قوات المعارضة تتقدم في القلمون وتستهدف مواقع الحكومة على طريق حماة وحلب
آخر تحديث 20:05:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اشتباكات في منبج في ريف حلب وفتح معبر باب السلامة الحدودي

قوات المعارضة تتقدم في القلمون وتستهدف مواقع الحكومة على طريق حماة وحلب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات المعارضة تتقدم في القلمون وتستهدف مواقع الحكومة على طريق حماة وحلب

اشتباكاتٌ عنيفة في سوريّة بين قوات المعارضة وتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"
دمشق ـ جورج الشامي

دارت، الاثنين، اشتباكاتٌ عنيفة في سوريّة بين قوات المعارضة وتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في محيط مدينة منبج في ريف حلب، وأشارت مصادر ميدانية إلى مقتل 8 عناصر من التنظيم، بينهم القيادي أبو محمد الألماني. ومازالت الاشتباكات مستمرةً حتى الآن في المنطقة، دون أن ترد أنباء عن تقدّم لأيٍ من الطرفين بعد . وتحدّث شهود عيان من معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا شمال حلب، عن فتح المعبر للمشاة والسيارات، الاثنين، رغم أنّ الحركة شبه معدومةٍ فيه بعد سيطرة تنظيم "الدولة الإسلاميّة" على طريق حلب-باب السلامة. وسيطرت القوات الحكوميّة، مساء الأحد، بشكلٍ كامل على قرية الشيخ نجار في ريف حلب بعد اشتباكاتٍ استمرّت على مدار يومين مع قوات المعارضة، تخلّلها قصفٌ عنيف من الطائرات الحربية واستهداف بالبراميل المتفجرة. واستمرّت الاشتباكات على محور حي الراشدين في مدخل مدينة حلب، بالتزامن مع قصفٍ بالصواريخ من داخل أكاديمية الأسد العسكرية. وتحقق القوات الحكوميّة تقدماً، خلال اليومين الأخيرين، على جبهات عدة، بعد تصعيدها للعملية العسكريّة على حلب وريفها وتعزيز الغارات الجوية اليوميّة على المناطق التي تخضع لسيطرة المعارضة.
واستهدفت كتائب المعارضة في ريف حماة الشمالي مواقع للقوات الحكوميّة على طريق حماة ـ حلب، مساء الأحد، حيث تركّز القصف على حاجز السمّان بقذائف الـ"هاون" والرشاشات الثقيلة، تزامناً مع قصفٍ مدفعي من قِبل القوات الحكوميّة المُتمركزة في بلدة دير محردة على المنطقة.
كما استهدفت قوات المعارضة سيارة رئيس فرع المداهمات في فرع الأمن السياسي الملقب بأبو غازي، ما أدى لإصابته بجراحٍ وصفتها مصادر معارضة بالخطيرة. وتم نقله إلى قسم العناية المشددة في أحد مشافي حماة. كما استهدفت مواقع أخرى للقوات الحكوميّة في قرى ريف حماة الغربي والشمالي، كقرية أصيلة بصواريخ الـ"غراد".
وفي ريف دمشق، أعلنت القيادة العسكرية الموحّدة المعارِضة في القلمون، في بيانٍ صدر عنها، أنها استطاعت إحباط محاولة اقتحامٍ نفذتها القوات الحكوميّة مدعومة بقوات من "حزب الله" اللبناني، على جبهة قرية السحل في القلمون.
وأوضح البيان، أن الكتائب المعارضة استطاعت أيضاً أن تتقدم على جبهة ريما قرب يبرود، حيث قتلت ما يقارب 27 جندياً من القوات الحكوميّة و"حزب الله"، بعضهم قضى بانفجار ألغام زرعتها المعارضة في المنطقة. وأشار إلى أن الكتائب استطاعت تدمير دبّابتين تابعتين للجيش الحكومي، إحداهما بمدفع "B9"، والأخرى تم نسفها بصاروخ "كونكورس"، حيث قُتل طاقم الدبّابتين بالكامل. وأعلنت القيادة العسكرية المعارضة عن مقتل 4 من عناصرها في المعارك التي ما زالت مستمرةً في يبرود ومحيطها.
وفي حمص، نقل "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، عن مقتل فتاة في الـ18 من عمرها، وسط معلومات عن إصابة أخرى، جراء إطلاق نار من قبل القوات الحكوميّة بالرشاشات الثقيلة على مناطق في أطراف بلدة الدار الكبيرة، كما تستمر الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي الكتائب الإسلاميّة، والقوات الحكوميّة مدعمة بقوات الدفاع الوطني في محيط قرية الزارة، وسط غارات للطيران الحربي على مناطق في القرية، وقصف من القوات الحكوميّة على القرية، ولقي القائد العسكري في جماعة "جند الشام" حتفه في اشتباكات مع القوات الحكوميّة في محيط قرية الزارة، والذي فرّ في تشرين الأول/أكتوبر 2012 من سجن روميّة في لبنان، كما سقط مقاتل من المعارضة خلال اشتباكات مع القوات الحكوميّة في ريف حمص، وفي مدينة حمص نفذ الطيران الحربي قرابة 6 غارات على مناطق في أحياء حمص المحاصرة، استهدفت اثنتان منها حمص القديمة، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وفي إدلب، تعرضت مناطق محيطة بمطار أبو الظهور العسكري لقصف جوي، ومعلومات عن سقوط عدد من الجرحى، كما فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في بلدة كفرنبل، دون خسائر بشرية إلى الآن، وسقط صاروخ يعتقد أنه من نوع أرض أرض على منطقة في بلدة التح، دون معلومات عن خسائر بشريّة، أيضاً سقط رجل من بلدة كفروما متأثراً بجراح أصيب بها.
وفي الرِّقة، أبلغت مصادر "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، أنّ مقاتلاً من كتيبة معارضة أطلق النار على 4 مقاتلين من "الدولة الإسلاميّة" في حي مفرق الجزرة في غرب مدينة الرقة، ولا معلومات عن حجم الخسائر البشريّة.
وفي السويداء، أطلق مسلحون مجهولون النار على حافلة تقل مواطنين بين قريتي الطيرة وسميع، صباح الاثنين، ما أدى لإصابة السائق بجراح وإصابة مواطنين آخرين كانا في الحافلة.
وفي حماه، دارت اشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلاميّة والقوات الحكوميّة معززة بقوات الدفاع الوطني في قرية معان، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، كما قصف الطيران المروحي مناطق في بلدة كفرزيتا، وقرية الصياد في ريف حماه الشمالي بالبراميل المتفجرة، ولا معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وفي حلب، تعرضت مناطق في المدينة الصناعية في الشيخ نجار لقصف جوي من القوات الحكوميّة، ولا معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كما تتعرض مناطق في حي مساكن هنانو لقصف من القوات الحكوميّة، ولا معلومات عن إصابات إلى الآن، في حين وردت معلومات عن إصابة 3 مواطنين برصاص قناصة عند معبر كراج الحجز في حي بستان القصر، بينما لقي قيادي في "الدولة الإسلاميّة في العراق والشام"، من الجنسية الألمانيّة، ومقاتلين آخرين حتفهم جراء استهدافهم بقنبلة يدويّة في مدينة منبج بعد منتصف ليل الأحد، كما تعرض محيط مدرسة المشاة وقرى تل شعير والناصرية وكفر صغير لقصف جوي، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وفي ريف دمشق، دارت اشتباكات عنيفة، صباح الاثنين، بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكوميّة من جهة المتحلق الجنوبي بالقرب من إدارة المركبات، بينما تستمر الاشتباكات العنيفة على أطراف قرية السحل وفي أطراف مدينة يبرود في القلمون، بين مقاتلي الكتائب الإسلامية و"جبهة النصرة" و"الدولة الإسلامية في العراق والشام" من طرف، والقوات الحكوميّة مدعمة بقوات من "حزب  الله"  اللبناني وقوات الدفاع الوطني من طرف آخر، بالتزامن مع غارات للطيران الحربي على قرية السحل، وفي الغوطة الغربية، ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مناطق في مدينة داريا، ما أدى لأضرار في ممتلكات المواطنين، وتشهد المنطقة القريبة من مؤسسة الكهرباء في مدينة الكسوة انتشاراً للقوات الحكوميّة ومعلومات عن اعتقال القوات الحكوميّة لعدد من المواطنين، بينما تتعرض مناطق في بلدة المليحة لقصف من القوات الحكوميّة، ومعلومات عن إصابة طفل بجراح، بالتزامن مع غارتين للطيران الحربي على مناطق في أطراف بلدة المليحة، كذلك سقطت قذيفة على منطقة في بلدة يلدا، دون إصابات، كذلك دارت اشتباكات بين الكتائب المعارضة والقوات الحكوميّة في بساتين مدينة دوما، ويتعرض طريق بلدة الديرخبية لقصف من القوات الحكوميّة، دون ضحايا.
وفي دمشق، قصفت القوات الحكوميّة مناطق في حي جوبر، دون معلومات عن خسائر بشرية، بالتزامن مع غارة نفذها الطيران الحربي على منطقة الاشتباك، كما سقط مقاتل من الكتائب المعارضة خلال اشتباكات مع القوات الحكوميّة في يبرود في القلمون في ريف دمشق.
وفي حماه، تمكنت القوات الحكوميّة مدعمة بقوات الدفاع الوطني من استعادة السيطرة على قرية معان التي كان يقطنها مواطنون من الطائفة العلويّة، بعد قصف واشتباكات عنيفة منذ التاسع من الشهر الجاري، حيث تمكنت في حينه كتائب "جند الأقصى" وكتائب إسلاميّة من السيطرة على القرية بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الدفاع، وسقط 25 مدنيًا من أهالي القرية، وقتل ما لا يقل عن 20 فردًا من قوات الدفاع الوطني الموالية للقوات الحكوميّة أثناء اقتحام القرية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات المعارضة تتقدم في القلمون وتستهدف مواقع الحكومة على طريق حماة وحلب قوات المعارضة تتقدم في القلمون وتستهدف مواقع الحكومة على طريق حماة وحلب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات المعارضة تتقدم في القلمون وتستهدف مواقع الحكومة على طريق حماة وحلب قوات المعارضة تتقدم في القلمون وتستهدف مواقع الحكومة على طريق حماة وحلب



تتميز اختياراتهما بالجرأة الذي لا حدود له في التربّع على القمة

جينيفر لوبيز تسير على خطى والدتها في إتباع الموضة

لندن ـ كاتيا حداد
تعتبر علاقة جنيفير لوبيز بوالدتها غوادالوبي رودريغز مميزة ووثيقة، فالأم حاضرة دائمًا في تربية أولاد النجمة الأميركية، كما ترافقها في أسفارها حول العالم، أي باختصار لا تفترقان، حتى أن لوبيز علّقت على إحدى صورها بمناسبة عيد الأم بوصفها لوالدتها بأنها "المُشجّعة رقم واحد لها، والسبب وراء وصولها إلى ما هي عليه اليوم." أقرأ أيضًا :  مُصممة الأزياء مريم مُسعد تكشف عن تصميمها لشتاء 2019 جي لو الأنيقة دائمًا تتميّز في جرأتها باختيار إطلالاتها التي ارتبطت بأهم أسماء دور الأزياء، لإطلالتها الصباحية تختار ملابس كاجوال ورياضية، أما للمساء وخصوصًا على السجادة الحمراء فلا حدود لإبداعها على صعيد انتقاء أهم الصيحات وأجرأها، الأمر الذي جعلها اسمها بارزًا في عالم الموضة والجمال. أحدث إطلالة لهما كانت منذ نحو أسبوع، خلال مشاركة لوبيز في أحد البرامج الصباحية في الولايات المتحدة، وللمناسبة أطلت جي لو بـ"جامبسوت"| مزيّن بالترتر من مجموعة "سالي لابوانت" ونسّقت الإطلالة

GMT 15:12 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أبرز المعالم السياحية المميزة في مدينة بودروم التركية
 صوت الإمارات - أبرز المعالم السياحية المميزة في مدينة بودروم التركية

GMT 11:01 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 صوت الإمارات - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 14:55 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 صوت الإمارات - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 14:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي
 صوت الإمارات - الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 23:08 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

توخيل يُدافع عن لاعبي " سان جيرمان" ضد اتهامات كلوب

GMT 22:44 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 09:15 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جيرارد بيكيه يؤكّد صعوبة عودة نيمار إلى صفوف برشلونة

GMT 10:04 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بارما في طريقه للعودة إلى المنافسات الأوروبية

GMT 09:44 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

13 إصابة تهد عزيمة هنري في "موناكو"

GMT 15:21 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

التوصل لعلاج "تسمم الدم" مصنوع من دهون الجسم

GMT 15:21 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الطرق لفك تشابك الشعر دون تعرضه للتساقط

GMT 21:21 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"برشلونة" يواجه "أتلتيكو مدريد" في قمة الدوري الإسباني

GMT 18:09 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق الموسم الدراسي في ليبيا بعد ٢٠ يومًا من إضراب المعلمين

GMT 23:52 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن حقيقة تحرك يوفنتوس لضم نجم برشلونة أرتورو فيدال

GMT 15:39 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

مجموعة "سوت سبلاي" لشتاء 2018 أزياء مريحة بلمسات أنيقة

GMT 17:55 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

فوز إبنة رئيس الشيشان بجائزة "أفضل عرض أزياء" في الموضة

GMT 09:18 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

العداء الكيني كيبشوج يُشارك في ماراثون لندن 2018
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates