وفد الحكومة السوريَّة يطرح مشروعًا لمكافحة الإرهاب والمعارضة تتهم النظام به
آخر تحديث 19:12:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مفاوضات جنيف2 تراوح مكانها بسبب الخلافات العميقة بين الوفدين

وفد الحكومة السوريَّة يطرح مشروعًا لمكافحة الإرهاب والمعارضة تتهم النظام به

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وفد الحكومة السوريَّة يطرح مشروعًا لمكافحة الإرهاب والمعارضة تتهم النظام به

طرح مشروع جديد لمكافحة الإرهاب في سورية
جنيف - رياض أحمد

كما كان متوقعاً، قفد وصلت محادثات "جنيف 2" بين وفدي الحكومة والمعارضة السوريين الى "جدار مسدود" بعد تقديم وفد الحكومة خلال الجلسة المشتركة اليوم الخميس، مشروع بيان حول "مكافحة الارهاب" عبر الموفد العربي الدولي الاخضر الابراهيمي، الا أن المعارضة رفضته، متهمة نظام الرئيس بشار الاسد بارتكاب "جرائم حرب" وبأنه سبب الارهاب.
وعقد الوفدان جلسة نقاش قبل الظهر تناولت مسائل العنف والارهاب، وفق ما ذكرت مصادرهما. ووزع الوفد السوري بعد الجلسة نص بيان قال انه اقترح تبنيه، لكن وفد المعارضة رفضه.
ونص البيان على "وقف التمويل والتسليح والتدريب والايواء للارهابيين وتسهيل تدفقهم الى سورية". كما دعا الى "العمل على نحو عاجل لمواجهة المجموعات الارهابية والقضاء عليها بهدف تحقيق الامن والسلام وعودة الهدوء والاستقرار الى سورية".
و دعا أيضاً، "الافراد والدول الى وقف كافة اعمال التحريض ونشر الفكر التكفيري والتعصب الديني".
وشدد على وجوب ان "تضبط الدول المجاورة لسوريا حدودها بشكل فعال لوقف تدفق الارهابيين".
في المقابل، وزع المكتب الاعلامي للوفد المعارض معلومات عن مجريات الجلسة جاء فيها ان "وفد المعارضة حضر الى جنيف من اجل إنهاء عمليات القتل عن طريق الانتقال من إرهاب الدولة إلى سورية الحرة، لكن النظام يريد الحديث عن الإرهاب"، مضيفة ان "وفد المعارضة قال داخل جلسة اليوم إن براميل القنابل هي إرهاب، تجويع السكان حتى الموت ارهاب، التعذيب والاعتقال هي أيضا إرهاب".
وقال مصدر في الوفد المعارض ان فريقه يعتبر ان " أكبر إرهابي في سورية هو بشار الأسد"، وان الوفد شدد على ان مقاتلي المعارضة هم الذين يحاربون تنظيم القاعدة في سورية، من خلال المعارك بينهم وبين تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام."
وقال عضو وفد المعارضة لؤي صافي للصحافيين بعد الجلسة، ان الوفد عرض "وثائق" وصوراً عن "المجازر" التي ارتكبها النظام.
وأضاف: كما "عرضنا ملفات كاملة والتقرير الذي صدر اليوم عن منظمة هيومان رايتس ووتش".
وأشار إلى إنه "لا يمكن المضي في النقاط الأمنية باتفاق "جنيف 1" قبل إنهاء موضوع تشكيل هيئة انتقالية في سورية، لافتاً إلى "وجود خلاف مع النظام السوري حول "جنيف1" وبنوده".
وكشفت مصادر مطلعة أن الإبراهيمي قدم ورقة إلى الوفدين تضمنت "محاور رئيسية لهيئة الحكم الانتقالي" وأنه طلب من كل طرف تقديم وجهة نظر مفصلة حول الموضوعات الواردة فيها: "حجم الهيئة وطريقة تشكيلها واختيار أعضائها وآليات عملها وصلاحياتها وعلاقتها بالمؤسسات الأمنية والعسكرية وطريقة اختيارها".
أما نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد فأبلغ من جهته الصحافيين ان البيان الذي تقدم به "وفد الجمهورية العربية السورية يعبر عن لغة متوافق عليها دوليا، ومن يرفض هذا البيان ليس سوريا بل هو ارهابي ويدعم الارهاب".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفد الحكومة السوريَّة يطرح مشروعًا لمكافحة الإرهاب والمعارضة تتهم النظام به وفد الحكومة السوريَّة يطرح مشروعًا لمكافحة الإرهاب والمعارضة تتهم النظام به



ارتدت حذاءً أبيض لضمان الراحة أثناء التنقل

أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بالقناع نفسه بطريقتين مختلفتين

لندن - صوت الامارات
خطفت إطلالات جينيفر لوبيز الأنظار هذا الأسبوع بإطلالتين باهرتين مع ملابسها الرياضية والكاجوال في الوقت عينه، واللافت اختيار لوبيز القناع نفسه بطريقتين مختلفتين لاستكمال أناقتها وحماية نفسها من فيروس "كورونا". نجحت جنيفر لوبيز باختيارها موضة القناع المنقوش الذي لا تتخلى عنه في إطلالاتها اليومية، فاختارت تنسيق هذا القناع الابيض والمزخرف بالنقشات الملونة مع البدلة الرياضية الملونة والمطبعة بألوان صيفية ومتداخلة من دار Ralph Lauren، كما برزت إطلالات جينيفر لوبيز مع الحذاء الرياضي الأبيض لضمان الراحة أثناء التنقل، ولم تتخلّ عن النظارات الشمسية الكبيرة وحافظت على تسريحات شعر الكعكة العالية والعفوية وفي إطلالة ثانية لها، برزت اختيارات جينيفر لوبيز الشبابية من خلال الملابس اليومية المريحة مع البنطال الرياضي الواسع والأبي...المزيد

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 15:08 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

شهرعابقاً بالأحداث المتلاحقة والمناخ المتوتر

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 11:11 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على تأثير حركة الكواكب على كل برج في عام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates