مطالبات للحكومة المصريَّة باتِّخاذ خطوات تصعيديَّة لمواجهة التعنُّت الإثيوبيّ
آخر تحديث 03:44:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
عون: سنسعى لتكون الحكومة المقبلة منتجة وسنواجه من لا يريد العمل الرئيس عون: نعمل ليلا نهارا لتخطي الوضع واذا اكمل الحراك في الشارع سنقع في نكبة الرئيس عون: بعد تشكيل الحكومة يجب عودة المواطنين الى منازلهم لتعود دور الحياة الطبيعية وتأخذ الحكومة مسؤوليتها وتعمل على ضوء وليس في الظلمة والا سنفقد جميعا الثقة ببعضنا الرئيس عون: النازحون السوريون ليسوا لاجئين سياسيين لينتظروا الحل السياسي للعودة الى بلادهم واوروبا تبحث في كيفية دمجهم في المجتمع اللبناني ولا تواصل مباشر مع الرئيس السوري الرئيس عون: حاكم مصرف لبنان يعبر عن مسؤوليته وأنا أصدّقه لأنه لا يجوز التشكيك بكل صاحب مسؤولية ونريد مساعدة اللبنانيين من خلال عدم التهافت على سحب الأموال والدولار ليس مفقودا الا أن سحبه من الودائع الى البيوت هو المشكلة الطيران الحربي الاسرائيلي يقصف أرضًا زراعية شرق رفح حقيقة الفوطة المسحورة في مباراة مصر وغانا رزاق سيسيه يتحدث عن أسباب رحيله من الزمالك أول تعليق من حمدى فتحى نجم منتخب مصر بعد إصابته بقطع في غضروف الركبة الصحة 3 شهداء و 18 اصابة منذ بدء التصعيد على قطاع غزة فجر اليوم الثلاثاء
أخر الأخبار

تباين رؤى المحلّلين والخبراء حول توجيه ضربة عسكريّة لسدّ الألفيَّة

مطالبات للحكومة المصريَّة باتِّخاذ خطوات تصعيديَّة لمواجهة التعنُّت الإثيوبيّ

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مطالبات للحكومة المصريَّة باتِّخاذ خطوات تصعيديَّة لمواجهة التعنُّت الإثيوبيّ

سدّ الألفيَّة
القاهرة ـ أشرف لاشين

تسبَّب فشل المفاوضات بين "القاهرة وأديس أبابا" حول بناء سدّ الألفيَّة وإصرار الجانب الإثيوبيّ على المضيّ قدمًا في بنائه دون النَّظر للجانب المصريّ، في خلق حالة من الغضب داخل الشارع المصريّ الذي يطالب الحكومة باتِّخاذ خطوات تصعيديَّة لمواجهة التعنُّت الإثيوبيّ، حتى لو كان من بين تلك الخطوات التدخُّل العسكريّ مع إثيوبيا. وتوقَّع بعض السياسيين أن تقوم القاهرة بتوجيه ضربة عسكرية محدودة تجاه "أديس أبابا" لوقف بناء السدّ.
وكشف رئيس حزب التحرير المصريّ، الدكتور إبراهيم زهران، أنه على الرغم من إعلانات وتهديدات القاهرة الصارمة "لأديس أبابا" التي تصرّ على المضي قدمًا في بناء السد الضخم نافية أي إحداث للضرر بمصر، إلا أن احتمال نشوب حرب بين البلدين هو احتمال ضئيل نظرًا لأن القاهرة لم تستنفد كل الطرق والحلول مع الجانب الإثيوبيّ حتى الآن.
وتوقع زهران توجيه ضربة عسكرية تجاه السد حال استنفاد كل الطرق والحلول مع الجانب الإثيوبيّ، مضيفًا أنه نظرًا للمسافة الشاسعة التي تفصل بين الدولتين، فمن المحتمل توجيه الضربة العسكرية من خلال صواريخ طويلة المدى أو عبر الطائرات الحربية.
وحذر زهران من أن توجيه الضربة العسكرية سيكون له عواقب كبيرة على المنطقة .
وطالب زهران الحكومة المصريّة باتخاذ خطوات أكثر تصعيدًا وجدية مع الجانب الإثيوبيّ للاستجابة لمطالب القاهرة.
وفي ذات السياق أكّد رئيس حزب الأحرار الدكتور مدحت نجيب، أن غارة جوية محدودة على السدّ يمكن أن تعيد عقارب الساعة إلى الوراء بالنسبة لوضع السد ، خاصة أن إثيوبيّا تفتقر إلى الوسائل للرد على مثل هذا الهجوم.
مضيفًا لكن في هذا الحإلىة ستكون مصر قد خاطرت بكسب توتر وغضب المجتمع الدولي إزاء رؤية علاقاتها مع أفريقيا وتكتسب أديس أبابا تعاطفا دوليًّا أكبر.
ويشير أستاذ القانون الدوليّ العامّ وعضو المجلس المصريّ للشؤون الخارجية الدكتور أيمن سلامة، إلى أنه رغم أن المفاوضات الثنائية المباشرة هي أقدم أسلوب لتسوية النزاعات الدولية وأكثرها انتشاراً إلا أنه وبعد أن تعثرت هذه المفاوضات نتيجة تعنت إثيوبيّا وإنكارها للحقوق التاريخية المكتسبة لمصر في نهر النيل وهو ما يزيد الشقة ما بين مصر وأثيبويا، ويمكن "للقاهرة" أن تلجأ إلى وسيلة أخرى من الوسائل الدبلوماسية السلمية لتسوية نزاعها حول سد النهضة وحيث تعتبر الوساطة إحدى الوسائل السلمية الدبلوماسية لتسوية النزاعات بين الدول.
ويؤكّد أستاذ القانون الدولي، إلى أن أسلوب الوساطة منصوص على ه في المادة 33 من ميثاق منظمة الأمم المتحدة بأن تتفق الدولتان على قيام دولة أو منظمة دولية، أي إيجاد حل لذلك النزاع عن طريق اشتراك ذلك الطرف الثالث في سائر المفاوضات القائمة بين مصر وإثيوبيّا ومحاولة تقديم اقتراحات وحلول إبداعية غير نمطية يمكن أن يقبل بها الطرفان في محاولة لتقريب وجهات النظر والخلوص إلى تسوية النزاع القائم على أن يكون الطرف الثالث محلّ ثقة من الطرفين.
ويضيف أستاذ القانون الدولي، يجب على مصر أن تنتهج نهجا مغايراً عن سائر ما قامت به في السابق، بأن يقوم الوفد المصريّ بإعداد ملف جديد وتوثيق لا يتضمن فقط الحقوق المصريّة الثابتة ولكن أيضًا الردود القانونية على الدفوع الإثيوبيّة وذلك وفقا للمواثيق والأعراف الدولية المستقرة في كيفية الانتفاع المنصف المشترك لمياه الأنهار الدولية .
ويشير استشاري إدارة الموارد المائية الدكتور عبدالرؤوف درويش، إلى أنه يجب على الجانب المصريّ أن يكون جاهزًا في أي وقت لكل الاحتمالات المتوقع حدوثها مع الجانب الإثيوبيّ بسبب تعنتها في حل الأزمة حول سدّ الألفيَّة مع القاهرة .
وأكّد أنه يجب علينا أن نحاول إقناع الدول الداعمة لـ"أديس أبابا" في بناء السد أن تتوقع عن ذلك لأنه يهدد الأمن القومي المصريّ، وتساءل درويش نحن لا نعلم حتى الآن حقيقة المفاوضات التي تتم بين "القاهرة وأديس أبابا" .
ولفت استشاري الموارد المائية أن إعلان مصر عن مشروع ربط نهر الكونغو بـ"النيل" يعد ضمن البدائل المطروحة لتزويد مصر من المياه خاصة في ظل تصاعد الأزمة، ولكن تحقيق هذا المشروع يحتاج إلى تكاليف باهظة بالإضافة إلى إرادة سياسية كبيرة.
فيما أكد الخبير العسكري أركان حرب طيار اللواء محمد زكي عكاشة، أنه في حالة عدم وجود مخرج دبلوماسي لحل الأزمة القائمة بين القاهرة وأديس أبابا فإن الخيار العسكري لن يكون مستبعدًا، لأن مسألة الأمن المائيّ بالنسبة لمصر هي قضية أمن قومي لا يمكن التهاون فيها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطالبات للحكومة المصريَّة باتِّخاذ خطوات تصعيديَّة لمواجهة التعنُّت الإثيوبيّ مطالبات للحكومة المصريَّة باتِّخاذ خطوات تصعيديَّة لمواجهة التعنُّت الإثيوبيّ



GMT 04:39 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خروج أول تظاهرة عسكرية مؤيدة لمطالب الحراك الشعبي في كربلاء

خلال افتتاح الدورة الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالتين ساحرتين واللافت ان ...المزيد

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020

GMT 06:20 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي
 صوت الإمارات - وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي
 صوت الإمارات - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:08 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يحقق أسوأ بداية خارج كامب نو في الليجا منذ 12 عاما

GMT 04:28 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني يشعل حرب كلوب وجوارديولا قبل قمة ليفربول ضد مان سيتي

GMT 02:59 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

سترلينج يهدد انتقال محمد صلاح لصفوف ريال مدريد

GMT 05:48 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

سلافيا براج في جولة داخل متجر برشلونة قبل موقعة دوري الأبطال

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ليجانيس الإسباني يعلن تعاقده مع خافيير اجيري رسميًا

GMT 02:56 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أرسنال يكشف حقيقة تعاقده مع مورينيو

GMT 22:09 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بوردو يضمد جراحه ويعمق كبوة نانت في الدوري الفرنسي

GMT 22:21 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فاردي يثني على نتائج ليستر الرائعة في الدوري الإنجليزي

GMT 17:24 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يفسد انتقال بونوتشي إلى "باريس سان جيرمان" الصيف الماضي

GMT 06:29 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيراسيون يودع الكونفدرالية على يد إيساي البنيني

GMT 04:44 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الدقيقة 76 خروج وليد أزارو مصابًا ونزول كريم نيدفيد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates