قورة يستنكرُ تصاعد الحديث بشأن التصالح مع الإخوان لاعتباره تنظيمًا مسلحًا
آخر تحديث 11:47:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّد رفضه الشديد للمبادرات السياسية الحاليّة لأنها تقوم على دماء الشهداء

قورة يستنكرُ تصاعد الحديث بشأن التصالح مع "الإخوان" لاعتباره تنظيمًا مسلحًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قورة يستنكرُ تصاعد الحديث بشأن التصالح مع "الإخوان" لاعتباره تنظيمًا مسلحًا

جانب من احداث عنف جماعة "الاخوان "
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي استنكر عضو الهيئة العليا لحزب "الحركة الوطنية المصرية" المهندس ياسر قورة تصاعد الحديث بشأن ملف التصالح مع جماعة "الإخوان"، مؤكدًا على رفضه الشديد لمختلف المبادرات السياسية التي بزغت أخيرًا، للوساطة بين "الإخوان" والدولة لإنجاز تلك المصالحة المزعومة، التي –إن حدثت- ستكون مبنية على دماء الشهداء المصريين الأبرار من المواطنين وقوات الأمن الذين سقطوا ضحية الإجرام الإخواني منذ 25 يناير 2011 وحتى الآن.
وأوضح "قورة" أن المُبادرات الداعية للتصالح والتي أبدى التحالف الداعم للمعزول محمد مرسي وجماعة "الإخوان" مواقف مرنة منها، هي في الأساس محاولات لإعادة إفراز الإخوان مُجددًا إلى الساحة السياسية، رغم أن رسالة الشعب المصري التي ظهرت بوضوح في 30 يونيو، ترفض مثل تلك العودة نهائيًا، أو السماح لفصيل أهدر دماء المصريين ويُحاول تنفيذ أجنداته التخريبية على أرض الواقع.
واستطرد "قورة" مبادرات الوساطة والصلح مع الإخوان تُساوي بين مجرد فصيل سياسي حاول تخريب البلد وبين "الدولة" بمفهومها الواسع والشامل، وبالتالي فإن تلك المبادرات تٌقلل من الدولة المصرية وتقزمها، لمجرد مقارنتها بتنظيم إجرامي  مثل تنظيم الإخوان المسلمين".
وفي الوقت الذي شدد فيه "قورة" على كون الدستور المصري (الذي تم إقراره بأغلبية ساحقة للكتلة التصويتية المشاركة بنسبة فاقت الـ98%) لا يشتمل في أي من مواده على ما ينص على إقصاء أي فصيل أو شخص من ممارسة حقوقه السياسية، لفت إلى أن أولئك الذين لم تُلوث أياديهم بدماء المصريين، ولم يرتكبوا جرائم جنائية ولم يُسيئوا للشعب المصري على أي نحو عليهم أن يتقدموا باعتذار مباشر لشعب مصر، يؤكدون فيه عودتهم للصف الوطني، ورفضهم للقيادات التخريبية ومساعيها، والمجال مفتوح أمام الجميع للعمل بسلمية تامة دون تبني أية مخططات سرية أو تخريبية وفي إطار ما حدده الدستور والقانون، شريطة أن تتم مراجعات فكرية خاصة للكوادر الشبابية يرضخون فيها للإرادة الشعبية.
وبشأن ما يُردده البعض بشأن كون الحكومة الجديدة برئاسة المهندس إبراهيم محلب هي "حكومة المصالحة"، تابع قورة: أعتقد أن مثل تلك الرؤى فيها تجنٍ واضح على الحكومة وعلى إرادة الشعب المصري، مُجددًا تأكيداته على كون حكومة محلب أمامها العديد من التحديات الصعبة، والتي رصدها محلب نفسه في خطابه الأول، ومن المستحيل أن تتورط في خطأ تبني أية مبادرات للصلح، أو الخضوع لها، خاصة أن مجلس الوزراء يعتبر الإخوان جماعة إرهابية (بنص القرار الصادر في نهاية ديسمبر الماضي، والذي توج بحكم قانوني أخيرًا) ومن غير المنطقي أن تتفاوض الدولة مع المتطرفيين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قورة يستنكرُ تصاعد الحديث بشأن التصالح مع الإخوان لاعتباره تنظيمًا مسلحًا قورة يستنكرُ تصاعد الحديث بشأن التصالح مع الإخوان لاعتباره تنظيمًا مسلحًا



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 13:56 2024 السبت ,10 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 فبراير / شباط 2024

GMT 21:50 2024 الخميس ,08 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم الخميس 8 فبراير/ شباط 2024

GMT 16:37 2013 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

"طوابقُ بيتي كلّما اهتزّت العاصمة"

GMT 09:49 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الرمان للجهاز الهضمي و الجهاز المناعي

GMT 05:55 2022 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

سوناك يؤكد أنه لا تفاوض قبل انسحاب روسيا من أوكرانيا

GMT 00:22 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

رؤوف عبدالعزيز يواصل تصوير مسلسل "قمر هادى" الأسبوع المقبل

GMT 18:20 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"ديور" تطلق مجموعة أزياء ربيع 2019 للأطفال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates