قورة يستنكرُ تصاعد الحديث بشأن التصالح مع الإخوان لاعتباره تنظيمًا مسلحًا
آخر تحديث 03:39:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّد رفضه الشديد للمبادرات السياسية الحاليّة لأنها تقوم على دماء الشهداء

قورة يستنكرُ تصاعد الحديث بشأن التصالح مع "الإخوان" لاعتباره تنظيمًا مسلحًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قورة يستنكرُ تصاعد الحديث بشأن التصالح مع "الإخوان" لاعتباره تنظيمًا مسلحًا

جانب من احداث عنف جماعة "الاخوان "
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي استنكر عضو الهيئة العليا لحزب "الحركة الوطنية المصرية" المهندس ياسر قورة تصاعد الحديث بشأن ملف التصالح مع جماعة "الإخوان"، مؤكدًا على رفضه الشديد لمختلف المبادرات السياسية التي بزغت أخيرًا، للوساطة بين "الإخوان" والدولة لإنجاز تلك المصالحة المزعومة، التي –إن حدثت- ستكون مبنية على دماء الشهداء المصريين الأبرار من المواطنين وقوات الأمن الذين سقطوا ضحية الإجرام الإخواني منذ 25 يناير 2011 وحتى الآن.
وأوضح "قورة" أن المُبادرات الداعية للتصالح والتي أبدى التحالف الداعم للمعزول محمد مرسي وجماعة "الإخوان" مواقف مرنة منها، هي في الأساس محاولات لإعادة إفراز الإخوان مُجددًا إلى الساحة السياسية، رغم أن رسالة الشعب المصري التي ظهرت بوضوح في 30 يونيو، ترفض مثل تلك العودة نهائيًا، أو السماح لفصيل أهدر دماء المصريين ويُحاول تنفيذ أجنداته التخريبية على أرض الواقع.
واستطرد "قورة" مبادرات الوساطة والصلح مع الإخوان تُساوي بين مجرد فصيل سياسي حاول تخريب البلد وبين "الدولة" بمفهومها الواسع والشامل، وبالتالي فإن تلك المبادرات تٌقلل من الدولة المصرية وتقزمها، لمجرد مقارنتها بتنظيم إجرامي  مثل تنظيم الإخوان المسلمين".
وفي الوقت الذي شدد فيه "قورة" على كون الدستور المصري (الذي تم إقراره بأغلبية ساحقة للكتلة التصويتية المشاركة بنسبة فاقت الـ98%) لا يشتمل في أي من مواده على ما ينص على إقصاء أي فصيل أو شخص من ممارسة حقوقه السياسية، لفت إلى أن أولئك الذين لم تُلوث أياديهم بدماء المصريين، ولم يرتكبوا جرائم جنائية ولم يُسيئوا للشعب المصري على أي نحو عليهم أن يتقدموا باعتذار مباشر لشعب مصر، يؤكدون فيه عودتهم للصف الوطني، ورفضهم للقيادات التخريبية ومساعيها، والمجال مفتوح أمام الجميع للعمل بسلمية تامة دون تبني أية مخططات سرية أو تخريبية وفي إطار ما حدده الدستور والقانون، شريطة أن تتم مراجعات فكرية خاصة للكوادر الشبابية يرضخون فيها للإرادة الشعبية.
وبشأن ما يُردده البعض بشأن كون الحكومة الجديدة برئاسة المهندس إبراهيم محلب هي "حكومة المصالحة"، تابع قورة: أعتقد أن مثل تلك الرؤى فيها تجنٍ واضح على الحكومة وعلى إرادة الشعب المصري، مُجددًا تأكيداته على كون حكومة محلب أمامها العديد من التحديات الصعبة، والتي رصدها محلب نفسه في خطابه الأول، ومن المستحيل أن تتورط في خطأ تبني أية مبادرات للصلح، أو الخضوع لها، خاصة أن مجلس الوزراء يعتبر الإخوان جماعة إرهابية (بنص القرار الصادر في نهاية ديسمبر الماضي، والذي توج بحكم قانوني أخيرًا) ومن غير المنطقي أن تتفاوض الدولة مع المتطرفيين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قورة يستنكرُ تصاعد الحديث بشأن التصالح مع الإخوان لاعتباره تنظيمًا مسلحًا قورة يستنكرُ تصاعد الحديث بشأن التصالح مع الإخوان لاعتباره تنظيمًا مسلحًا



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري
 صوت الإمارات - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري

GMT 22:27 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أكثر تصاميم السجاد رواجًا في شتاء 2019

GMT 07:29 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

إليسا تختار فستانًا مثيرًا من تصميم إيلي صعب

GMT 19:58 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

نادي الشباب السعودي يدرس الاستغناء عن عمرو بركات

GMT 23:08 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد انتقاء ورق الجدران لديكور منزلي مميّز

GMT 02:35 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكّد أهمية محمد صلاح في ليفربول مثل ميسي مع برشلونة

GMT 08:20 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"سارة النعيمي" حلول لطلبة المناطق النائية لدخول "مدرسة"

GMT 14:19 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

فوائد زيت الصبار لعلاج الحروق والبشرة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates