الائتلاف السُّوري المعارض يُعلن عودة المنسحبين قبل مفاوضات جنيف
آخر تحديث 19:10:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أنباء عن تسوية مع إدريس وضم ممثلين من "الجبهة الإسلاميَّة"

"الائتلاف السُّوري" المعارض يُعلن عودة المنسحبين قبل مفاوضات "جنيف"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الائتلاف السُّوري" المعارض يُعلن عودة المنسحبين قبل مفاوضات "جنيف"

الائتلاف السوري المعارض
دمشق - جورج الشامي

أعلن "الائتلاف السوري المعارض"، عن "عودة الأعضاء المنسحبين بعد أن كانوا ضد مشاركة الائتلاف في مفاوضات جنيف"، حيث أكَّد مصدر سياسي في الائتلاف، عن رئيسه أحمد الجربا، على أن "هذا يُشكِّل نجاحًا لقرار الائتلاف في المشاركة في مفاوضات جنيف، وكذلك هو تأكيد أن الائتلاف يستوعب الجميع لاعتبارات وطنية أولًا، وقبل أي اعتبار للثقل السياسي لأي تكتل معارض، ولابد من التذكير أن المساحة تتسع للجميع، ومُرحَّب بهم، والعودة عن الخطأ فضيلة".
وأضاف المصدر، على وكالة الأنباء "الألمانية"، أن "الهيئة السياسية قرَّرت بعد اجتماعها في تاريخ 19 شباط/فبراير الجاري، أنه بناءً على المادة 21 من النظام الأساسي للائتلاف، والتي حددت مهمات الهيئة السياسية، ومن صلاحياتها اتخاذ القرارات السياسية بين دورتين من دورات الهيئة العامة، وبناءً على مقتضيات سير العمل في الائتلاف، بشأن ما يتعلق بالكتل الذين أبدوا رغبتهم في الاستمرار في عضويتهم في الائتلاف، خلافاً لقرار المجلس الوطني بالانسحاب من الائتلاف، لذلك فإن الهيئة السياسية للائتلاف تحدد للإخوة الذين يريدون الاستمرار في عضويتهم في الائتلاف باعتبارهم ممثلين لكتلهم، فإنها تحدد يومين من تاريخه لهؤلاء الإخوة".
يذكر أن نحو 44 أعلنوا انسحابهم احتجاجًا على قرار الائتلاف المشاركة في مفاوضات جنيف، وبعضهم قدَّم استقالته.
من جهة أخرى، أكَّدت مصادر مُطَّلعة، أن "غرفة عمليات مشتركة أقيمت في الأردن لتنسيق عمليات المعارضة السورية وكتائبها ضد قوات بشار الأسد في جنوب البلاد، بالتزامن مع ضغوط للوصول إلى تسوية داخل قيادة المجلس العسكري للجيش الحر، وتأسيس تعاون بين الكتائب المقاتلة في جبهتي؛ الشمال مع تركيا، والجنوب مع الأردن".
وأضاف قيادي معارض، أن "ممثلي نحو 16 كتلة سياسية في "المجلس الوطني السوري" المعارض، عقدوا اجتماعًا في إسطنبول مساء أول من أمس، ناقشوا خلاله التداعيات المترتبة على دخول الوضع في مرحلة جديدة بعد مؤتمر "جنيف2" وبداية التغيير في الموقف الأميركي إزاء رفع "الفيتو" عن تسليح المعارضة بأسلحة نوعية، وتوقُّع تصعيد في جنوب سورية"، موضحًا أن "الجميع، باستثناء ممثل كتلة واحدة، قرروا العودة إلى "الائتلاف الوطني السوري"، وأن القرار سيتخذ في اجتماع الأمانة العامة للمجلس الوطني، الخميس المقبل".
لكن قياديًّا في "الائتلاف"، أوضح أن "قرار العودة رهن بموافقة الهيئة العامة خلال اجتماعها المقبل في القاهرة في الثامن من الشهر المقبل، وفي المقابل، تبذل دول غربية جهودًا لإنجاز تسوية بين قائد "الجيش الحر" السابق، اللواء سليم إدريس، بعد التغييرات التي حصلت بتعيين رئيس المجلس العسكري في القنيطرة، العميد عبدالإله البشير، قائدًا للمجلس العسكري.
وأضافت مصادر مُطَّلعة، أن "هناك جهودًا تبذل لإعادة اللواء إدريس إلى المجلس العسكري، وضم ممثلين من الجبهة الإسلامية، التي تضم أكبر الفصائل الإسلامية، إلى القيادة الجديدة بحيث يحصل تنسيق بين الجسمين العسكري والسياسي في المعارضة، وتنسيق بين جبهتي الجنوب والشمال". 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الائتلاف السُّوري المعارض يُعلن عودة المنسحبين قبل مفاوضات جنيف الائتلاف السُّوري المعارض يُعلن عودة المنسحبين قبل مفاوضات جنيف



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates