الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة وحماس تُحمّله مسؤولية التصعيد
آخر تحديث 07:50:46 بتوقيت أبوظبي

السُلطة تُطالب إسرائيل بالتوقف و"الجهاد" تُهدّد بتوسيع مساحة إطلاق النار

الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة و"حماس" تُحمّله مسؤولية التصعيد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة و"حماس" تُحمّله مسؤولية التصعيد

سلسلة غارات على محافظات قطاع غزة
غزة ـ محمد حبيب

شنّت طائرات الاحتلال الإسرائيليّ، سلسلة غارات على محافظات قطاع غزة، فجر الخميس، حيث أطلقت عشرات الصواريخ على مواقع للمقاومة الفلسطينيّة، فيما حمّلت حركة المقاومة الإسلاميّة "حماس"، الخميس، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تصاعد الوضع الأمنيّ في القطاع. وأكّدت حركة "حماس"، على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم، أن "الاحتلال بهذا التصعيد ينتهج نهجًا مُغايرًا لفرض معادلة جديدة، فالمقاومة هي من فرضت معادلة جديدة بالدم عقب الحرب الأخيرة على قطاع غزة، (في إشارة لمعركة "حجارة السجيل")، وهذا التصعيد الإسرائيليّ الذي يأتي بالتزامن مع استمرار الحصار، سيؤدي إلى انفجار الأوضاع في وجه الأطراف كافة المُعادية والمُحاصرة للقطاع"، مشيرًا إلى أن "حماس" فرضت معادلة "توازن الرعب" بكل قوة، وستدافع عنها بكل قوة أيضًا.
وطالبت رئاسة السلطة الفلسطينيّة، بوقف التصعيد العسكريّ الإسرائيليّ على غزة، المُتمثّل في شنّ سلسلة من الغارات الجويّة على القطاع، وذلك عقب ردّ المقاومة على اغتيال ثلاثة من كوادرها في القطاع الثلاثاء.
وأعلن الناطق باسم الرئاسة الفلسطينيّة نبيل أبو ردينة، أن الرئيس محمود عباس يُطالب بوقف التصعيد العسكريّ الإسرائيليّ على قطاع غزة المحاصر"، مُعتبرًا أن "هذا التصعيد يُعرّض المواطنين العزّل إلى ويلات الحرب والدمار".
وأفادت ثلاثة من أجنحة المقاومة الفلسطينيّة، بمشاركتها في عملية قصف المدن والبلدات الاسرائيليّة المحيطة بقطاع غزة، لتنضم إلى "سرايا القدس" الجناح المُسلّح لـ"الجهاد الإسلاميّ"، التي بدأت علمية القصف.
وقد تبنّت كتائب "المقاومة الوطنيّة" الجناح العسكريّ لـ"الجبهة الديمقراطيّة لتحرير فلسطين"، بالاشتراك مع كتائب "الشهيد أبو علي مصطفى"، عملية إطلاق 4 صواريخ 107، الأربعاء، في تمام الساعة 08:10 مساءً، على موقع إسناد صوفا شرق مدينة رفح، وقال الطرفان في بيان مشترك، "إن هذا القصف يأتي ردًا على القصف الإسرائيليّ على قطاع غزة، وعلى مواصلة الاحتلال العدوان على أبناء شعبنا الأعزل".
وكشفت كتائب "شهداء الأقصى ـ لواء العامودي"، أن إحدى مجموعاتها أطلقت ثمانية صواريخ نحو سديروت، وثلاثة صواريخ على "نحل عوز"، وجميعها من طراز "107"، وأن هذا القصف جاء ردًا على العدوان الإسرائيليّ.
ونقلت إذاعة جيش الاحتلال، عن مصادر عسكريّة قولها، إن تل أبيب سترد بصورة حاسمة على أية محاولة من "الجهاد الإسلاميّ" لقصف منطقة "غوش دان" وسط إسرائيل، وأنها ستحاول المحافظة على درجة النار الحالية، ولكنها لن تسمح بقصف تل أبيب والقدس، والتي تعني عمليًّا "شلّ قُدرات الدولة الاقتصاديّة واللوجستيّة"، مُحذّرة من توجيه ضربات شديدة إلى "حماس"، بصفتها القوة الحاكمة في غزة.
ودعا رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو، مجلس وزرائه المُصغّر "الكابينت"، إلى اجتماع عاجل صباح الخميس، لتدارس سُبل الردّ على التصعيد الأخير.
وأفادت القناة العاشرة، أن نتنياهو أجرى مساء الأربعاء، مشاورات هاتفيّة مع نائب رئيس الأركان ورئيس الشاباك، حيث طالبهما بضرورة إعادة الهدوء إلى الجنوب.
وأشار مصدر سياسيّ في تل أبيب، لصحيفة "يديعوت أحرنوت" العبريّة،  إلى أن إسرائيل غير معنية حاليًا بالتصعيد، كما أنه لا مصلحة لـ"حماس" و"الجهاد الإسلاميّ" في الاستمرار في موجة التصعيد الحالية، وأن هناك إمكانيّة لتطويق التصعيد خلال يوم أو يومين، فيما حذّر من أنه في حال تجدّد إطلاق الصواريخ، فإن إسرائيل "ستردّ وبقوة".
واعتبر المصدر الإسرائيليّ، أن "الفصائل المسلحة في غزة تجاوزت كل الحدود، ولن نمر مرور الكرام على استهداف جنودنا ومواطنينا، وننصح فصائل غزة بالتفكير جيدًا قبل الإقدام على إطلاق الصواريخ تجاهنا".
وذكرت إذاعة جيش الاحتلال، أن الهجمة الصاروخيّة التي نفّذتها حركة "الجهاد الإسلاميّ" على بلدات غلاف غزة، أسفرت عن سقوط 80 مقذوفة صاروخيّة معظمها سقطت في مناطق مفتوحة، فيما سقط 8 منها في مناطق مأهولة وتصدّت القبة الحديديّة لصاروخين، مشيرة إلى أن الجيش الإسرائيليّ سيردّ على الهجمات، ولكنه سيضطر إلى انتظار انحسار المنخفض الجويّ, وأن الردّ لن يكون بمستوى عملية مُوسّعة.
وعقّبت مراسلة إذاعة جيش الاحتلال للشؤون السياسيّة، على تصريحات نتنياهو، التي قال فيها "إن هذه الهجمة جاءت ردًا على اغتيال نشطاء (الجهاد الإسلاميّ،" وقالت "إن بدء نتنياهو تصريحاته بتبرير الهجوم، يعكس رغبة إسرائيل في عدم توسيع المواجهة, وأن هناك ثلاث احتمالات للردّ, الأول هو عدم الرد على الهجمات والاكتفاء بالقول إنها جاءت ردًا على عملية الاغتيا, والثاني هو القيام برد موضعيّ يضمن عدم جرّ المنطقة إلى التصعيد، طالما بقيت الأحداث عند هذا المستوى, والثالث أن إسرائيل ستضطر إلى رد قويّ وغير مسبوق إذا استمرت الأحداث في التصاعد".
جدير بالذكر أن قطاع غزة يتعرّض إلى قصف إسرائيليّ مُكثّف، استهدف مناطق عدّة في القطاع، في حين ردّت "سرايا القدس" بإطلاق الصواريخ على المواقع العسكريّة والمستوطنات المحيطة بغزة، حيث أطلقت أكثر من 130 صاروخًا حتى الآن، ردًا على تصاعد الاعتداءات الإسرائيليّة في الضفة الغربيّة والقطاع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة وحماس تُحمّله مسؤولية التصعيد الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة وحماس تُحمّله مسؤولية التصعيد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة وحماس تُحمّله مسؤولية التصعيد الاحتلال يشنّ سلسلة غارات على غزة وحماس تُحمّله مسؤولية التصعيد



ارتدت قميصًا فضفاضًا أبيضَ مع بوت طويل

تألّق أريانا غراندي خلال جولة لها في نيويورك الأميركية

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت مطربة البوب العالمية أريانا غراندي، في شوارع مدينة نيويورك الأميركية بإطلالة أنيقة خاطفة للأنظار الجمعة. ارتدت غراندي البالغة من العمر 25 عاما، قميصا فضفاضا باللون الأبيض مع بوت طويل بنفس اللون والذي كان يعتبر غير موفق نظرا لدرجات الحرارة والتي لا تزال مرتفعة، بينما كانت تخرج إلى جانب صديقتها. حملت الفنانة الأميركية حقيبة شفافة تحمل اسم ألبومها الجديد "Sweetner"، وكانت تخلت عن أسلوبها المميز في الأزياء والتي تبرز بوضوح خصرها وجسدها الممشوق، بأسلوب أنيق ومريح. وأكملت إطلالتها بقلادة ماسية لامعة ومكياج ناعم، وتركت شعرها البني الطويل منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وكتفيها. لا توجد أخبار عن خطيبها الفنان بيت دافيدسون، الذي كانت لا تنفصل عنه منذ أن أصبحا مخطوبين في وقت سابق من هذا الصيف. تنبأت أريانا قبل أعوام أنها ستتزوج من بيت، بعد أن قابلته عندما استضافت حلقة من البرنامج الذي شارك فيه "Saturday Night Live" في

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates