قصفُ حماه ودرعا وتجدد الاشتباكات في حلبِ وإسقاط طائرة في ريّف دمشق
آخر تحديث 16:56:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تبادُل للأسرى بيّن "الدولة الإسلاميّة" و "النُصرة" في الحسكة

قصفُ حماه ودرعا وتجدد الاشتباكات في حلبِ وإسقاط طائرة في ريّف دمشق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قصفُ حماه ودرعا وتجدد الاشتباكات في حلبِ وإسقاط طائرة في ريّف دمشق

تجدد الاشتباكات في حلبِ
دمشق ـ جورج الشامي

 نفذ الطيران الحربي السوري، الثلاثاء، غارة على مناطق في بلدة مورك في حماه، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، وسط اشتباكات عنيفة بالقرب من بلدة مورك بين مقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة وجبهة النصرة من طرف والقوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف آخر، فيما تتعرض مناطق في الحي الشمالي في بلدة إبطع  في درعا لقصف من القوات النظامية، ولا معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كما ارتفع إلى 7 عدد مقاتلي الكتائب المقاتلة الذين قتلوا  خلال اشتباكات مع القوات النظامية بالقرب من سجن درعا المركزي، كما سقطت صواريخ عدة على مناطق في بلدة تل رفعت في حلب، ما أدى لاستشهاد طفلة، كذلك تجددت الاشتباكات بين مقاتلي الكتائب المقاتلة ولواء جبهة الاكراد من طرف والدولة الإسلامية في العراق والشام من طرف آخر بالقرب من مدينة جرابلس، وانباء عن خسائر بشرية من الطرفين، علم المرصد السوري أن عملية لتبادل الأسرى والمختطفين، تمت بين الدولة الإسلامية في العراق والشام من طرف، وجبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة من طرف آخر، في ريف الحسكة الجنوبي.
تتعرض مناطق في درعا في الحي الشمالي ببلدة إبطع لقصف من القوات النظامية، ولا معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كما ارتفع إلى 7 عدد مقاتلي الكتائب المقاتلة الذين استشهدوا خلال اشتباكات مع القوات النظامية بالقرب من سجن درعا المركزي (غرز،) فيما تتعرض مناطق في مدينة إنخل لقصف من القوات النظامية، دون معلومات عن إصابات حتى اللحظة، كما استشهد جندي منشق عن القوات النظامية، من بلدة كحيل، تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية.
أما في حلب سقطت عدة صواريخ على مناطق في بلدة تل رفعت، ما أدى لاستشهاد طفلة، كذلك تجددت الاشتباكات بين مقاتلي الكتائب المقاتلة ولواء جبهة الاكراد من طرف والدولة الإسلامية في العراق والشام من طرف اخر بالقرب من مدينة جرابلس، وانباء عن خسائر بشرية من الطرفين، كما استشهد رجل من قرية حربل جراء قصف ببرميل متفجر على المدينة الصناعية، في الشيخ نجار كما دارت اشتباكات بين مقاتلي الكتائب المقاتلة والقوات النظامية بالقرب من ساحة الحطب في حلب القديمة ومعلومات عن خسائر بشرية .
وفي حماه نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في بلدة مورك، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، وسط اشتباكات عنيفة بالقرب من بلدة مورك بين مقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة وجبهة النصرة من طرف والقوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف آخر، ومعلومات عن سيطرة الكتائب والنصرة على كامل مورك وانسحاب القوات النظامية والدفاع الوطني إلى حاجز العبود، إضافة لأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
و في الحسكة ارتفع عدد المواطنين الذين استشهدوا في هجوم 6 مقاتلين من الدولة الإسلامية على مبنى فندق هدايا  وسط مدينة القامشلي، إلى 8 و  الذي يعد مقراً لمبنى البلدية التابع للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية، والذي يضم مكاتب خدمات، حيث فجر 3 مقاتلين أنفسهم بأحزمة ناسفة، ومن ضمن الشهداء الثمانية عدد من موظفي البلدية.
كما علم المرصد السوري أن عملية لتبادل الأسرى والمختطفين، تمت بين الدولة الإسلامية في العراق والشام من طرف، وجبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة من طرف آخر، في ريف الحسكة الجنوبي.
أما في حمص وردت معلومات عن تمكن ضابط برتبة نقيب في القوات النظامية، من الفرار من معتقلات الدولة الإسلامية في العراق والشام بريف حلب، كما تشهد مناطق في بلدة الدار الكبيرة، إطلاق نار بالرشاشات الثقيلة، من قبل القوات النظامية، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وفي ريف دمشق وردت انباء عن إسقاط مقاتلي الكتائب المقاتلة لطائرة حربية، في منطقة يبرود بالقلمون.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصفُ حماه ودرعا وتجدد الاشتباكات في حلبِ وإسقاط طائرة في ريّف دمشق قصفُ حماه ودرعا وتجدد الاشتباكات في حلبِ وإسقاط طائرة في ريّف دمشق



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 10:50 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة طيف تتوعد الممثلين بطريقة طريفة في "أمينة حاف"

GMT 17:33 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عجوز في الثمانين تصرع متطفلا بفضل "كمال الأجسام"

GMT 12:35 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إنطلاق فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013

GMT 01:16 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

"Galaxy S21 Ultra" مزود بشاشة "OLED" موفرة للطاقة

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 18:07 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

هل تنقذ وثيقة الأخوة العالم من حرب ثالثة؟

GMT 05:32 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

وزراء خارجية روسيا والهند والصين يجتمعون بكين

GMT 06:49 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

آخر ليلة عرض لمسرحية كوميديا البؤساء الأحد

GMT 15:24 2013 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

الجراد يصل المناطق الحدودية في رفح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates