حسني مبارك يؤكّد أنَّ أميركا كانت ترفض استمراره منذ العام 2009
آخر تحديث 05:57:31 بتوقيت أبوظبي

رفض التعاون العسكري مع العراق حتى لا يتورط في غزو الكويت

حسني مبارك يؤكّد أنَّ أميركا كانت ترفض استمراره منذ العام 2009

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حسني مبارك يؤكّد أنَّ أميركا كانت ترفض استمراره منذ العام 2009

جانب من جلسة سابقة لمحاكمة الرئيس الأسبق حسني مبارك
القاهرة ـ أكرم علي

كشفت الكاتبة الكويتيّة فجر السعيد، عقب حوارها مع الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، عن أنّه رفض الخروج من مصر لثقته في البراءة، وإصراره على إثبات ذلك، مهما كان الثمن، وبشأن أميركا، أوضح أنّه منذ 2009 كان يعلم أنّ الأميركان غير راغبين في وجوده، وبحث عمن يتولى قيادة مصر بعده، في نهاية مدته الرئاسيّة. وأوضحت السعيد، عبر تدوينات عدة نشرتها على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أنَّ "مبارك أشار إلى أنَّ الفساد موجود في كل دول العالم، وليس في مصر فقط"، وشدّد على "أنّه لم يدخل جيبه مال حرام"، كما أضاف مازحًا أنّه "يمتلك 17 مليار، كما يتردد في وسائل الإعلام".
وبيّن الرئيس الأسبق أنه "لم يسع يومًا لتوريث الحكم من بعده"، مشيرًا إلى أنَّ "كل ما يتم تداوله شائعات، هدفها الوصول لما حدث في 25 كانون الثاي/يناير 2011".
وأشارت الكاتبة إلى أنّها استعرضت مع مبارك بعض الأسماء المتداولة كمرشحين للرئاسة المصرية، وذلك لمعرفة رأيه فيهم، حيث أخبرها أنَّ "الشعب يريد المشير عبد الفتاح السيسي، ولا أحد يقدر أن يقف في وجه إرادة الناس".
وأكّد مبارك للكاتبة أنَّ "فكرة مجلس التعاون العربي تعود إلى الملك الراحل حسين، العاهل الأردني".
وكشف مبارك، بشأن الغزو العراقي للكويت، عن رفضه طلب تبادل عسكري من طرف الرئيس العراقي السابق صدام حسين، قبل الغزو مباشرة، تضمن ذهاب كتيبة مصرية إلى العراق، وكتيبة عراقية تأتي مصر، وأضاف أنّه "لم يتوقع أنَّ فكرة التبادل العسكري مع العراق كانت بغية توريط مصر في الغزو"، موضحًا أنّه "رفض لأنه لا يحبذ تواجد أيّ جيش في سيناء غير الجيش المصري".
وعن ما إذا كان هناك شعور بالأسى يراوده، لعدم سؤال الأمراء وشيوخ الخليج عنه طول المدة السابقة، على الرغم من مواقفه القوية معهم جميعاً، أكّد مبارك أنّه يقدر ظروفهم.
وختمت السعيد تدويناتها بالإشارة إلى أنّ "مبارك مازال يتحدث بشموخ رغم ما حدث له، ولم يتأثر بما حدث طيلة الأعوام الماضية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسني مبارك يؤكّد أنَّ أميركا كانت ترفض استمراره منذ العام 2009 حسني مبارك يؤكّد أنَّ أميركا كانت ترفض استمراره منذ العام 2009



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسني مبارك يؤكّد أنَّ أميركا كانت ترفض استمراره منذ العام 2009 حسني مبارك يؤكّد أنَّ أميركا كانت ترفض استمراره منذ العام 2009



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates