القوات الحكوميَّة تُعلن سيطرتها على يبرود والجربا يدعو العالم إلى تسليح المعارضة
آخر تحديث 09:55:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المركز الإعلامي في القلمون أكَّد أنَّ معارك الكر والفر لا تزال مستمرة

القوات الحكوميَّة تُعلن سيطرتها على يبرود والجربا يدعو العالم إلى تسليح المعارضة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات الحكوميَّة تُعلن سيطرتها على يبرود والجربا يدعو العالم إلى تسليح المعارضة

القوات الحكوميَّة تُعلن سيطرتها على يبرود
دمشق - ريم الجمال

بث التلفزيون السوري الرسمي، منذ قليل، بيانًا من القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة، بشأن سقوط مدينة يبرود الإستراتيجية، جاء فيه، "بعد سلسلة من العمليات النوعية لوحدات من الجيش العربي السوري، بالتعاون مع الدفاع الوطني، أعيد صباح الأحد، الأمن والاستقرار إلى مدينة يبرود ومحيطها في الريف الشمالي لمدينة دمشق، بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين المرتزقة، الذين تحصنوا في المدينة، واتخذوا منها معبرًا لإدخال السلاح والإرهابيين إلى الداخل السوري".
ويأتي سقوط يبرود في يد القوات الحكومية، و"حزب الله" بعد حصار دام أكثر من 5 أسابيع، واشتباكات عنيفة، خسارة لتلك المدينة الإستراتيجية وضربة عملية ورمزية للمعارضة.
ومن جهتهم، أكَّد ناشطون من داخل يبرود، أنهم "شاهدوا حشودًا هائلة من عناصر القوات الحكومية المدعومة بعناصر "حزب الله" تدخل إلى قلب المدينة، ما أدى إلى انسحاب مسلحي المعارضة إلى أطرافها"، مشيرين إلى "أنهم لم يتلقوا أية مساندة للدفاع عن المدينة, وأنهم يتوجهون إلى قرى مجاورة، من بينها؛ حوش عرب، ورنكوس، وفليطة".
وأضاف "المركز الإعلامي في القلمون"، على صفحته الرسمية على موقع الـ"فيسبوك"، أنه "لا صحة لما ذُكر في وسائل الإعلام بشأن مدينة يبرود، ولا تزال معارك الكر والفر في المدينة مع قصف عنيف من قِبل القوات المهاجمة حتى اللحظة".
وكان التلفزيون السوري أكد على "سيطرة الجيش السوري بشكل كامل على مدينة يبرود"، مضيفًا، نقلًا عن مصدر عسكري، قوله، "أنجزت وحدات من جيشنا الباسل سيطرتها الكاملة على مدينة يبرود في ريف دمشق، وتقوم حاليًا بتمشيط المدينة وإزالة المتفجرات والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون".
وأعلنت وسائل الإعلام السورية الرسمية، "السيطرة على تلك المدينة، التي تُشكِّل آخر معاقل المعارضة في منطقة القلمون الإستراتيجية التي تبعد 75 كلم شمال دمشق، والتي تجاور الحدود اللبنانية، ما سيتيح منع أي تسلل لمقاتلي المعارضة إلى لبنان، وخصوصًا إلى بلدة عرسال (شرق)، ذات الغالبية السنية التي تدعم المعارضة السورية".
وأوضح مصدر عسكري، في وقت سابق لوكالة "رويترز"، أن "القوات السورية في يبرود باتت اليوم في المراحل النهائية من طرد مقاتلي المعارضة، الذين صمدوا هناك على مدى أشهر"، مضيفًا أن "القوات الحكومية أبطلت مفعول قنابل زرعها المُسلَّحون على الطرق".
وأضافت وكالة "يونايتد برس أنترناشيونال"، أن "الجيش السوري سيطر على المدينة كاملة، ويعمل على تمشيطها بعد انهيار دفاعات المسلّحين، ومقتل وإصابة عدد كبير منهم".
وأشار المصدر إلى الوكالة، أن "معظم مقاتلي المعارضة انسحبوا من يبرود، عند الفجر، بعد يوم من دخول القوات الحكومية المناطق الشرقية من البلدة، وسيطرتها على الكثير من التلال الإستراتيجية".
وتمثّل يبرود المعقل الرئيس والأخير لمقاتلي المعارضة، قرب الحدود اللبنانية، شمال دمشق، وسيساعد الاستيلاء عليها الرئيس بشار الأسد في تأمين الطريق البري بين معقله الساحلي المُطلّ على البحر المتوسط، والعاصمة دمشق، والتضييق على خط إمداد للمقاتلين عبر الحدود من لبنان.
وتُحقِّق الحكومة السورية مكاسب على طول الطريق البرّي، وكذلك في المناطق المحيطة بدمشق وحلب، خلال الأشهر المنصرمة، لتستعيد زمام المبادرة في الصراع الذي دخل عامه الرابع.
وجرت السبت، معارك طاحنة في يبرود، حيث أكَّد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن "معارك طاحنة تدور بين القوات الحكومية و"حزب الله" اللبناني وقوات الدفاع الوطني على أطراف مدينة يبرود، ترافقت مع قصف القوات الحكومية لمناطق في المدينة".
وأضافت مصادر المعارضة، أن "مدنيين وناشطين في المدينة فروا عبر الحدود اللبنانية ليلًا قبل سقوط يبرود".
ومع دخول النزاع السوري عامه الرابع، السبت، طالب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أحمد الجربا، "العالم الحر بتزويد السوريين بوسائل لازمة لمحاربة حكومة بشار الأسد والجهاديين من أجل تحقيق الانتصار".
وأضاف الجربا، في رسالة نشرتها صحيفة "لوموند" الفرنسية؛ "لا شيء ولا أحد تمكن أو أراد إنقاذ الشعب السوري من صواريخ وقنابل بشار الأسد، ولا من التعذيب، حتى الموت في سجونه، ولا من الاختناق والموت بالغاز، وأسلحته الكيماوية".
وأوضح الجربا، "آن الأوان للعالم الحر مساعدة السوريين في الخروج من عزلتهم, وعليه أن يُؤمِّن لهم الوسائل لمحاربة بشار الأسد والجهاديين، ويجب أن يؤمن لهم الوسائل للانتصار نهائيًّا على الأسد وعلى الجهاديين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكوميَّة تُعلن سيطرتها على يبرود والجربا يدعو العالم إلى تسليح المعارضة القوات الحكوميَّة تُعلن سيطرتها على يبرود والجربا يدعو العالم إلى تسليح المعارضة



بدت ساحرة بتنورة ميدي بنقشة الفهد باللونين الأسود والبنيّ من ماركة زارا

دوقة كمبريدج تتألق بمظهر كلاسيكي وجذابة برز فيها المعطف البيج مع كنزة سوداء

لندن - صوت الامارات
تثبت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون يوما بعد يوم أنها مثال للمرأة الأنيقة والراقية. ففي أحدث اطلالة لها، اعتمدت إطلالة كلاسيكية وراقية برز فيها المعطف البيج الكلاسيكي.ميدلتون بدت ساحرة بتنورة ميدي بنقشة الفهد باللونين الأسود والبنيّ من ماركة زارا Zara، نسّقت معها كنزة سوداء بياقة عالية، صحيح ان هذه النقشة كانت رائجة جداً في فصل الصيف لكن هذه الصيحة تستمر مع فصل الشتاء أيضاً ويسهل تنسيقها مع إطلالتك الكاجول مع الجاكيت الدينيم أو الكلاسيكية كما فعلت كيت. كما أنها من المرات النادرة التي تختار فيها كيت نقشة حيوانية وقد ناسبتها جداً.دوقة كمبريدج أكملت اللوك بمعطف أنيق باللون البيج من ماركة Massimo Dutti تميّز بأزراره المزدوجة وياقته العريضة.وأنهت هذه الإطلالة الشتوية بإمتياز بجزمة من المخمل باللون الأسود من مجموعة رالف لورين Ralph Lauren. وقد ز...المزيد

GMT 15:01 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

أبرز المناطق السياحية في العاصمة المجرية بودابست
 صوت الإمارات - أبرز المناطق السياحية في العاصمة المجرية بودابست

GMT 17:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

كيكي سيتين مدرب برشلونة الجديد يتحدث عن "فلسفته" التدريبية

GMT 16:57 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

ليفاندوفسكي يعود لقيادة هجوم بايرن في لقاء هيرتا برلين

GMT 23:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عقد سيتين مع برشلونة يفتح باب الجدل على مصراعيه

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عقد سيتين مع برشلونة يفتح باب الجدل على مصراعيه

GMT 19:32 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

"الشارقة للآثار" تشارك في معرض وحدة حضارية بالكويت

GMT 19:37 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

السعودية تبدأ اليوم تدريس اللغة الصينية في مدارسها

GMT 19:51 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

قاسم حداد يحصد جائزة «ملتقى القاهرة للشعر»

GMT 17:12 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

علماء يكشفون أن سبب انقراض الديناصورات سقوط نيزك عملاق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates