استياء في الطائفة العلوية من تفضيل الحكومة المختطفين اللبنانيين والإيرانيين في التبادل
آخر تحديث 18:38:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين الرئيس الأميركي جو بايدن يقطع إجازته ويعود للبيت الأبيض لإحاطة عاجلة بعد حادث طائرة الرئيس الإيراني رئيس الحكومة العراقية يوجه بتوفير جميع الإمكانيات لمساعدة إيران في عمليات البحث عن مروحية رئيس إيران الهلال الأحمر الإيراني يعلن فقدان ثلاثة من عمال الإنقاذ في أثناء البحث عن طائرة الرئيس الإيراني وسائل إعلام أجنبية تؤكد أن وفاة رئيس إيران ووزير خارجيته سيتم في أي لحظة أعلن وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي إن "فرق إنقاذ مختلفة" لا تزال تبحث عن المروحي المرشد الإيراني يدعو الشعب إلى عدم القلق ويؤكد أن تسيير شؤون البلاد لن يتأثر
أخر الأخبار

يشهدها أهالي المناطق في محافظات طرطوس واللاذقية وحمص وحماه في سورية

استياء في الطائفة العلوية من تفضيل الحكومة المختطفين اللبنانيين والإيرانيين في "التبادل"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - استياء في الطائفة العلوية من تفضيل الحكومة المختطفين اللبنانيين والإيرانيين في "التبادل"

استياء الطائفة العلوية من تفضيل الحكومة المختطفين اللبنانيين والإيرانيين
 دمشق ـ جورج الشامي

 دمشق ـ جورج الشامي تشهد مناطق في محافظات طرطوس واللاذقية وحمص وحماه، يقطنها غالبية من الطائفة العلوية، استياءً شديداً، من قيام الحكومة السورية، بعمليات تبادل مختطفين، إيرانيين أو لبنانيين، مقابل الإفراج عن معتقلين ومعتقلات في سجونه، بينما رفض في حالات كثيرة، عمليات تبادل مختطفين مدنيين من أبناء الطائفة العلوية، مقابل الإفراج عن معتقلين من معتقلاته وسجونه، وأيضاً رفض عمليات تبادل أسرى من القوات الحكومية وعناصر من قوات الدفاع الوطني الموالية له من أبناء الطائفة العلوية، مقابل الإفراج عن معتقلين، وآخرها رفضه عملية تبادل، لأربعة من صف الضباط، من أبناء الطائفة العلوية، من محافظتي حمص واللاذقية، والذين أسروا في الـ 29 من شهر آذار/مارس من العام الماضي، من محطة الكم في ريف دير الزور الشرقي، وكانوا ناشدوا المرصد السوري لحقوق الإنسان، بالتدخّل في عملية مبادلتهم بمعتقلين لدى النظام السوري.
وبناء على هذه المناشدة، قام المرصد السوري بالتواصل مع منظمات إنسانية، لها علاقات مع النظام السوري، وتضمنت الإفراج عن مئتي معتقل لدى النظام السوري، بناء على طلب الجهة التي تأسر العناصر الأربعة، مقابل الإفراج عن هؤلاء الأسرى إلا أن النظام رفض، ورد على الكتيبة قائلاً: " أعدموهم، لسنا بحاجة لهم "كذلك قامت الكتيبة المقاتلة التي أسرت العناصر الأربعة، بخفض عدد المعتقلين إلى 50 معتقلاً مقابل الأسرى الأربعة ورفض  النظام ايضا عملية  التبادل.
وكان المرصد السوري قام مرات عدّة بجهود إنسانية مماثلة، بالتواصل مع منظمات إنسانية، إلا أن هذه الجهود بعضها نجحت وبعضها باءت بالفشل، نتيجة تعنّت النظام السوري، حتى أن بعض أهالي الأسرى، قالوا للمرصد حرفياً "على ما يبدو أن حزب الله والإيرانيين، هم أهم من أبنائنا لدى النظام" في إشارة إلى الإفراج من قبل الحكومة عن معتقلين، مقابل الأسرى الإيرانيين واللبنانيين.
ونشر المرصد السّوريّ لحقوق الإنسان قبل أيام الشريط المصوّر لمناشدة صف الضباط،، ليخلي مسؤوليته الأخلاقية من هذا الأمر.
http://www.youtube.com/watch?v=kg8gnNMEUpg&feature=youtu.be
ويأتي هذا الاستياء بعد نجاح صفقة تبادل الراهبات الـ 13، السوريات واللبنانيات، مقابل الإفراج عن أكثر من 150 معتقلة من سجون ومعتقلات النظام السوري، واللواتي من المفترض أنه تسلمهن الآن مدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، راعي صفقة التبادل بالتعاون مع ضابط في المخابرات القطرية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رحّب بـ"عملية الإفراج عن الراهبات المحتجزات، والعملية المقرر من خلالها الإفراج عن معتقلات في سجون الحكومة السوري"، مطالبًا بـ"الإفراج عن المختطفين كافة لدى الأطراف كلها، والإفراج عن المعتقلين والمعتقلات في سجون ومعتقلات الحكومة السورية، والذين يُقدَّر عددهم بأكثر من 100 ألف، والإفراج عن المعتقلين كافة في معتقلات "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، وعلى رأسهم، داعية السلام وصديق الشعب السوري، الأب باولو دالوليو، والناشط الحقوقي البارز، عبدالله الخليل، إذا ما كانا على قيد الحياة، إضافةً إلى الإفراج عن المعتقلين في سجون ومعتقلات "الكتائب المقاتلة"، و"الكتائب الإسلامية" المقاتلة، و"جبهة النصرة".
وطالب المرصد، الأطراف كافة بـ"التوقف عن عمليات الاختطاف التي تعتبر بمثابة جريمة حرب".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استياء في الطائفة العلوية من تفضيل الحكومة المختطفين اللبنانيين والإيرانيين في التبادل استياء في الطائفة العلوية من تفضيل الحكومة المختطفين اللبنانيين والإيرانيين في التبادل



الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة - صوت الإمارات
ولع جديد، لدى الفنانة المصرية مي عمر، بالفساتين الطويلة، ذات الذيول المميزة، يبدو أنه سيطر على اختياراتها بالكامل، حيث كانت المرة الأخيرة التي ظهرت فيها مي عمر بفستان قصير قبل حوالي 10 أسابيع، وكان عبارة فستان براق باللون الأسود، محاط بالريش من الأطراف، لتبدأ من بعدها رحلتها مع ولعها الجديد بالفساتين الطويلة، التي كانت رفيقتها منذ بداية فصلي الربيع وصولا إلى الصيف. فستان مي عمر في حفل زفاف ريم سامي اختارت مي فستان طويل مع ذيل مميز باللون الأبيض، مع زركشة رقيقة في منطقة الصدر والوسط، وكتف على شكل وردة، من تصميم أنطوان قارح، وهو التصميم الذي نال إعجاب متابعيها حيث جاء متناسبا مع قوامها الرشيق وعبر عن ذوقها الرقيق في اختيار إطلالات تليق بكل مناسبة. هذا الفستان الأبيض المميز، ذو الذيل الطويل، والأكتاف المرتفعة المزركة بالورد،...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 16:43 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"دو" تشدد على أهمية الاستخدام الآمن للإنترنت

GMT 14:49 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تقدم نصائح لكيفية الاستعداد للبرامج المباشرة

GMT 21:48 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر

GMT 01:35 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

ملابس تناسب الطقس الدافئ

GMT 16:51 2013 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

كلية فاطمة و"اسكونا" تمنحان الماجستير في رعاية مرضى السكري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates