الهلباوي يرفض دور الوسيط في المُصالحة مع جماعة الإخوان
آخر تحديث 10:12:08 بتوقيت أبوظبي

أكدّ أنه لا يملك الإذن للإفصاح عن تفاصيل لقائه بالرئيس منصور

الهلباوي يرفض دور الوسيط في المُصالحة مع جماعة "الإخوان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الهلباوي يرفض دور الوسيط في المُصالحة مع جماعة "الإخوان"

المُفكّر الإسلاميّ الهلباوي أثناء لقائة برئيس الجمهوريّة عدلي منصور
القاهرة ـ محمد الدوي

أكّد المُفكّر الإسلاميّ والعضو السابق في جماعة "الإخوان"، الدكتور كمال الهلباوي، أنه يرفض أن يلعب دور الوساطة في المصالحة مع الجماعة، لا سيما أن هناك تهمًا موجهة إليهم بممارسة "الإرهاب والقتل واستخدام العنف". وقال الهلباوي، خلال حواره عبر شاشة "العربية الحدث"، "إنه من غير المعقول أن يُطالب البعض بالإفراج عن زعماء وقادة (الإخوان) تحت مُسمّى مبادرة للمصالحة، ولكن المقبول هو المصالحة مع الشباب من الجماعة التي لم تخلط أيديهم بالدم"، موضحًا أن لقاءه برئيس الجمهوريّة عدلي منصور، كان ضمن مجموعة لقاءات تتعلق بالمرحلة الانتقالية، وأن اللقاء ليس له علاقة بزيارة الوفد السياسيّ إلى جنيف.
وأشار العضو السابق في جماعة "الإخوان"، إلى أن الوفود الشعبيّة لها أهمية في توضيح حقيقة الوضع في مصر، موضحاً أنه سيسافر الإثنين، ضمن وفد يضم عددًا من السياسيين إلى جنيف، للرد على ادعاءات تنظيم "الإخوان" بشأن ما يحدث في مصر، وكشفهم أمام الرأي العام العالميّ.
ورفض د.الهلباوي، الإفصاح عن صحة ما أُشيع عن تقدّمه بمبادرة إلى منصور خلال لقائه به، لحلّ أزمة تيار الإسلام السياسيّ، تشترط المصالحة مقابل الإفراج عن النشطاء السياسيين، قائلاً "لو كان قصر الرئاسة أعلن عن تفاصيل ما حدث في اللقاء، لكنت أفصحتُ عنه، ولكني لا أملك الإذن لذلك"، مؤكّدًا أن هناك تغييرًا في المناخ الذي كان رافضًا لأي تحرّك سياسيّ للمصالحة في الماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهلباوي يرفض دور الوسيط في المُصالحة مع جماعة الإخوان الهلباوي يرفض دور الوسيط في المُصالحة مع جماعة الإخوان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهلباوي يرفض دور الوسيط في المُصالحة مع جماعة الإخوان الهلباوي يرفض دور الوسيط في المُصالحة مع جماعة الإخوان



كانت مجوهراتها الفيروزية مذهلة للكثير من عشاق الأناقة

ليفلي تجذب الأنظار في نيويورك ببدلتها البيضاء

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية بليك ليفلى، بإطلالة ملكية أنيقة باللون الأبيض، يوم الأحد، في إحدى شوارع مدينة نيويورك الأميركية. بدت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما مذهلة، حيث ارتدت بدلة بيضاء مخططة باللون الأسود، مع سترة طويلة وضعتها حول كتفها. جذبت النجمة صاحبة الخصر النحيف الأنظار اليها اثناء خروجها من فندقها في نيويورك، والتي اضافت لإطلالتها  لمسة كلاسيكية حيث ارتدت قميص بأكمام من الدانتيل ، والذي ظهر تحت سترتها. كما اكملت اطلالتها بزوجا من الحذية الكريمي، مع الاكسسوارات الفضية اللامعة المضاف اليها اللؤلؤ الوردي والرمادي حول معصميها، بالاضافة الي المكياج الناعم من احمر الشفاة الوردي ولمسة من الكحل الاسود. تشتهر نجمة فيلم "Sisterhood of the Traveling Pants"، باختياراتها الجديدة من الازياء الفاخرة،  حيث ظهرت مؤخرا مرتديه إحدى تصميمات الملابس الرجالية، حيث قدم " البدلة " التى ظهرت بها ليفلي أحد عارضى الأزياء على منصة عرض الازياء الخاص بدار "Versace"،

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates