فهمي يُؤكِّد أنَّ مصر تسعى إلى استعادة دورها الإقليمي على السَّاحتين العربيَّة والأفريقيَّة
آخر تحديث 00:15:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شدَّد على أنَّ "الخارجيَّة" تتحرك وفقًا لخطتين قصيرة وطويلة الأمد لمواجهة التَّحديات

فهمي يُؤكِّد أنَّ مصر تسعى إلى استعادة دورها الإقليمي على السَّاحتين العربيَّة والأفريقيَّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فهمي يُؤكِّد أنَّ مصر تسعى إلى استعادة دورها الإقليمي على السَّاحتين العربيَّة والأفريقيَّة

وزير الخارجية المصري نبيل فهمي يُؤكِّد أنَّ مصر تسعى إلى استعادة دورها الإقليمي
القاهرة ـ أكرم علي

أكَّد وزير الخارجية المصري، نبيل فهمي، أن "بلاده تهتم باستعادة دورها الإقليمي، وأن مصر تنتهج سياسة خارجية، لإعادة دورها على الساحتين الأفريقية والعربية". وأوضح الوزير، أنه "نظرًا إلى التغييرات التي تشهدها مصر فإن السياسية الخارجية، أصبحت أكثر اتساقًا بالسياسة الداخلية، ومحركها الأساسي، هو الشعب المصري، واستقلالية قراره وتطلعاته، وانطلاقًا من هذا الدافع، تتحرك وزارة الخارجية وفقًا لإستراتيجية مُحدَّدة، وفي الكثير من المسارات، إضافةً إلى فتح المجال أمام البدائل والخيارات، مما يسمح بإعادة مركزة مصر على الساحة الإقليمية والدولية".
وشدَّد الوزير، خلال لقائه، بوفد إعلامي مكسيكي، الإثنين، على أن "مصر تنتهج حاليًا إستراتيجية ثابتة طويلة الأجل تجاه أفريقيا، ليست وليدة مصالح وقتية، ولكنها تقوم على أساس المصالح المشتركة والتنمية"، مشيرًا إلى أن "أُولي جولاته الخارجية لم تكن للغرب، بل كانت لأفريقيا، بدافع الحرص على التواصل مع الأشقاء في الدول الأفريقية".
وأكَّد المتحدث باسم الخارجية، السفير بدر عبدالعاطي، أن "فهمي نقل تطورات الأوضاع في البلاد، بما يعكس الصورة الحقيقة لما يحدث في مصر للعالم الخارجي"، مشيرًا إلى أن "السياسة الخارجية المصرية تتحرك حاليًا وفق خطة قصيرة وطويلة الأجل"، وأن الخطة قصيرة الأجل تركز على التحديات الراهنة التي تواجهها البلاد، والخطة طويلة الأجل من خلال وضع رؤية وإستراتيجية مُحدَّدة للسياسة الخارجية المصرية، والتركيز على بناء علاقات قوية مع دول العالم".
وردًّا على تساؤل بشأن دور الإعلام الغربي، في نقل صورة مغايرة للواقع المصري، وتأثيره على التحركات المصرية، نوَّه فهمي، إلى أن "الثورتين المصريتين هما أكبر دليل على أن هذا الشعب يتطلع إلى بناء مستقبل أفضل لبلاده من خلال ديمقراطية حقيقية وعدالة اجتماعية"، موضحًا أن "خروج القوات المُسلَّحة في الثورتين جاء بناءً على طلب الشعب المصري، الذي خرج بالملايين إلى الشارع".
ودعا فهمي، إلى "الأخذ في الاعتبار أن ما يحدث في مصر يُعد تحولًا مجتمعيًّا"، موضحًا أن "مثل تلك التغييرات في المجتمعات الأخرى تحتاج إلى وقت طويل أو لوجود قيادة يثق فيها الشعب، وأنه على الرغم من تلك التحديات الخاصة بالإرهاب وأعمال العنف، فإن ذلك لن يمنع الشعب المصري عن المضي قدمًا في بناء نظام ديمقراطي شامل".
وأشاد وزير الخارجية، خلال اللقاء، بـ"العلاقات المصرية المكسيكية، لاسيما في ظل تبني الدولتين مواقف مشتركة في الكثير من القضايا، وفي مقدمتها قضايا نزع السلاح، فضلًا عن العلاقات التجارية والاقتصادية الوثيقة التي تربط بين البلدين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فهمي يُؤكِّد أنَّ مصر تسعى إلى استعادة دورها الإقليمي على السَّاحتين العربيَّة والأفريقيَّة فهمي يُؤكِّد أنَّ مصر تسعى إلى استعادة دورها الإقليمي على السَّاحتين العربيَّة والأفريقيَّة



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 10:04 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف إلى أبرد مناطق دولة الإمارات صباح الثلاثاء

GMT 20:31 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

دار "دولتشي آند غابانا" تُطلق أحدث تصميماتها للأطفال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates