النيابة تؤكّد أنَّ الإخوان خطّطوا لإشاعة الفوضى أثناء فضّ اعتصام رابعة
آخر تحديث 14:36:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضحت أنَّ الهدف كان الإيحاء للعالم الخارجي بفقدان الحكومة السيطرة

النيابة تؤكّد أنَّ "الإخوان" خطّطوا لإشاعة الفوضى أثناء فضّ اعتصام "رابعة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - النيابة تؤكّد أنَّ "الإخوان" خطّطوا لإشاعة الفوضى أثناء فضّ اعتصام "رابعة"

جانب من اعتصام أنصار الجماعة في ميدان "رابعة العدوية"
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي كشفت النيابة العامة عن أنَّ مرشد جماعة "الإخوان المسلمين" (الإرهابية قانونًا) محمد بديع، ومساعده محمود غزلان، وآخرون، خططوا لإشاعة الفوضى في البلاد، واقتحام أقسام الشرطة، ومؤسسات الدولة، في أعقاب أحداث 30 حزيران/يونيو الماضي، وأثناء فضّ اعتصام أنصار الجماعة في ميدان "رابعة العدوية" في القاهرة.
وأوضحت النيابة العامة، في بيان صحافي، الاثنين، أنَّ "المتهمين حاولوا اقتحام الممتلكات الخاصة، ودور عبادة المسيحيين، وإشعال النيران فيها، ونسقوا مع اللجان الإلكترونية الخاصة بالجماعة، بغية إعداد مشاهد وصور غير حقيقية، توحي بسقوط قتلى وجرحى بين المعتصمين، على خلاف الحقيقة".
وأشارت النيابة إلى أنَّ قرار إحالة بديع و50 آخرين من قيادات الجماعة للمحاكمة جاء بتهمة مواجهة الدولة، أثناء فض اعتصام "رابعة"، فيما أسمته بـ"غرفة العمليات"، لافتة إلى أنَّ "هدف الجماعة من وراء ذلك كان الإيحاء للدول الخارجية بفقدان الحكومة قدرة السيطرة على إدارة شؤون البلاد، في محاولة لإسقاط الدولة، وتغيير شكل حكومتها، والإعلان عن حكومة جديدة، تشكلها جماعة الإخوان المسلمين، والسعي للاعتراف بذلك دوليًا".
وأكّدت النيابة أنَّ التنظيم أعدّ غرفة عمليات، بغية متابعة تحركات أعضائه في القاهرة الكبرى، والإشراف على تنظيم المخطط ، وفي أعقاب الإجراءات التي اتخذتها الدولة، لفض اعتصامي "رابعة"، و"النهضة"، سارع المتهمون بنقل غرفة العمليات إلى مقر بديل، تفاديًا لرصده من الجهات الأمنية، وعقدوا لقاءات تنظيمية، اتفقوا خلالها على تنفيذ المخطط، وتوزيع الأدوار فيما بينهم.
وبيّنت أنَّه "نسّق المتهمون مع أعضاء الجماعة، بغية إعداد بيانات صحافية مترجمة إلى اللغات الأجنبية، ونشر ذلك في الخارج، عبر المساحات الإعلانية التي تمكن التنظيم من شرائها في وسائل الإعلام الأجنبية، ونشرها في الداخل، عبر مراكز إعلامية عدّة، تمّ إعدادها خصيصا بغية الإيحاء باستخدام القوّة المفرطة، ومخالفة المعايير الدولية لحقوق الإنسان، وتوسعة نطاق الاعتصام في أماكن أخرى في القاهرة والجيزة".
وأوردت النيابة في بيانها أنَّ "التنظيم دعا إلى عمل مسيرات، تضم عناصر مسلحة من أعضاء التنظيم، وآخرين مستأجرين من ذوي النشاط الإجرامي، قصد تعطيل وسائل المواصلات، وبثِّ الرعب بين المواطنين، وتكليف أعضاء التنظيم من العاملين في مؤسسات الدولة بإشعال النيران فيها، ومراقبة المنشآت الشرطية، والترصد لأوقات ضعف التأمين فيها، بغية تسهيل الهجوم عليها، وسرقة ما داخلها من أسلحة وذخائر، وتنفيذ عمليات اغتيال لضباط وأفراد الشرطة، مع توفير الدعم المالي، والأسلحة والذخائر اللازمة لتنفيذ المخطط".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النيابة تؤكّد أنَّ الإخوان خطّطوا لإشاعة الفوضى أثناء فضّ اعتصام رابعة النيابة تؤكّد أنَّ الإخوان خطّطوا لإشاعة الفوضى أثناء فضّ اعتصام رابعة



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن ـ سليم كرم
رغم الأجواء الملبّدة التي تخيّم على العالم بسبب جائحة "كورونا" فإن دوقة كمبريدج وفي كل مرّة تطلّ فيها تنجح في رسم الأمل والبسمة خصوصاً بأزيائها الأنيقة التي تختارها بعناية لكل مناسبة تشارك فيها. الفساتين الصيفية من أشهر إطلالات كيت ميدلتون التي تنبض أنوثة وأناقة وستناسبك لعيد الأضحى هذا العام، إذ تمنحك لوكاً عملياً ومريحاً، ويمكن أن تختاريها مزّينة بالنقشات بأسلوب كيت ميدلتون. كيت كررت هذه الصيحة في الفترة الأخيرة، وأدهشتنا بتصاميم عدة تميّزت بهذه الطبعة، مثل الفستان من ماركة Ghost London الذي تميّز بالأزرار الأمامية والكشاكش التي زيّنت الياقة والأطراف وكذلك الأكمام الواسعة. وآخر تألقت به من ماركة & Other Stories تميّز بالورود الملوّنة. ومن النقشات الأقرب إلى قلب كيت أيضاً، البولكا دوت وأطلت بفستان من ماركة Suzannah باللون الأخض...المزيد

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 17:59 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هنا الزاهد في "عربي إنجليزي" مع أحمد فهمي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates