الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة وحماس تُحمّله مسؤولية التصعيد
آخر تحديث 22:13:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

السُلطة تُطالب إسرائيل بالتوقف و"الجهاد" تُهدّد بتوسيع مساحة إطلاق النار

الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة و"حماس" تُحمّله مسؤولية التصعيد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة و"حماس" تُحمّله مسؤولية التصعيد

سلسلة غارات على محافظات قطاع غزة
غزة ـ محمد حبيب

شنّت طائرات الاحتلال الإسرائيليّ، سلسلة غارات على محافظات قطاع غزة، فجر الخميس، حيث أطلقت عشرات الصواريخ على مواقع للمقاومة الفلسطينيّة، فيما حمّلت حركة المقاومة الإسلاميّة "حماس"، الخميس، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تصاعد الوضع الأمنيّ في القطاع. وأكّدت حركة "حماس"، على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم، أن "الاحتلال بهذا التصعيد ينتهج نهجًا مُغايرًا لفرض معادلة جديدة، فالمقاومة هي من فرضت معادلة جديدة بالدم عقب الحرب الأخيرة على قطاع غزة، (في إشارة لمعركة "حجارة السجيل")، وهذا التصعيد الإسرائيليّ الذي يأتي بالتزامن مع استمرار الحصار، سيؤدي إلى انفجار الأوضاع في وجه الأطراف كافة المُعادية والمُحاصرة للقطاع"، مشيرًا إلى أن "حماس" فرضت معادلة "توازن الرعب" بكل قوة، وستدافع عنها بكل قوة أيضًا.
وطالبت رئاسة السلطة الفلسطينيّة، بوقف التصعيد العسكريّ الإسرائيليّ على غزة، المُتمثّل في شنّ سلسلة من الغارات الجويّة على القطاع، وذلك عقب ردّ المقاومة على اغتيال ثلاثة من كوادرها في القطاع الثلاثاء.
وأعلن الناطق باسم الرئاسة الفلسطينيّة نبيل أبو ردينة، أن الرئيس محمود عباس يُطالب بوقف التصعيد العسكريّ الإسرائيليّ على قطاع غزة المحاصر"، مُعتبرًا أن "هذا التصعيد يُعرّض المواطنين العزّل إلى ويلات الحرب والدمار".
وأفادت ثلاثة من أجنحة المقاومة الفلسطينيّة، بمشاركتها في عملية قصف المدن والبلدات الاسرائيليّة المحيطة بقطاع غزة، لتنضم إلى "سرايا القدس" الجناح المُسلّح لـ"الجهاد الإسلاميّ"، التي بدأت علمية القصف.
وقد تبنّت كتائب "المقاومة الوطنيّة" الجناح العسكريّ لـ"الجبهة الديمقراطيّة لتحرير فلسطين"، بالاشتراك مع كتائب "الشهيد أبو علي مصطفى"، عملية إطلاق 4 صواريخ 107، الأربعاء، في تمام الساعة 08:10 مساءً، على موقع إسناد صوفا شرق مدينة رفح، وقال الطرفان في بيان مشترك، "إن هذا القصف يأتي ردًا على القصف الإسرائيليّ على قطاع غزة، وعلى مواصلة الاحتلال العدوان على أبناء شعبنا الأعزل".
وكشفت كتائب "شهداء الأقصى ـ لواء العامودي"، أن إحدى مجموعاتها أطلقت ثمانية صواريخ نحو سديروت، وثلاثة صواريخ على "نحل عوز"، وجميعها من طراز "107"، وأن هذا القصف جاء ردًا على العدوان الإسرائيليّ.
ونقلت إذاعة جيش الاحتلال، عن مصادر عسكريّة قولها، إن تل أبيب سترد بصورة حاسمة على أية محاولة من "الجهاد الإسلاميّ" لقصف منطقة "غوش دان" وسط إسرائيل، وأنها ستحاول المحافظة على درجة النار الحالية، ولكنها لن تسمح بقصف تل أبيب والقدس، والتي تعني عمليًّا "شلّ قُدرات الدولة الاقتصاديّة واللوجستيّة"، مُحذّرة من توجيه ضربات شديدة إلى "حماس"، بصفتها القوة الحاكمة في غزة.
ودعا رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو، مجلس وزرائه المُصغّر "الكابينت"، إلى اجتماع عاجل صباح الخميس، لتدارس سُبل الردّ على التصعيد الأخير.
وأفادت القناة العاشرة، أن نتنياهو أجرى مساء الأربعاء، مشاورات هاتفيّة مع نائب رئيس الأركان ورئيس الشاباك، حيث طالبهما بضرورة إعادة الهدوء إلى الجنوب.
وأشار مصدر سياسيّ في تل أبيب، لصحيفة "يديعوت أحرنوت" العبريّة،  إلى أن إسرائيل غير معنية حاليًا بالتصعيد، كما أنه لا مصلحة لـ"حماس" و"الجهاد الإسلاميّ" في الاستمرار في موجة التصعيد الحالية، وأن هناك إمكانيّة لتطويق التصعيد خلال يوم أو يومين، فيما حذّر من أنه في حال تجدّد إطلاق الصواريخ، فإن إسرائيل "ستردّ وبقوة".
واعتبر المصدر الإسرائيليّ، أن "الفصائل المسلحة في غزة تجاوزت كل الحدود، ولن نمر مرور الكرام على استهداف جنودنا ومواطنينا، وننصح فصائل غزة بالتفكير جيدًا قبل الإقدام على إطلاق الصواريخ تجاهنا".
وذكرت إذاعة جيش الاحتلال، أن الهجمة الصاروخيّة التي نفّذتها حركة "الجهاد الإسلاميّ" على بلدات غلاف غزة، أسفرت عن سقوط 80 مقذوفة صاروخيّة معظمها سقطت في مناطق مفتوحة، فيما سقط 8 منها في مناطق مأهولة وتصدّت القبة الحديديّة لصاروخين، مشيرة إلى أن الجيش الإسرائيليّ سيردّ على الهجمات، ولكنه سيضطر إلى انتظار انحسار المنخفض الجويّ, وأن الردّ لن يكون بمستوى عملية مُوسّعة.
وعقّبت مراسلة إذاعة جيش الاحتلال للشؤون السياسيّة، على تصريحات نتنياهو، التي قال فيها "إن هذه الهجمة جاءت ردًا على اغتيال نشطاء (الجهاد الإسلاميّ،" وقالت "إن بدء نتنياهو تصريحاته بتبرير الهجوم، يعكس رغبة إسرائيل في عدم توسيع المواجهة, وأن هناك ثلاث احتمالات للردّ, الأول هو عدم الرد على الهجمات والاكتفاء بالقول إنها جاءت ردًا على عملية الاغتيا, والثاني هو القيام برد موضعيّ يضمن عدم جرّ المنطقة إلى التصعيد، طالما بقيت الأحداث عند هذا المستوى, والثالث أن إسرائيل ستضطر إلى رد قويّ وغير مسبوق إذا استمرت الأحداث في التصاعد".
جدير بالذكر أن قطاع غزة يتعرّض إلى قصف إسرائيليّ مُكثّف، استهدف مناطق عدّة في القطاع، في حين ردّت "سرايا القدس" بإطلاق الصواريخ على المواقع العسكريّة والمستوطنات المحيطة بغزة، حيث أطلقت أكثر من 130 صاروخًا حتى الآن، ردًا على تصاعد الاعتداءات الإسرائيليّة في الضفة الغربيّة والقطاع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة وحماس تُحمّله مسؤولية التصعيد الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة وحماس تُحمّله مسؤولية التصعيد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة وحماس تُحمّله مسؤولية التصعيد الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة وحماس تُحمّله مسؤولية التصعيد



خلال احتفالها بعيد ميلادها الثاني والعشرين في نيويورك

بيلا حديد تتألّق بقميص أسود مع سروال كامو

نيويورك - مادلين سعادة
احتفلت بيلا حديد قبل أيام بعيد ميلادها الثاني والعشرين، وفي الجمعة أثبتت أنها تزدهر أكثر بشكل مذهل مع تقدّمها بالعمر، إذ ارتدت قميصا أسود قصيرا مع سروال كامو يكشف عن خصرها، وأكملت مظهرها مع أقراط حلقية وحذاء أبيض رياضي. وظهرت بيلا حديد ببشرة مشرقة رغم عدم وضعها أي ميكاج وبدت حديد كأنها خارجة لتوّها من الحمام، إذ وضعت شعرها لأعلى في كعكة غير منتظمة ورافقها حارسها الشخصي في الخارج. احتفلت الفتاة التي تصدرت مجلة "فوج" بعيد ميلادها مع العائلة والأصدقاء في سيبراز باش في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء. وشملت قائمة الضيوف شقيقتها جيجي حديد وشقيقها أنوار حديد وصديقها ذا واكند، وكانت كعكة عيد ميلاد بيلا التي تضم أربع طبقات ومجموعة من الفراشات الحمراء، هي عامل الجذب الرئيسي. كانت "حديد" وصديقها لا ينفصلان منذ أن التقيا في مهرجان كان السينمائي، وبدأ الاثنان في المواعدة لأول مرة في العام 2015

GMT 19:56 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جاي بيكرين مُحررة الموضة التي أبدعت في اختيار ملابسها
 صوت الإمارات - جاي بيكرين مُحررة الموضة التي أبدعت في اختيار ملابسها

GMT 18:18 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي يكشف أوَّل خطأ ارتكبه في قواعد السلوك اليابانية
 صوت الإمارات - صحافي يكشف أوَّل خطأ ارتكبه في قواعد السلوك اليابانية

GMT 12:35 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

قصور عثمانية في مدينة موستار البوسنية تُسحر زوارها
 صوت الإمارات - قصور عثمانية في مدينة موستار البوسنية تُسحر زوارها

GMT 15:17 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يعلن أن ماتيس سيغادر منصبه ويصفه بـ"الديمقراطي"
 صوت الإمارات - ترامب يعلن أن ماتيس سيغادر منصبه ويصفه بـ"الديمقراطي"

GMT 14:54 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تطبيق الرسائل الخاص بـ"فيسبوك" يختبر ميزة جديدة
 صوت الإمارات - تطبيق الرسائل الخاص بـ"فيسبوك" يختبر ميزة جديدة

GMT 11:46 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

تناول الغداء مع الفهود في حديقة الإمارات للحيوانات
 صوت الإمارات - تناول الغداء مع الفهود في حديقة الإمارات للحيوانات

GMT 11:21 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ياسمين الجنيدي تكشف طريقة عملها تصاميم من عجينة السكر
 صوت الإمارات - ياسمين الجنيدي تكشف طريقة عملها تصاميم من عجينة السكر

GMT 14:23 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محمد الترك ينعي جدته بكلمات مؤثرة على مواقع التواصل

GMT 05:16 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

دُرّة تُعلِّق على إشاعات ارتباطها بالفنان أحمد حاتم

GMT 23:37 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

محمد الترك يخضع لعملية جراحية في دولة الأردن

GMT 21:53 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

زيباري يُطالب بعدم إرجاع اللاجئين العراقيين قسريًا

GMT 08:34 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

بول بوغبا ينهي الجدل بشأن خلافاته مع مورينيو

GMT 12:53 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

منى عقرب تتحدى تعقيد مناهج رياض الأطفال بطريقة مبتكرة

GMT 02:02 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أمسية ثقافية حول المفاهيم السردية بأدبي الطائف بعد غدٍ
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates