الاحتلال يشن غارة جويَّة شمال غزة وأبراجه العسكرية تستهدف المنازل في الجنوب
آخر تحديث 10:01:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

النشطاء تظاهروا للتَّنديد بالاعتداءات و"حماس" طالبت بفتح معبر رفح

الاحتلال يشن غارة جويَّة شمال غزة وأبراجه العسكرية تستهدف المنازل في الجنوب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الاحتلال يشن غارة جويَّة شمال غزة وأبراجه العسكرية تستهدف المنازل في الجنوب

غارة جويَّة على شمال قطاع غزَّة
غزة ـ محمد حبيب

شن طيران الاحتلال، فجر السَّبت، غارة جويَّة على شمال قطاع غزَّة، دون وقوع إصابات في الأرواح. وأفاد شهود عيان شمال القطاع بأن "طائرة استطلاع إسرائيليَّة بدون طيار، أطلقت صاروخًا واحدًا على الأقل تجاه بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة". وأضاف أن "الصاروخ سقط في أرض خلاء وانفجر دون أن يخلف إصابات أو أضرار في المكان".
وفي وقت لاحق، أكد متحدث باسم جيش الاحتلال أن "طائرات إسرائيلية استهدفت منصة صواريخ شمال القطاع، بهدف إزالة تهديد فوري على الإسرائيليين حسب زعمه".
وتضاف هذه الغارة إلى سلسة الخروقات الإسرائيلية المتواصلة للتهدئة التي أبرمت في 21 تشرين الثاني/ نوفمبر 2012، بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال برعاية مصرية، بحيث استشهد منذ ذلك الحين 19 فلسطينيًا، فيما اعتقل وأصيب العشرات، إضافة إلى اعتقال وإصابة قرابة 70 صيادًا وتفجير ومصادرة عدد من قوارب الصيد في عرض بحر غزة.
من جهة أخرى، أكدت مصادر أمنية فلسطينية أن "الأبراج العسكرية الإسرائيلية المنتشرة على طول الحدود شرق مدينة خانيونس وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه منازل المواطنين مساء الجمعة".
وقال شهود عيان: إن إطلاق النار استهدف شاب مختل عقليا في منطقة الفراحين اقترب من الشريط الحدودي. فيما أكد آخرون أنه "تمت إصاباته وقد هرعت سيارات الإسعاف للمكان للبحث عنه".
وفي رفح  أطلقت الأبراج  العسكرية الإسرائيلية قنابل إنارة في منطقة السناطي شرق بلدة عبسان الكبيرة دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
وتضاف هذه الغارة إلى سلسة الخروقات الإسرائيلية المتواصلة للتهدئة التي أبرمت في 21 تشرين الثاني 2012 بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال، حيث استشهد منذ ذلك الحين 19 فلسطينيًا. فيما اعتقل وأصيب العشرات، بالإضافة إلى اعتقال وإصابة قرابة 70 صيادًا وتفجير ومصادرة عدد من قوارب الصيد في عرض بحر غزة.
ونشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لقوات الأمن التابعة لحركة "حماس" وهي تمنع المواطنين من التظاهر على الحدود الشرقية لبلدة جباليا شمال قطاع غزة.
وظهر بجوار قوات "حماس" عدد من الجيبات العسكرية الإسرائيلية يفصل بينهما سياج حدودي فرضته قوات الاحتلال فيما تسلح عناصر حماس بعدد من الهراوات لمنع المتظاهرين من الاقتراب من السياج الحدودي.
وأظهرت صورة أخرى عنصرين من حماس يركضان نحو متظاهر فلسطيني ويحاولان الاعتداء عليه بالهراوات والعصي.
ونظم الجمعة نشطاء فلسطينيين تظاهرة على السياج الحدودي شرق قطاع غزة للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى وللمطالبة برفع الحصار عن قطاع غزة.
ويأتي هذا بالتزامن مع حشد كبير نظمته حركة "حماس" أمام معبر رفح الحدودي مع مصر وأقامت صلاة الجمعة في ساحة مقابل المعبر لمطالبة السلطات المصرية بفك الحصار وفتح المعابر.
وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة إسلام شهوان أن "الأجهزة الأمنية التابعة لوزارته لم تمنع أي من المتظاهرين الذين شاركوا في المسيرة الأسبوعية للحراك الشبابي على السياج الأمني لقطاع غزة للتعبير عن رأيه أو توجهه".
وقال شهوان على صفحته في "فيسبوك": كان حرصنا على أرواح شبابنا من الإصابة برصاص (جيش) الاحتلال من خلال عدم الوصول إلى السلك الفاصل، وأن يبقى الشبان بعيدين قليلا حفاظًا على أرواحهم.
وأشار شهوان إلى "استشهاد مواطن وإصابة قرابة 30 خلال المسيرات التي جرت الجمعة الماضي"، مشددا على أننا "حريصون على حياة شبابنا وأبنائنا ونقدر همتهم وحماسهم".وأضاف "بفضل الله لم تسجل اليوم سوى إصابة واحدة لذا نهيب بالإخوة الشباب الانتباه لحياتهم".
وكان نشطاء نشروا الجمعة صورا لعناصر من "حماس" يقفون بجوار دوريات لجيش الاحتلال ويفصل بينهما فقط سياج حدودي شرق مدينة غزة فيما قام عناصر آخرون بمطاردة شاب حاول الاقتراب من السياج.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يشن غارة جويَّة شمال غزة وأبراجه العسكرية تستهدف المنازل في الجنوب الاحتلال يشن غارة جويَّة شمال غزة وأبراجه العسكرية تستهدف المنازل في الجنوب



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة إطلالة شيرين أثناء إحياء حفلها في الرياض

الرياض - سعيد الغامدي
خطفت الفنانة شيرين عبد الوهاب الأضواء في الحفل الذي أحيته على مسرح أبو بكر سالم في الرّياض ضمن فعّاليّات "موسم الرّياض"، وظهرت بإطلالة باللون الأحمر. وارتدتْ شيرين فستانًا باللون الأحمر الطويل من مجموعة BronxandBanco، وتميّز بقماش الستان، والأكمام الطويلة، بينما كانت قصته ضيّقة عند منطقة الخصر والأرداف، في حين كان الفستان الأصلي بقصة صدر neck v منخفضة، غير أنه تم تعديله لتصبح القصة محتشمة أكثر وتلائم إطلالتها في المملكة، وبلغ سعره 946 دولارًا. ونسّقت الفنانة إطلالتها بمجوهرات ماسية ثمينة، تألّفت من أقراط متدلية وخواتم بألوان ترابية مع السمووكي الناعم والرموش ومن الناحية الجمالية، تألقت بشعرها المجعد القصير، واعتمدت ماكياجًا كثيفًا، ناسب لون بشرتها. ولم تخطف شيرين الأضواء بإطلالتها في الحفل فقط، بل أثارت جدلاً واسعًا بين ا...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 01:30 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش على أعتاب العودة إلى صفوف "ميلان" الإيطالي

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 02:03 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي في مواجهة سهلة أمام أتالانتا لحسم التأهل

GMT 00:54 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 00:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 23:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يؤكد إيدرسون لن يتمكن من المشاركة أمام ليفربول

GMT 16:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء فعاليات مهرجان "المدن القديمة" بمشاركة المغرب كضيف شرف

GMT 16:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنيات جديدة تبعث جدار برلين إلى الحياة مرة أخرى بعد 30 سنة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates