العاهل المغربي يُطالب بمبادرات واقعيَّة لحماية القدس من مخططات التَّهويد
آخر تحديث 15:23:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلن عن مُخطَّط خُماسي لدعم فلسطين وأجرى مباحثات مع أبومازن

العاهل المغربي يُطالب بمبادرات واقعيَّة لحماية القدس من مخططات التَّهويد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العاهل المغربي يُطالب بمبادرات واقعيَّة لحماية القدس من مخططات التَّهويد

العاهل المغربي محمد السادس رئيس لجنة القدس
مراكش - ثورية إيشرم وأسماء عمري

افتتحت وقائع الجلسة الأولى للجنة القدس، في مدينة مراكش، في دورتها العشرين، الجمعة، والتي تميزت بالخطاب الملكي، الذي ألقاه العاهل المغربي، محمد السادس، رئيس لجنة القدس. وعرض الخطاب النقاط الأساسية والأكثر أهمية، التي تهم الشعب الفلسطيني، ولاسيما الشباب، وسعي وكالة "بيت مال القدس الشريف" في تنفيذها، والتي تجلت في البناء والإصلاح، الذي ستشهده دولة فلسطين الشقيقة للمنازل، بالإضافة إلى الإصلاحات التي سيقوم بها المغرب للمراكز الثقافية المغربية في قلب المدينة المقدسة، والتي تم إنجازها بتمويل كامل منه.
وأكَّد الملك محمد السادس، في خطابه، على "مجال الحفاظ على الموروث الديني والثقافي للقدس حيث تعمل الوكالة جاهدة على صيانة المسجد الأقصى المبارك، وباقي الأماكن المقدسة، والمعالم الحضرية، كما تهدف إلى التصدي لإغلاق المؤسسات الفلسطينية الحيوية، ولمصادرة الأراضي والممتلكات في تلك المدينة".
 وأضاف العاهل المغربي، أن "وكالة "بيت مال القدس الشريف" قامت ببلورة مخطط خماسي في الفترة الممتدة من 2014 إلى 2018، لمواصلة النهج التضامني، ولتوفير شروط النجاح لهذا المخطط، حرصت الوكالة على إعداد دراسة دقيقة لمختلف المشاريع، والتي تعتزم إنجازها مع تحديد آجال تنفيذها، ووسائل تمويلها".
وأشار إلى أن "طموح الوكالة، يتجاوز بكثير الإمكانات المحدودة التي تتوفر عليها بضعف المساهمات المنتظرة في ميزانيتها، لذلك دعا إلى تعبئة قوية لجميع الوسائل والإمكانات الذاتية، وتسخيرها للدفاع عن المدينة المقدسة، باعتبارها قضية الأمة الإسلامية جمعاء".
وأوضح الملك محمد السادس، أن "دولة المغرب أقدمت بتنسيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية على إقامة مستشفى ميداني في قطاع غزة، يشمل جميع التخصصات في تقديم المساعدات الطبية للأشقاء الفلسطينيين، تجسيدًا لتضامن المغرب الموصول معهم، ومساهمةً في التخفيف من معاناتهم"، مؤكدًا أن "انعقاد هذا اللقاء جاء في سياق مطبوع بإجماع دولي على ضرورة توفير المزيد من الدعم لعملية السلام".
وشدَّد العاهل المغربي، على "حماية مدينة القدس من مخططات التهويد، ودعم المرابطين فيها، لن يتأتى بالشعارات الفارغة، أو باستغلال هذه القضية النبيلة كوسيلة للمزايدات العقيمة"، مشيرًا إلى أن "أهمية حماية القدس أمر عظيم وجسيم، يتطلب الثقة والمصداقية، والحضور الفاعل في مجال الدفاع عن المقدسات الإسلامية".
وأضاف أنَّ "الأمر يقتضي بلورة مقترحات جدية وعملية، والإقدام على مبادرات واقعية، مع ضمان وسائل تنفيذها، وآليات تمويلها، موضحًا أنَّ "القضية الفلسطينية، بما فيها القدس الشريف، هي قضية الأمة الإسلامية جمعاء".
وأبرز الملك، في حضور رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أنَّ "للأمر مسؤولية كبرى، أمام الله والتاريخ"، مذكرًا بـ"الجهود المبذولة من طرفه، في تشاور مع الأشقاء والشركاء، بغية الدفاع عن الطابع العربي والإسلامي للقدس، وصيانة هويتها الحضارية، كمهد للديانات السماوية، ورمز للسلام والتعايش بين الثقافات".
وأشاد بـ"الجهود الدءوبة التي تبذلها الإدارة الأميركية بتوجيه من الرئيس باراك أوباما وبإشراف وزير الخارجية، جون كيري، والتي خلقت أجواءً بناءة في مسار السلام"، مشيرًا إلى أن "نجاح تلك الأجواء يبقى رهينًا باعتماد مقاربة شاملة تهم كل قضايا الحل النهائي، وفق مرجعيات واضحة، وفي أفق زمني محدد".
ودعا إلى "تعزيز جو الثقة بين الأطراف المعنية من خلال الامتناع عن كل الممارسات الاستفزازية، والتي من شأنها نسف هذا المسار، والتحلي بالواقعية، وروح التوافق الكفيل بنجاح المفاوضات"، مضيفًا إلى أنه "يجب التحلي باليقظة وتضافر الجهود لقطع الطريق أمام جماعات التطرف والظلام، والتي تحاول استغلال القضية النبيلة للدفاع عن القدس، بنشر العنف والإرهاب في المنطقة".
وطالب العاهل المغربي، بـ"توطيد العمل العربي الإسلامي المشترك، وتوحيد الصفوف، وانتهاج أساليب مبتكرة، للإسهام البنَّاء في تجسيد إرادة السلام"، مضيفًا أنه "من الضروري توحيد الجهود، لنهج إستراتيجية عملية ناجعة، تقوم فيها لجنة القدس بدور حاسم، كآلية دائمة لمنظمة التعاون الإسلامي".
وأشار إلى أنه "في هذا الإطار يجب التجديد على أن القدس هي جوهر القضية الفلسطينية، وأنه لا سلام دون تحديد الوضع النهائي للقدس الشرقية، كعاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة، إضافةً إلى أن تحقيق السلام مرهون بتنفيذ إسرائيل لالتزاماتها، ولاسيما منها خارطة الطريق، التي اعتمدها الرباعي الدولي، وأقرها مجلس الأمن"، موضحًا أن "الارتياح الكبير في اختيار ومنح فلسطين صفة دولة المراقب غير عضو في الأمم المتحدة يدعو إلى تفعيل جميع القرارات الأميمة ذات الصلة بالقدس، وبالقضية الفلسطينية عمومًا".
واختتم العاهل المغربي خطابه، بالإشارة إلى "تقوية الموقف الفلسطيني، وتحقيق مصالحة وطنية فلسطينية صادقة، وقوامها وحدة الصف الفلسطيني بقيادة السلطة الوطنية الشرعية، برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن، والذي أكد الملك محمد السادس، على "دعم المغرب للجهود التي يبذلها في خدمة الشعب الفلسطيني الشقيق".
وأجرى الملك، بعد ظهر الجمعة، في القصر الملكي في مراكش، مباحثات على انفراد مع رئيس دولة فلسطين محمود عباس.
يذكر أنَّ الرئيس عباس وصل إلى المغرب، الخميس، بغية المشاركة في الدورة الـ20 لـ"لجنة القدس"، المنعقدة في مراكش يومي 17 و18 كانون الثاني/يناير الجاري، وتشكل تلك الدورة مناسبة لتحديد رؤية موحدة للبلدان الإسلامية، وبحث الوسائل والآليات الكفيلة بالتصدي للمحاولات الاحتلال الإسرائيلي، الرامية إلى تهويد وطمس معالم مدينة القدس التاريخية والحضارية والإنسانية، وللخروقات السافرة والمتكررة التي تمس طهارة وقداسة المسجد "الأقصى"، أول القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين، الذي يحظى بمكانة خاصة في قلوب المسلمين كافة

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاهل المغربي يُطالب بمبادرات واقعيَّة لحماية القدس من مخططات التَّهويد العاهل المغربي يُطالب بمبادرات واقعيَّة لحماية القدس من مخططات التَّهويد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاهل المغربي يُطالب بمبادرات واقعيَّة لحماية القدس من مخططات التَّهويد العاهل المغربي يُطالب بمبادرات واقعيَّة لحماية القدس من مخططات التَّهويد



تتميز اختياراتهما بالجرأة الذي لا حدود له في التربّع على القمة

جينيفر لوبيز تسير على خطى والدتها في إتباع الموضة

لندن ـ كاتيا حداد
تعتبر علاقة جنيفير لوبيز بوالدتها غوادالوبي رودريغز مميزة ووثيقة، فالأم حاضرة دائمًا في تربية أولاد النجمة الأميركية، كما ترافقها في أسفارها حول العالم، أي باختصار لا تفترقان، حتى أن لوبيز علّقت على إحدى صورها بمناسبة عيد الأم بوصفها لوالدتها بأنها "المُشجّعة رقم واحد لها، والسبب وراء وصولها إلى ما هي عليه اليوم." أقرأ أيضًا :  مُصممة الأزياء مريم مُسعد تكشف عن تصميمها لشتاء 2019 جي لو الأنيقة دائمًا تتميّز في جرأتها باختيار إطلالاتها التي ارتبطت بأهم أسماء دور الأزياء، لإطلالتها الصباحية تختار ملابس كاجوال ورياضية، أما للمساء وخصوصًا على السجادة الحمراء فلا حدود لإبداعها على صعيد انتقاء أهم الصيحات وأجرأها، الأمر الذي جعلها اسمها بارزًا في عالم الموضة والجمال. أحدث إطلالة لهما كانت منذ نحو أسبوع، خلال مشاركة لوبيز في أحد البرامج الصباحية في الولايات المتحدة، وللمناسبة أطلت جي لو بـ"جامبسوت"| مزيّن بالترتر من مجموعة "سالي لابوانت" ونسّقت الإطلالة

GMT 15:12 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أبرز المعالم السياحية المميزة في مدينة بودروم التركية
 صوت الإمارات - أبرز المعالم السياحية المميزة في مدينة بودروم التركية

GMT 11:01 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 صوت الإمارات - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 14:55 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 صوت الإمارات - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 14:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي
 صوت الإمارات - الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 23:08 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

توخيل يُدافع عن لاعبي " سان جيرمان" ضد اتهامات كلوب

GMT 22:44 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 09:15 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جيرارد بيكيه يؤكّد صعوبة عودة نيمار إلى صفوف برشلونة

GMT 10:04 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بارما في طريقه للعودة إلى المنافسات الأوروبية

GMT 09:44 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

13 إصابة تهد عزيمة هنري في "موناكو"

GMT 15:21 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

التوصل لعلاج "تسمم الدم" مصنوع من دهون الجسم

GMT 15:21 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الطرق لفك تشابك الشعر دون تعرضه للتساقط

GMT 21:21 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"برشلونة" يواجه "أتلتيكو مدريد" في قمة الدوري الإسباني

GMT 18:09 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق الموسم الدراسي في ليبيا بعد ٢٠ يومًا من إضراب المعلمين

GMT 23:52 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن حقيقة تحرك يوفنتوس لضم نجم برشلونة أرتورو فيدال

GMT 15:39 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

مجموعة "سوت سبلاي" لشتاء 2018 أزياء مريحة بلمسات أنيقة

GMT 17:55 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

فوز إبنة رئيس الشيشان بجائزة "أفضل عرض أزياء" في الموضة

GMT 09:18 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

العداء الكيني كيبشوج يُشارك في ماراثون لندن 2018
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates