أبو الغيط يؤكّد أن طنطاوي رفض أي تدخّل أميركيّ في سيناء تحت غطاء مدنيّ
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف أن مبارك فضّل الحديث عبر الهواتف الثابتة لصعوبة التجسّس عليها

أبو الغيط يؤكّد أن طنطاوي رفض أي تدخّل أميركيّ في سيناء تحت غطاء مدنيّ

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أبو الغيط يؤكّد أن طنطاوي رفض أي تدخّل أميركيّ في سيناء تحت غطاء مدنيّ

وزير الخارجيّة الأسبق، أحمد أبوالغيط
القاهرة ـ محمد الدوي

كشف وزير الخارجيّة الأسبق، أحمد أبوالغيط، أن مصر رفضت بشدّة العرض الذي تقدمت به الولايات المتحدة في العام 2007، بضخّ 50 ألف دولار لعمل مشاريع تخدم القبائل في سيناء، لأنها طلبت أن تُشرف بنفسها على المُستفيدين من تلك المشروعات، الأمر الذي يؤدي إلى التدخّل في شؤون سيناء على المدى البعيد .
وأكد أبوالغيط، خلال لقائه على قناة "أونست"، "رفضتُ تدخّل الولايات المتحدة في سيناء تحت غطاء المجتمع المدنيّ، وكان من أشدّ الرافضين معي لهذا الأمر المشير حسين طنطاوي، والوزيرة فايزة أبوالنجا، واشترطنا أن نُشرف نحن على تلك المشروعات، مما أدى إلى توقف ذلك الاتفاق، حفاظًا على الأمن القوميّ لمصر"، مشيرًا إلى أنه لا يعلم هل كان ترك سيناء صحراء شاسعة فيه خطورة على مصر أم لا، لأن هذا الأمر ليس من اختصاصه، وهناك جهات أخرى هي التي تًحدّد ذلك.
ورأى وزير الخارجية الأسبق، أن سيناء مُستهدفة في الوقت الحالي، والخطر الحقيقيّ الذي يُهدّدها مصدره الجماعات المتطرّفة، وأن إسرائيل نفسها لا ترغب في سيطرة تلك الجماعات على سيناء، لأنها ستُهدّدها في ما بعد، فيما شدّد على أنه إذا استمرت حركة "حماس" في إثارة المتاعب في مصر، سيختلف تعامل الدولة معهم، قائلاً "نغلق حاليًا الأنفاق من ناحيتنا، لكن قد تفرض الأيام أن نغلقها من ناحيتهم أيضًا، والقوات المُسلّحة المصريّة قادرة على ذلك، وإسرائيل تضع في اعتبارها تواجد التكفيريين في سيناء، وقد تستغلّهم للمساوامة على جزء من الأراضي المصريّة".
وعن مستقبل حركة "حماس" مع مصر، أفاد أبو الغيط، أن "الحركة تحتاج إلى مصر وأنها بدأت فى الابتعاد عن داهميها من إيران وسوريّة بعد وصول (الإخوان) إلى حكم مصر، ولكن الآن ابتعادها لن ينفعها، في ظل وجود السودان في حالة لا تُحسد عليها، وأن معمر القذافي لم يعد موجودًا ليمدّهم بمساعداته، وقد بدأت (حماس) كحركة تحرّر ومقاومة وجهاد، وكان المصريون ينظرون للدولة على أنها خائنة في بعض الأحيان، لأنهم كانوا يريدون الجهاد معها ضد إسرائيل، لكننا لم نكن كذلك، وبعد أن وصل (الإخوان) إلى الحكم، لم تطلق قذيفة حتى الآن، ولكنهم سمحوا بعبور الإرهابيين إلى مصر عبر أراضيهم بل ودرّبوهم"، فيما اشار إلى أن الرئيس الأسبق حسني مبارك كان يرفض الحديث عبر الهاتف المحمول، لسهولة التنصّت والتجسّس عليه، مما يضيع سرية المُكالمات، وكان يُفضّل الهاتف الثابت، لأن الأمور التى يتحدث بها يجب أن تظل سريّة لضمان عدم ذهاب المعلومات الخاصة بالأمن القوميّ المصريّ إلى غير مواقعها، وقد بدأت التكهّنات الأميركية تدور حول من يخلف مبارك في الرئاسة في العام 2005، خصوصًا أنه كان يبلغ من العمر حينها 75 عامًا، فبدأ الحديث عن التوريث إلى جمال مبارك، وشهدت العلاقات المصرية الأميركية تدهورًا شديدًا من شباط/فبراير 2005 حتى العام 2011.
وبشأن ما تردّد عن إجبار واشنطن الحكومة، للإفراج عن رئيس حزب "غد الثورة" الدكتور أيمن نور، أفاد أبو الغيط أن ما صدر عن الخارجية الأميركيّة قال "ربما يتم الإفراج عنه"، وليس "يجب أن يتم الإفراج عنه".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو الغيط يؤكّد أن طنطاوي رفض أي تدخّل أميركيّ في سيناء تحت غطاء مدنيّ أبو الغيط يؤكّد أن طنطاوي رفض أي تدخّل أميركيّ في سيناء تحت غطاء مدنيّ



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 15:38 2013 الإثنين ,09 أيلول / سبتمبر

الضباع تهرب من سورية للبنان هربا من الانفجارات

GMT 11:59 2013 الجمعة ,01 آذار/ مارس

هايدي كلوم في ملابس محتشمة رغم دفء هاواي

GMT 19:16 2012 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

"الصامتين" تقدم عرضًا لمناسبة اليوم العالمي للمعاقين

GMT 10:24 2013 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حفل لإطلاق مجلة ليالينا في الاردن

GMT 11:38 2013 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو لفتاة موريتانية عارية يثير جدلاً في البلاد

GMT 14:22 2013 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

تعرفي أكثر على تسريحة شعر بطلة "عشق وجزاء"

GMT 13:04 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

انطلاق فعاليات مهرجان ربيع النعيرية الـ 14

GMT 02:51 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

أمطار مع كمية من الثلوج على منطقة الجوف السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates