مصادر استخباراتيَّة إسرائيليَّة تكشف قلق الخبراء الأمنين بشأن صفقة أسلحة موسكو مع القاهرة
آخر تحديث 11:40:33 بتوقيت أبوظبي

أكَّدت أنَّ مصر أصبحت تمثل قلقًا كبيرًا والموقف يحتاج إلى إعادة تقييم

مصادر استخباراتيَّة إسرائيليَّة تكشف قلق الخبراء الأمنين بشأن صفقة أسلحة موسكو مع القاهرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصادر استخباراتيَّة إسرائيليَّة تكشف قلق الخبراء الأمنين بشأن صفقة أسلحة موسكو مع القاهرة

وزير الدفاع المصري المشير السيسي ونظيره الروسي سيرجي شويجو
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي كشفتْ مصادر استخباراتية إسرائيلية، عن "تزايد القلق في إسرائيل، عقب الإعلان عن صفقة الأسلحة الروسية الضخمة لمصر، ويجري المسؤولون الإسرائيليون وخبراء أمنيون تقييمًا للموقف لبحث التغيير المحتمل في موازين القوى لصالح مصر مستقبلًا". وأشار موقع "ديبكا"، المُقرَّب من الدوائر الاستخباراتية الإسرائيلية، في تقرير له، إلى أن "حالة من التوتر أصابت السياسيين والعسكريين في إسرائيل، عقب الزيارة الأخيرة التي قام بها المشير عبدالفتاح السيسي إلى روسيا، بصحبة وزير الخارجية، نبيل فهمي، والحفاوة البالغة التي استقبلهما بها الرئيس الروسي فلاديمير".
وتابع التقرير، أن "الجانب المقلق في الزيارة، هو موافقة موسكو على منح مصر أسلحة متطورة للغاية، مما سيؤثر على موازين القوى، ويجعلها تميل لصالح القاهرة، بالإضافة إلى تعزيز مكانة السيسي الرجل القوي في مصر، وإعلان بوتين تأييده المطلق له لتولي حكم مصر".
وأوضح، أن "مصر أصبحت حاليًا مصدرًا لقلق كبير بالنسبة لإسرائيل، بعد أن ظلت طوال العام في أجواء هادئة على حدودها مع سيناء، وأن القاهرة لا تُشكِّل لها أية تهديد، مما دفع تل أبيب للتركيز بشكل أكبر على سورية ولبنان، لكن الآن تغيير الموقف، وأصبحت مصر تُشكِّل خطرًا من جديد على أمن إسرائيل بعد التطورات الأخيرة التي شهدتها، وصفقة الأسلحة الروسية الضخمة التي ستعزز بصورة كبيرة من قدرات الجيش المصري".
وأضاف، أن "القلق الأكبر لدى إسرائيل، هو فشل الولايات المتحدة في إدارة الأمور في مصر، وعدم قدرة الرئيس باراك أوباما على اختيار حلفائه بشكل أفضل مما أغضب الشعب المصري، وجعله يتجه إلى روسيا، وهو ما منح بوتين الفرصة التي كان ينتظرها في تعزيز تواجده الإستراتيجي في المنطقة من خلال مصر، أكبر وأهم دولة في المنطقة الآن، منذ الإطاحة بحكم "الإخوان" والمعزول محمد مرسي".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصادر استخباراتيَّة إسرائيليَّة تكشف قلق الخبراء الأمنين بشأن صفقة أسلحة موسكو مع القاهرة مصادر استخباراتيَّة إسرائيليَّة تكشف قلق الخبراء الأمنين بشأن صفقة أسلحة موسكو مع القاهرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصادر استخباراتيَّة إسرائيليَّة تكشف قلق الخبراء الأمنين بشأن صفقة أسلحة موسكو مع القاهرة مصادر استخباراتيَّة إسرائيليَّة تكشف قلق الخبراء الأمنين بشأن صفقة أسلحة موسكو مع القاهرة



حصلت النجمة على جائزة فانجارد السنوية تكريمًا لمسيرتها

جنيفر لوبيز متألقة بفستان فضي في حفلة جوائز "إم تي في"

نيويورك ـ مادلين سعاده
حصلت النجمة العالمية جنيفر لوبيز على جائزة فانجارد السنوية التي تحمل اسم النجم الراحل مايكل جاكسون تكريمًا لمسيرتها الفنية الممتدة 20 عامًا،  في  حفل إم.تي.في- MTV VMAs للأغاني المصورة، يوم الاثنين، والذي اقيم في مدينة نيويورك الأميركية وحضره حشد كبير من المشاهير. وخطفت مغنية البوب البالغة من العمر 49 عاما الأنظار لإطلالتها الانيقة والمذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الفضي اللامع حمل توقيع دار أزياء فرساتشي، يتميز بفتحة جانبية كشفت عن مفاتنها. وأضافت لوبيز إلى إطلالتها زوجا من الصنادل الفضية ذات كعب عال، أضاف مزيد منالسنتيمترات إلى طولها على السجادة الوردية، وحملت في يدها حقيبة كلاتش فضية وارتدت أساورًا من الألماس والفضة على المعصمين. وحضرت جنيفر الحفلة برفقة حبيبها لاعب البيسبول السابق أليكس رودريغز (42 عاماً) الذي بدا متألقاً الى جانبها، وكان رودريغز أنيقا ايضا حيث ارتدى سترة توكسيدو باللون الخمري مع قميص أبيض ذو رقبة مفتوحة وبنطلون
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates