المجلس القوميّ لحقوق الإنسان يُناقش تقريره المُقدّم إلى الأمم المتحدة
آخر تحديث 10:52:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يُطالب بإجراء إصلاحات عدّة تتفق مع المعايير الدوليّة ودستور2014

المجلس القوميّ لحقوق الإنسان يُناقش تقريره المُقدّم إلى الأمم المتحدة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المجلس القوميّ لحقوق الإنسان يُناقش تقريره المُقدّم إلى الأمم المتحدة

الأمم المتحدة
القاهرة ـ محمد الدوي

عرضت عضو المجلس القوميّ لحقوق الإنسان، ورئيس لجنة المراجعة الدورية الشاملة منى ذوالفقار، خلال الاجتماع الأخير، تقرير المجلس الذي سيُقدّم إلى الأمم المتحدة، لمناقشته في سياق آليّة المراجعة الدوريّة الشاملة. وسبق أن تمّت مراجعة حالة حقوق الإنسان في مصر للمرة الأولى في العام 2010، نتج عنها قبول الحكومة المصريّة تنفيذ 140 توصية لحماية وتعزيز أوضاع حقوق الإنسان في مصر.
وقد عقد المجلس، اجتماعات تنسيقيّة عدّة ولقاءات تشاوريّة مع ممثلي الجهات الحكوميّة ومنظمات المجتمع المدنيّ، بهدف التعرّف على الجهود التي تمّت في سياق تنفيذ توصيات آلية المراجعة الدورية الشاملة، وكذلك متابعة تنفيذ توصيات المجلس بغرض حماية وتعزيز أوضاع حقوق الإنسان في مصر.
ورصد التقرير، أهم التطورات التي حدثت بشأن أوضاع حقوق الإنسان في مصر منذ عام 2010 إلى 2014، ويُطالب بإجراء إصلاحات عدّة بما يتفق مع المعايير الدوليّة لحقوق الإنسان ودستور 2014.
ونُوجز بعض أهم التوصيات فيما يلي:
- بالنسبة إلى الحقوق المدنيّة والسياسيّة، التعجيل باصدار حزمة من التشريعات بما يتفق مع ما جاء فى دستور 2014، والمعايير الدولية لحقوق الإنسان، وخصوصًا التعديلات المتعلقة بجريمة التعذيب وحماية الحرية الشخصية وحرمة الحياة الخاصة وحق الدفاع في قانوني العقوبات والاجراءات الجنائيّة، وقانون إنشاء مفوضيّة تكافؤ الفرص وعدم التمييز، والتعديلات المتعلقة بتعزيز حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة والاعلام، وقانون حرية تداول المعلومات ، وقوانين بناء وترميم الكنائس، والعدالة الانتقاليّة، والحريات النقابيّة، والجمعيات والمؤسسات الأهليّة، وتعديل قانون  الأحزاب السياسيّة، فضلاً عن تعديل القانون المنشئ للمجلس ليتواءم مع الدستور الجديد وتعزيز حرية ونزاهة العملية الإنتخابيّة، وتعديل القوانين المُنظّمة لمباشرة الحقوق السياسيّة وانتخابات مجلس النواب لهذا الغرض، وضمان تمثيل المرأة بما لا يقل عن الثلث وفقًا للمعايير الدوليّة، والتمثيل الملائم للشباب والمسيحيين وذوي الإعاقة والمصريّين في الخارج وللعمال والفلاحين وفقًا للدستور الجديد، وتيسير إجراءات التصويت للمصريين في الخارج، لضمان ممارستهم لحقوقهم السياسيّة، وإصدار قانون إنشاء الهيئة المستقلة للانتخابات، وتشكيل جهازها المؤسسيّ، وتوفير آليّة فعّالة، لضمان تنفيذ القانون لمواجهة الانتهاكات في مراحل العملية الانتخابيّة كافة، وللاستجابة للشكاوى التي تُحيلها مُنظّمات المجتمع المدنيّ، لا سيما في ما يتعلق بالتمييز الدينيّ واستخدام دور العبادة والأموال في التأثير على الناخبين، وتعديل قانون تنظيم الحق في الاجتماعات العامة والمواكب والتظاهرات السلميّة الصادر في تشرين الثاني/نوفمبر 2013، وفقًا لمقترحات المجلس، والإفراج الفوريّ عن المتظاهرين المُحتجزين ممن لا يثبت تورّطه في جريمة يُعاقب عليها القانون، ولا سيما بعد 25 كانون الثاني/يناير 2014، وقد أفرجت النيابة العامة عن عددٍ من الطلبة المُحتجزين فا استجابة للشكاوى الواردة إلى المجلس، وكذلك تعديل قانون السجون رقم 396 ليتفق مع دستور 2014 وفقًا للمعايير الدوليّة، خصوصًا في ما يتعلق بأماكن الاحتجاز والتغذية، والرعاية الصحيّة، وإعادة تأهيل المساجين، وإدخال نظام قاضي الإشراف على العقوبة، وتعديل قانونيّ المرافعات والإجراءات الجنائيّة، واتخاذ ما يلزم من إجراءات لتلافي البطء في التقاضي وضمان العدالة الناجزة بما يكفل ضمانات المُحاكمة المُنصفة.
 - بالنسبة إلى الحقوق الاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة:
 تكثيف مشروعات مكافحة الفقر وتوسيع فرص العمل، وإنهاء مشكلة العشوائيّات التي يتجاوز قاطنيها 15 ملايين نسمة في بعض التقديرات، وضمان توفير وسائل مواصلات عامة آمنة، ومساكن صحيّة وآمنة للفقراء، كما يتعيّن تطوير نظام الدعم العينيّ، بما يضمن وصوله إلى مُستحقيه، وزيادة نسبة الإنفاق الحكوميّ على الصحة وتطبيق معايير الجودة، ونظام التأمين الصحيّ الاجتماعيّ الشامل، وزيادة نسبة الإنفاق الحكوميّ على التعليم والتعليم الجامعيّ والبحث العلميّ وإتاحة تعليم عالي الجودة في مؤسسات التعليم الحكوميّة يُؤهِّل لسوق العمل، والقضاء على الأميّة الهجائيّة والرقميّة وفق جدول زمنيّ، وإصدار مشروع قانون مكافحة العنف ضد المرأة المُعدّ من المجلس القوميّ للمرأة، ودعم مشروع المشاركة السياسيّة للمرأة، على أن يتم صياغته في سياسات وبرامج اقتصاديّة واجتماعيّة وسياسيّة تنتهجها الأجهزة الحكوميّة، وحماية حقوق الشباب، والأشخاص ذوي الإعاقة، وكبار السن وتوفير معاش مناسب يكفل لهم حياة كريمة، وفقًا لدستور 2014، ودعم تطبيق إستراتيجيّة شاملة لمواجهة انتهاكات حقوق الطفل كالتسرّب من التعليم والعنف والاستغلال السياسيّ، والمخاطر الصحيّة وارتفاع مُعدّلات التقزّم، وختان الإناث، وعمالة الأطفال، وأطفال الشوارع، بأساليب جديدة وأكثر فاعلية، والحفاظ على التعدديّة الثقافيّة ومكوّناتها المتنوعة في مصر، وعلى تراث مصر الحضاريّ والثقافيّ الماديّ والمعنويّ، مع تشديد عقوبات جريمة الإعتداء على التراث المصريّ، ووضع برنامج شامل للتوعية بقيم ومبادئ حقوق الإنسان.
- بالنسبة إلى الالتزامات الدوليّة والتعهّدات الاختياريّة:
الالتزم بتقديم التقارير إلى اللجان التعاهديّة المعنية بمتابعة تنفيذ الاتفاقات الدوليّة لحقوق الإنسان، ودعوة المُقرّرين الخاصين إلى زيارة مصر، وسحب التحفّظات على بعض مواد الاتفاقات الدوليّة لحقوق الإنسان، والانضمام إلى الاتفاقات الدوليّة والإقليميّة العربيّة والأفريقيّة، التي تُساهم في حماية وتعزيز حقوق الإنسان، والتعجيل بتوقيع "اتفاقية المقر الإقليميّ" لمكتب المفوضيّة السامية لحقوق الإنسان في القاهرة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجلس القوميّ لحقوق الإنسان يُناقش تقريره المُقدّم إلى الأمم المتحدة المجلس القوميّ لحقوق الإنسان يُناقش تقريره المُقدّم إلى الأمم المتحدة



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 18:56 2013 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

عرض مسرحية "مزمار الحاوي" في الزرقاء

GMT 13:15 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرزي جمال عينيك برسم الفراعنة بواسطة قلم الكحل

GMT 21:13 2013 الجمعة ,22 شباط / فبراير

"انستغرام" لن يصل إلى "بلاك بيري 10"

GMT 01:32 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد الإسباني يخطط لاستعادة المغربي حكيمي

GMT 06:03 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"Cry for me" لـ كاميلا كابيلو تحقق أكثر من 2 مليون مشاهدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates