تفجيرٌ انتحاريّ يدمّر جسر راوة غرب الأنبار ومقتل وإصابة 15 مدنيًا في العاصمة
آخر تحديث 03:58:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

هجومٌ صاروخي يستهدف المنطقة الخضراء والجيش يقصف الرمادي عشوائيًا

تفجيرٌ انتحاريّ يدمّر جسر راوة غرب الأنبار ومقتل وإصابة 15 مدنيًا في العاصمة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تفجيرٌ انتحاريّ يدمّر جسر راوة غرب الأنبار ومقتل وإصابة 15 مدنيًا في العاصمة

الجيش العراقي يقصف الرمادي عشوائيًا
بغداد - نجلاء الطائي

أكّد قائد "الفرقة الذهبية" في جهاز مكافحة الإرهاب، الخميس، أنّ تنظيمات "القاعدة" ستُكسر، مبيّنًا أنَّ الجيش العراقي مُسيطر على المواقف في الجبهات كافة، فيما قتل وأصيب 15 مدنيًا، في حوادث أمنية متفرقة في العاصمة بغداد، وسقط 10 جنود إثر تفجير انتحاري، استهدف تجمعًا للجيش العراقي، على جسر راوة، غرب الأنبار، بينما نجا النائب الأول لمحافظ نينوى من محاولة إغتيال، بإنفجار عبوة ناسفة، استهدفت موكبه في الموصل، فيما قُتل نجل برلماني سابق عن محافظة الأنبار، في هجوم مسلّح، نفذه مجهولون، وسط الموصل.
وأعلنت قيادة عمليات بغداد، الخميس، عن إحباط ثلاثة تفجيرات بعبوات ناسفة، وضبط قذائف مدفع، وقنابر هاون، واعتقال مطلوبين بتهم "الإرهاب" في مناطق متفرقة من العاصمة، بينما سقطت قذيفة "هاون" داخل المنطقة الخضراء، دون وقوع أي خسائر بشرية.
وسقط ستة أشخاص بين قتيل وجريح إثر انفجار عبوة ناسفة في منطقة شيخ عمر وسط بغداد، في حين قتلت قوة من فرقة التدخل السريع الأولى 24 متطرفاً في مناطق مختلفة، ضمن عمليات الأنبار، وقتل وجرح 12 مدنيًا، نتيجة القصف العشوائي للجيش العراقي على مناطق في الرمادي.
وشدّد قائد "الفرقة الذهبية" اللواء فاضل برواري، في حديث على هامش مؤتمر مكافحة الإرهاب، في مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية، لعدد من وسائل الإعلام، على أنّ "تنظيمات القاعدة ستكسر"، مشيرًا إلى أنّ "نتائج مؤتمر بغداد الأول لمكافحة الإرهاب تعدُّ جيدة"، مبيّنًا أنّ "هناك تبادل للخبرات ما بين الدول المشاركة، بشأن مكافحة الإرهاب، لاسيما أنَّ العراق يمتلك خبرات عملية في هذا المجال، وهم لديهم خبرات في الأجهزة والمعدات".
وأكّدت قيادة عمليات بغداد، في بيان تلقى "العرب اليوم" نسخة منه، أنَّ "قوة من اللواء 25 تمكنت من تفكيك عبوة ناسفة جنوب بغداد، فيما تمكنت قوة من اللواء 55 من تفكيك عبوتين ناسفتين ضمن منطقة زوبع، غرب بغداد، دون وقوع حوادث تذكر".
وأشارت إلى أنه "تمّ العثور على 10 قذائف مدفع، مختلفة الأحجام، وأربع قنابر هاون، مختلفة العيار، في عدد من قواطع العمليات، إضافة إلى إلقاء القبض على عدد من المطلوبين، وفق المادة 4 إرهاب، في مناطق متفرقة من العاصمة، خلال الـ24 الساعة الماضية"، لافتة إلى "سقوط قذيفة هاون في ساحة فارغة، داخل المنطقة الخضراء، دون وقوع خسائر بشرية او مادية".
وأوضح مصدر أمني أن "الطائرات المروحيّة حلّقت فوق المنطقة الخضراء، والمناطق المجاورة، بغية إجراء مسح جوي، لمصدر إطلاق القذيفة، والتعامل معه".
وأضاف المصدر أنّ "القوات الأمنية كثفت من انتشارها على مداخل المنطقة الخضراء، والمناطق المحيطة بها".
وفي السياق ذاته، انفجرت عبوة ناسفة، ظهر الخميس، في منطقة الشيخ عمر، وسط بغداد، ما أسفر عن مقتل شخص، وإصابة خمسة آخرين بجروح متفاوتة، صادف مروهم لحظة وقوع التفجير.
وأكّد مصدر أمني في الشرطة أنّ أربعة أشخاص سقطوا بين قتيل وجريح إثر انفجار عبوة لاصقة، وضعت داخل حافلة لنقل الركاب، في مدينة الصدر، شرق بغداد، كما أصيب أربعة مدنيين في انفجار سيارة مفخخة في شارع الربيعي، في منطقة زيونة، شرق بغداد، في حين قتل عنصر في الصحوة إثر تفجير سيارته، في قضاء أبو غريب، غرب العاصمة.
وفي محافظة الأنبار، أعلن مقر العمليات المشتركة، في بيان تلقى "العرب اليوم" نسخة منه عن أنّ "قوة من فرقة التدخل السريع الأولى ضمن عمليات الأنبار قتلت 24 متطرفاً، في مناطق الحي الصناعي والمقالع والكرمة وقرب سيطرة الموظفين".
ولفت إلى أنّ "القوة تمكنت أيضاً من حرق عجلة تحمل سلاح نوع (أحادية)، في حين قتلت قناصاً في منطقة المقالع".
وأكّد مصدر أمني في شرطة محافظة الأنبار، الخميس، أن "قوات الجيش المتمركزة في محيط الرمادي، قصفت عشوائياً بالمدافع والهاونات، عددًا من المناطق في المدينة، ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين، وإصابة تسعة آخرين بجروح متفاوتة، فضلاً عن إلحاق أضرار مادية كبير في سبعة منازل، وحرق ثلاثة محال تجارية، ومخزن للمواد الإنشائية".
وأضاف المصدر أنّ "سيارات الإسعاف والدفاع المدني هرعت إلى مناطق وقوع القذائف الصاروخية، بغية نقل جثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي، والجرحى إلى المستشفى لتلقي العلاج".
وانفجرت سيارة مفخّخة، يقودها انتحاري، عصر الخميس، على جسر راوة الرئيس، استهدفت تجمعاً للجيش، ما أسفر عن مقتل أربعة، جنود وإصابة ستة آخرين، وانهيار أجزاء كبيرة من الجسر، فيما قتل آمر الفوج الثاني في لواء 28، الفرقة العاشرة، المقدم فراس السوداني، وخمسة جنود، في اشتباك مسلّح شرق الرمادي.
وفي نينوى، نجا النائب الأول للمحافظ عبدالقادر سنجاري من محاولة اغتيال، في انفجار عبوة ناسفة، استهدفت موكبه في منطقة القوصيات، في الجانب الأيسر من مدينة الموصل، ولم يسفر الانفجار عن خسائر بشرية، فيما أطلق مسلحون مجهولون النار، من مسدسات عادية، تجاه نجل برلماني سابق عن محافظة الأنبار، لدى مروره سيرًا على الأقدام في منطقة الفاروق، وسط الموصل، ما اسفر عن مقتله في حال.
وشهدت محافظة صلاح الدين مقتل امرأتين، ورجل، يعمل في قوات الصحوة، من عائلة واحدة، ظهر الخميس، في هجوم مسلح على منزلهم، في ناحية الصينية، التابعة لقضاء بيجي، شمال تكريت، فيما سقط صاروخ "غراد" على مقر الفوج الخامس، التابع للشرطة الاتحادية، جنوب تكريت، ما أسفر عن إصابة شرطيين اثنين بجروح متفاوتة، وإلحاق أضرار مادية بالمقر.
وشهدت محافظة ديالى مقتل ضابط في الاستخبارات، من قوّة الرد السريع، برتبة ملازم أول، يدعى محمد حسين، مع مرافقه، قرب تقاطع القدس، شمال غربي بعقوبة، إثر إطلاق النار عليهما من طرف مسلحين مجهولين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفجيرٌ انتحاريّ يدمّر جسر راوة غرب الأنبار ومقتل وإصابة 15 مدنيًا في العاصمة تفجيرٌ انتحاريّ يدمّر جسر راوة غرب الأنبار ومقتل وإصابة 15 مدنيًا في العاصمة



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates