرار.
وكانت العلاقات التّونسيّة الجزائرية قد شهدت توتّرًا خلال العام الجاري الذي يشارف على النهاية، حيث حمّلت أحزاب وقوى تونسية، الجزائر مسؤولية الاغتيالات والتوتر الأمنيّ في تونس، وهو ما دفع بالحكومة التّونسيّة إلى إرسال وفد وزاريّ يترأّسه وزير الخارجية عثمان الجارندي أوائل شهر آب_أغسطس الماضي لتنقية الأجواء والتأكيد على موقف الحكومة التّونسيّة المتمسك بعلاقات الأخوة بين تونس والجزائر ضدّ ما وصفه بـ"محاولات التّشويه والإيقاع بين الجارين"، خصوصًا أن تونس بحاجة إلى الجزائر لدعم استقرارها الهش بعد الثورة ، في مواجهة خطر التطرف على الحدود المشتركة بين البلدين أمام ضعف إمكانياتها المادّية والعسكرية التي أقرّ بها وزير الدفاع الحاليّ رشيد الصباغ ورئيس أركان الجيوش الأسبق رشيد عمار.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوزير الأوَّل الجزائريّ ينفي تدخُّل الجزائر في الشَّأن التّونسيّ الوزير الأوَّل الجزائريّ ينفي تدخُّل الجزائر في الشَّأن التّونسيّ



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 05:32 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"برجولة الحديقة" جلسة هادئة وغرفة معيشة خارجيَّة

GMT 09:07 2013 الإثنين ,06 أيار / مايو

الصحافية سمر يزبك تكتب عن تجربتها في سورية

GMT 22:11 2012 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الأطفال الأكثر سعادة يحققون مستقبلاً أفضل ؟

GMT 13:56 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مهرجان الحرف في العين يحتفي بتراث الإمارات

GMT 07:53 2013 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"مزمور الخليج" يصبح أغلى كتاب يباع في مزاد

GMT 12:40 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تعاون بين جامعة أسوان ومركز التعليم الاليكتروني

GMT 05:26 2013 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

أجمل أنواع المظلات الشمسية لصيف حارّ ومشرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates