الائتلاف السُّوري يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة
آخر تحديث 14:32:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتَّهم الأسد بزرعها في جسد الثَّورة للضغط على المجتمع الدَّولي

"الائتلاف السُّوري" يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الائتلاف السُّوري" يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة

"الائتلاف السُّوري"
دمشق - جورج الشامي

نفى المستشار السياسي لرئيس "الائتلاف الوطني السوري"، منذر آقبيق، وجود أي أسرى لدى الجيش "السوري الحر" من المدنيين، قائلًا، "الأسد هو فقط من يعتقل الأطفال والنساء والمرضى، والذين يشكلون بالنسبة لنا، أحد أهم الأولويات على رأس أجندة المفاوضات"، معتبرًا أن "سجون الأسد هي الوحيدة التي تعتقل ناشطي الـ"فيسبوك"، وكُتّاب المقالات الفكرية، الذين يخالفون ما يؤمن به حكم الأسد".
وأكد آقبيق، أن "الفريق المفاوض أعطى قائمة فيها أكثر من عشرات الآلاف لأسماء المعتقلين السوريين"، موضحًا أن "الأسرى الموجودين عند الجيش "السوري الحر" هم أسرى حرب، ولا علاقة لهم بالمدنيين على الإطلاق".
وألقى المستشار السياسي لرئيس الائتلاف الوطني، بـ"مسؤولية منع دخول المساعدات الإنسانية على عاتق نظام الأسد"، مؤكدًا أن "الطرف الوحيد الذي يمنع القوافل الإنسانية من الدخول هو نظام الأسد، الذي يقيم الحواجز الأمنية والعسكرية التي تمنع المساعدات من الوصول إلى أهالي المناطق المحاصرة".
وأضاف آقبيق، في تصريح خاص لمكتب "الائتلاف" الإعلامي، أنهم "لن يسمحوا لوفد الأسد بتقزيم متطلبات الشعب السوري، وحصرها فقط في القضايا الإنسانية، بل سنلاحقه إلى النهاية حتى يسلّم بانتقال السلطة، لأننا في الحقيقة لا نستطيع فصل هاتين القضيتين عن بعضهما البعض، فالمأساة الإنسانية متعلقة بشكل وثيق ببقاء نظام الأسد المجرم على رأس حكمه".
وفي ختام حديث آقبيق، تبرأ من أية علاقة بين الائتلاف والقاعدة"، مؤكدًا أن "الائتلاف يحارب التنظيمات المتطرفة التي غرسها الأسد في جسد الثورة، وليس لدينا أية علاقة معها من قريب أو من بعيد، لذلك فعلى الجميع أن يعلم أننا لا نمثل الإرهابيين في المفاوضات، وإنما نمثل إرادة الشعب السوري".
وأكَّد رئيس اللجنة القانونية للائتلاف، هيثم المالح، أن "نظام الأسد منع الأحد، دخول المساعدات الإنسانية لمدينة حمص، حسب ما تم الاتفاق عليه أمس"، متهمًا نظام الأسد بـ"المماطلة والتهرب من التزاماته أمام المجتمع الدولي بتطبيق بنود بيان جنيف".
وأضاف المالح، أن "وفد الأسد غير قابل لتقديم أي شيء كبوادر حسن نية، مثل إطلاق سراح المعتقلين، أو السماح بوصول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة"، موضحًا أن "إطار المفاوضات غدًا سيكون بشأن المرحلة السياسية الجديدة، وتشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات".
يأتي ذلك بعد تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بـ"أنه لا يمكن إجراء أي حوار مع الإرهابيين في سورية"، قائلًا "نرفض لاعتبارات مبدئية إجراء مفاوضات معهم، ولا ننصح الآخرين بذلك"، مضيفًا أنه "لا يرى مكانًا في العملية التفاوضية لتنظيمات مثل "دولة العراق والشام"، أو أي تنظيمات متطرفة".
وفي السياق ذاته، دعا هيثم المالح، الحكومة الروسية، في وقت سابق له، إلى أن "تتقي القانون بدماء السوريين، وأن تكفّ عن دعم الإرهاب في سورية بغية تحقيق مصالحها الاقتصادية والسياسية".
وقال، "الجميع يعلم أن الجماعات المتطرفة فيها الكثير من العناصر الروسية والإيرانية، التي تعمل لصالح الأسد، لتشويه الصورة الحقيقية للثورة السورية، ومخطئ من يظن أن المجتمع الدولي يقف مع الشعب وليس مع حكم الأسد".
واعتبر المالح، أن "محاسبة بشار الأسد يجب أن لا تقتصر على قتل السوريين فحسب، بل على صناعته للكثير من الخلايا المتطرفة داخل المنطقة بغية التأثير على رأي الدول الغربية، ليجعلها ضمن خيارين، إما الإرهاب الذي يتمثل في المتطرفين أو الإرهاب المتمثل في بشار الأسد، في محاولة منه للتغطية على الثورة الشعبية الحقيقية التي خرجت لإسقاطه".
وأكَّد المالح، في تصريح خاص لمكتب "الائتلاف" الإعلامي، على أن "داعش لغم زرعه نظام الأسد في جسد الثورة، ليحذر المجتمع الدولي من خلاله من الاقتراب أو التدخل في الثورة السورية".
وتابع المالح، إن "هذا التنظيم هو قشرة بلا مضمون، يتكنى بالإسلام، ويرتدي عباءته من أجل التأثير على الرأي العام"، واصفًا إياه بـ"البالون الحراري الذي يسعى نظام الأسد بواسطته إلى إزاحة الثورة السورية عن مبادئها التي خرجت من أجلها، والتي يعتبر إسقاط الأسد ومحاسبته أحد أهم أهدافها".
وأضاف، "بما أن "داعش" لغم زرعه الأسد، فإن إسقاطه يعني إسقاط لداعش، لكن إسقاط "داعش" لا يعني إسقاط الأسد، لذا يجب على الثورة أن لا تنحرف عن هدفها الأساسي المتمثل في إسقاط الأسد". مضيفًا "يجب علينا أن لا ننسى أن نظام الأسد ذو صلة عضوية بـ"القاعدة"، وأنه هو من أشرف على نقل عناصرها من العراق إلى نهر البارد في لبنان، من أجل تحقيق أهداف سياسية معينة على حساب دماء المدنيين".
وتساءل المالح في ختام كلامه، "عن مدى احتمالية وجود تنسيق بين الأسد و"داعش"، فيما يتعلق بقتل الطبيب حسين سليمان، كخطوة تكتيكية للتعتيم الإعلامي على جريمة نظام الأسد بحق الطبيب البريطاني عباس خان".
وفي السياق ذاته، أكَّد "الائتلاف الوطني السوري"، في بيان له، أن "علاقة تنظيم "دولة العراق والشام" مع نظام الأسد هي علاقة عضوية، يحقق التنظيم من خلالها مآرب عصابة الأسد".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الائتلاف السُّوري يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة الائتلاف السُّوري يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة



خطفت الأنظار بإطلالتها التي ستكون موضة في 2020

نيكول كيدمان تتألق بفستان سهرة أسود يرمز للأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى
حرصت العديدُ من سيدات هوليوود على حضور حفل Elle حيث ظهرن بفساتين ذات اللون الأسود والذي يرمز للأناقة وتألّقت العديد من الحاضرات للحفل وظهرن في غاية الجاذبية والأناقة. وكان من بين النجمات الحاضرات سكارليت جوهانسون وناتالي بورتمان ومارجوت روبي وغوينيث بالترو ونيكول كيدمان التي استطاعت أن تخطف الأنظار بإطلالتها بـTuxedo Dress التي يبدو وأنها ستكون موضةً في فصلي الخريف والشتاء لعام 2020. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: تألق كيدمان بفستان ذهبي في "كان" السينمائي وجاءت إطلالة نيكول كيدمان بفستان سهرة أسود من Ralph Lauren "رالف لورين" وهو فستان أنيقٌ مبطّن بأكمام مميزة وتفاصيل متداخلة ونسّقته بارتداء الصنادل المزخرفة من سيرجيو روسي. ولكن ما لفت الأنظار في إطلالة نيكول كيدمان في هذا الحفل أن هذا الفستان ظهرت به الفنانة المصرية وفاء عام...المزيد

GMT 14:29 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
 صوت الإمارات - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 06:07 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

يوسف يوراري بولسن يقود الدنمارك لفوز ثمين على سويسرا

GMT 08:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يحتفل بمرور 4 أعوام على تعيين كلوب مدرباً للريدز

GMT 07:50 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب أرسنال يكشف عن سبب رفضه للتدريب في الدوري الممتاز

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates