سامح سيف اليزل يُؤكِّد أنَّ الحل العسكري لأزمة سد النَّهضة غير مطروح حاليًا
آخر تحديث 22:44:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف أنَّ المخابرات تعمل على محاصرة الخلايا التَّجسسيَّة في سيناء

سامح سيف اليزل يُؤكِّد أنَّ الحل العسكري لأزمة سد النَّهضة غير مطروح حاليًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سامح سيف اليزل يُؤكِّد أنَّ الحل العسكري لأزمة سد النَّهضة غير مطروح حاليًا

عناصر تابعة للجيش المصري فى سيناء
القاهرة- محمد الدوي

أكَّد الخبير الإستراتيجي، اللواء سامح سيف اليزل، أن "المخابرات المصرية على قدر عال من الكفاءة، ولم يحدث من قبل، ولن يحدث، أن يتم اختراق الأجهزة الأمنية في مصر، أو تجنيد أحد أفرادها". وأضاف اليزل، خلال حواره على قناة "الحياة"، أنه "لا يمكن وصف ما يحدث في مصر من القبض على عناصر تتجسس بأننا مخترقون أمنيًّا" ، مشيرًا إلى أن "تلك الحالات تسمي اختراق المعلومات، بمعنى قيام دول بتجنيد أفراد أو إرسال جواسيس لجمع معلومات أو تقييم الأوضاع الداخلية للدول".
وأشار إلى إن "أجهزة المخابرات العامة والحربية تقوم بمجهودات ضخمة في الآونة الأخيرة، من أجل حصار الخلايا التجسسية التي تعمل في منطقة سيناء وغيرها، وتلك المجهودات تضييق الخناق على تلك الجماعات وتحدد من دورها".
من ناحية أخرى، أوضح أن "العلاقات المتوترة بين شمال السودان وإثيوبيا، هو سر مهادنة الحكومة السودانية، وسر موافقة السودان على بناء السد الأثيوبي"، مشيرًا إلى أن "السبب الثاني لموافقة النظام السوداني على بناء السد الأثيوبي هو التقارب مع محمد مرسي، ولكن بعد 30 حزيران/يونيو هبطت مستوى العلاقات والود بين مصر والسودان مما غير من الموقف السوداني حيال بناء سد النهضة".
وأشار إلى أن "وعود مرسي للسودان بحلايب وشلاتين زاد أطمع النظام السوداني، وعندما جاءت أحداث 30 حزيران/يونيو كانت بمثابة الصدمة لهم"، مؤكدًا أن "المخابرات العامة المصرية لم توصِ بأية تصريحات حيال ملف سد النهضة".
أبزر اليزل أن "هناك 3 حلول للتعامل مع أزمة سد النهضة، الحل الأول الضغط على أثيوبيا في تحديد حجم السد عن طريق اللجوء لأطراف ثالثة صديقة لمصر، وتشارك في بناء السد، أما الحل الثاني فتدويل القضية، والحل الثالث الذهاب إلى محكمة لاهاي، والحل العسكري غير وارد حاليًا".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سامح سيف اليزل يُؤكِّد أنَّ الحل العسكري لأزمة سد النَّهضة غير مطروح حاليًا سامح سيف اليزل يُؤكِّد أنَّ الحل العسكري لأزمة سد النَّهضة غير مطروح حاليًا



GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 04:38 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 04:36 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 01:19 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

الفنان أحمد فلوكس يثير الجدل بصورة مع بشرى

GMT 03:44 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

تعرفي علي الأسباب التي تجعل طفلك بطيء الاستيعاب ؟

GMT 14:26 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد رأس الخيمة يحضر أفراح المزروعي

GMT 01:56 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

علياء السكسك تُطلق كتابها "مفاتيح" في متحف "محمود درويش"

GMT 13:38 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

برج بيزا في إيطاليا يُقلِّص درجة انحنائه بشكل بطيء

GMT 10:36 2013 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جاموسة" تلد عجلًا يشبه إنسانًا في الفيوم

GMT 03:43 2013 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

مذيعة المبدع العربي تقدم برنامج "ياللا نلوك"

GMT 20:27 2013 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

"الفنون الشعبية" تحقق الصدارة فى عروض مهرجان المكسيك

GMT 18:40 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

كتاب جديد يحكي عن بطلات أفلام هيتشكوك وعلاقته معهن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates