حركتا حماس وفتح تبحثان في القاهرة بدء تنفيذ اتفاق المُصالحة
آخر تحديث 05:52:08 بتوقيت أبوظبي

الأحمد يؤكّد رفضه أي تدخّل من قِبل الفصائل في الشأن المصريّ

حركتا "حماس" و"فتح" تبحثان في القاهرة بدء تنفيذ اتفاق المُصالحة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حركتا "حماس" و"فتح" تبحثان في القاهرة بدء تنفيذ اتفاق المُصالحة

جانب من اجتماع لحركتي "حماس" و"فتح"
غزة ـ محمد حبيب

كشف مصدر فلسطينيّ رفيع المستوى، عن لقاء جمع عضو المكتب السياسيّ لحركة "حماس" د.موسى أبو مرزوق، برئيس كتلة "فتح" البرلمانيّة عزام الأحمد، الأحد، في العاصمة المصريّة القاهرة. وأكّد المصدر، في تصريح خاص لصحيفة "الرسالة" المحليّة المقرّبة من "حماس"، الإثنين، أن الأحمد التقى أبو مرزوق، في مقر إقامته في العاصمة المصريّة القاهرة، بعيدًا عن وسائل الإعلام، وبحث معه ملفات داخلية عدّة مهمة"، موضحًا أن ملف المصالحة الداخلية كان من أهم الملفات التي طُرحت خلال لقاء الأحمد وأبو مرزوق، وأن الطرفين اتفقا على سبل دعم جولات الحوار الوطنيّ، وتذليل عقبات المصالحة.
وتوقّع المصدر، أن تشهد الأيام المقبلة تحرّكًا إيجابيًّا في ملف المصالحة، وتحديد موعد قريب لزيارة عزام الأحمد إلى قطاع غزة، للبدء في تنفيذ اتفاق المصالحة على الأرض.
ويتواجد الأحمد في القاهرة، منذ أيام عدّة، لحضور الاجتماع السابع لمجلس أمناء "مؤسسة ياسر عرفات"، في مقر الجامعة العربية، لبحث ملف استشهاد عرفات، وبحث ملفات فلسطينيّة عدّة مع مسؤولين مصريين، أبرزها المفاوضات والتسوية مع الاحتلال الإسرائيليّ وتحقيق المصالحة الداخلية.
واتهم القيادي الفتحاوي، في تصريحات صحافية نُشرت الإثنين، حركة "حماس" بالتراجع عن إنهاء الانقسام، بدعوى أنها تُهيئ الأجواء، وأن المفاوضات بين "فتح" و"حماس" استؤنفت منذ خمسة أسابيع، بناءً على اتصال جرى بين اسماعيل هنية والرئيس محمود عباس، والتي بدا فيها هنية مُتحمسًا جدًا لاتمام المصالحة، فيما أكد "خلال تواجدي في القاهرة أمضيتُ 4 أيام، وقد التقيت السبت وزير الخارجية المصريّ الدكتور نبيل فهمي، وتكرّر اللقاء الأحد، بحضور الدكتور صائب عريقات الذي حضر إلى القاهرة قادمًا من موسكو، وفي اللقاءين، وضعنا الجانب المصريّ في إطار التنسيق المشترك بين مصر وفلسطين، بإطلاعه على آخر مستجدات الاتصالات الأميركية الفلسطينية، وخصوصًا اللقاء الأخير الذي جري بين الرئيس عباس ووزير الخارجية الأميركي جون كيري في باريس، واطلعت الوزير فهمي على الأفكار التي طرحها كيري، والتي نعتقد أنها لا تساعد في الجهود الرامية والمبذولة لاستئناف المفاوضات، وبكل صراحة كل ما طرح من الجانب الأميركي عن قضايا الحل النهائي سواء بالانسحاب من الأراضي المحتلة عام 67، أو قضية القدس، أو اللاجئين، أو الأمن أو الحقوق الفلسطينيّة من مياه ومعابر، لا تنسجم مع قرارات الشرعية الدولية ولا ما ورد في خارطة الطريق، بل فيها انحياز كبير وكامل إلى الموقف الإسرائيليّ والذي يتعارض مع عملية السلام".
وأشار الأحمد، إلى أن لقاءًا مهمًا جمع وفد من حركة "فتح" مع المسؤولين في الأمن القوميّ المصريّ، مضيفًا "استمعنا إلى رؤية المسؤولين المصريين عن تدخلات حركة (حماس) في الشان الداخليّ المصريّ، إعلاميًّا وسياسيًّا وأمنيًّا، وأكدنا أن القيادة الفلسطينية ترفض أي تدخل من قِبل الفصائل الفلسطينية كافة من دون استثناء، في الشأن المصريّ، وتابعنا الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، وبحثنا مع أشقائنا المصريين سُبل تخفيف معاناة أهالينا في القطاع، في ظل الحصار الإسرائيليّ المتواصل، والأوضاع الأمنية الحالية في سيناء، وانعكاساتها على الأوضاع في غزة، خصوصًا معبر رفح وحركة المرور به، وكان هناك اتفاق تام مع المصريين في هذا الشأن، على تقديم أقصى التسهيلات لحركة المواطنين من وإلى غزة، وكذلك ادخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركتا حماس وفتح تبحثان في القاهرة بدء تنفيذ اتفاق المُصالحة حركتا حماس وفتح تبحثان في القاهرة بدء تنفيذ اتفاق المُصالحة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركتا حماس وفتح تبحثان في القاهرة بدء تنفيذ اتفاق المُصالحة حركتا حماس وفتح تبحثان في القاهرة بدء تنفيذ اتفاق المُصالحة



خلال عرض أزيار العلامة "ديور" في باريس

تألُّق بليك ليفلي بفستان مِن التل وغطاء شبكي مِن الترتر

باريس - مارينا منصف
ظهرت الممثلة الشهيرة بليك ليفلي، البالغة من العمر 31 عاما، بإطلالة مميّزة عندما غادرت فندق بلازا في العاصمة الفرنسية باريس للتوجه إلى عرض أزيار العلامة التجارية العالمية "ديور" خلال أسبوع الموضة في باريس الإثنين، وانضمت إليها زميلتها الممثلة شيللين وودلي، 26 عاما، التي ظهرت بإطلالة أنيقة أيضا. لم يكن غريبا على ليفلي ارتداء ماركة ديور إذ ظهرت الفنانة المتزوجة من ريان رينولدز، مرتدية فستانا من التل كان له غطاء شبكي من الترتر من تصميم "ديور"، وأضافت إلى إطلالتها زوجا من الأحذية الأنيقة والتي تشبه أحذية سندريلا من تصميم كريستيان لوبوتان لهذه المناسبة وسط حشد كبير من المعجبين على السجادة الحمراء. وظهرت ليفلي وهي تغادر فندقها كانت ترتدي سترة منمقة فوق فستانها، مضيفة طبقة أخرى مع معطف كاكي بسيط، وصُفِّفَ شعرها الأشقر في تجعيدات فضفاضة انسدل بطبيعته فوق أكتافها وظهرها وهي تتجه نحو السجادة الحمراء. وكانت شيللين نجمة فيلم

GMT 15:22 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

إليك فنادق ""Utopian الجديدة لقضاء عطلة مميزة
 صوت الإمارات - إليك فنادق ""Utopian الجديدة لقضاء عطلة مميزة

GMT 15:11 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الرئيس ترامب يدافع عن مرشحه للمحكمة العليا كافانو
 صوت الإمارات - الرئيس ترامب يدافع عن مرشحه للمحكمة العليا كافانو

GMT 16:59 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

"ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء جذاب
 صوت الإمارات - "ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء جذاب

GMT 18:12 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

عطلة الخريف في أفضل وجهات سياحية في وروبا
 صوت الإمارات - عطلة الخريف في أفضل وجهات سياحية في وروبا

GMT 17:41 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"Atelier Vime" للصناعات اليدوية في فرنسا تفرض مكانتها
 صوت الإمارات - "Atelier Vime" للصناعات اليدوية في فرنسا تفرض مكانتها

GMT 19:56 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

جولة بحرية للهضبة مع دينا الشربيني في الجونة

GMT 20:26 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ون آند أونلي ريثي راه وجهة مثالية لمحبي الغوص بحرية

GMT 17:34 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

منى غانم توضح معاناة السوريات وتعلن عن قصصهن

GMT 01:00 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صحف إنجلترا تهتم بتغلّب مانشستر سيتي على هيدرسفيلد 2-1

GMT 01:11 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بن سلمان يوضّح تفاصيل أضخم مشروع سعودي "نيوم"

GMT 09:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"دبي للسياحة" تكرّم الفائزين بـ"جائزة الاستدامة"
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates