قصفت القوّات الحكوميّة حلب بالقنابل العنقوديّة المحرّمة وتدمير دبابة في مواجهات القلمون
آخر تحديث 16:56:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تحدثت "سانا" عن عملية نوعية لتحرير 48 محتجزًا في الرقة ومداهمات في ريف دمشق

قصفت القوّات الحكوميّة حلب بالقنابل العنقوديّة المحرّمة وتدمير دبابة في مواجهات القلمون

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قصفت القوّات الحكوميّة حلب بالقنابل العنقوديّة المحرّمة وتدمير دبابة في مواجهات القلمون

القوّات الحكوميّة تقصف حلب بالقنابل العنقوديّة المحرّمة
دمشق ـ ريم الجمال

أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان تعرض مناطق في مدينة داريا وسهل الزبداني وسهل بلدة مضايا وأطراف بلدة رنكوس، في ريف دمشق، لقصف من طرف القوات الحكومية، التي نفذت حملة دهم وتفتيش في أحياء مدينة يبرود. وتدور اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية، مدعمة بقوات الدفاع الوطني، وقوات من "حزب الله" اللبناني من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة" و"داعش"، على أطراف بلدة الناصرية، ما أدى إلى إعطاب دبابة للقوات الحكوميّة، وخسائر بشرية في صفوفها.
وفارق الحياة طفل من مدينة دوما، جراء نقص المواد الطبيّة والإغاثية، وسوء الأوضاع المعيشية والصحية، إثر حصار القوات الحكوميّة للمدينة، فيما قتلت سيدة من بلدة رأس المعرة، متأثرة بجراح أصيبت بها جراء قصف القوات الحكومية على مناطق في البلدة في وقت سابق .
وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن أنّ القوات الحكوميّة نفّذت في درعا حملة دهم واعتقال عشوائي في حي الكاشف، طالت عددًا من المواطنين، كما تعرّضت مناطق في أحياء درعا البلد، وطريق السد، ومناطق في بلدة الحراك، لقصف من طرف القوات الحكومية، ما أدى إلى مقتل رجل من حي طريق السد، في حين فارقت الحياة طفلة من بلدة الحارة، جراء البرد الشديد وسوء الأوضاع الصحيّة، إثر بقائها مع عائلتها ثلاثة أيام على الحدود الأردنية السورية.
وأشار نشطاء إلى أنّ "قوات حرس الحدود الأردنيّة كانت تمنعهم من الدخول إلى الأردن".
وانفجر لغم أرضي بحافلة نقل ركاب، قرب حقل التيم النفطي، على مدخل مدينة دير الزور الجنوبي، ما أدى إلى مقتل 3 رجال من بلدة هجين، وسقوط جرحى، فيما استهدفت الكتائب الإسلامية المعارضة، بقذائف الهاون والمدفعية، مطار دير الزور العسكري، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية.
ودارت، صباح الثلاثاء، اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية ومقاتلي الكتائب الإسلامية والمدنيّة المعارضة، في حي الرصافة، ترافق مع استهداف الكتائب الإسلامية تمركزات تابعة للقوات الحكومية في الحي بقذائف الهاون، بينما داهم مقاتلو "جبهة النصرة" قرية جديد عكيدات، في ريف دير الزور الشرقي، التي كانت معقلاً لـ"داعش".
وأضاف المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ الطيران المروحي قصف، بالبراميل المتفجرة، مناطق في ناحية التمانعة، في ريف إدلب الجنوبي، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة.
واستهدفت الكتائب الإسلامية المعارضة حاجز الغدير، بقذائف الهاون، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية.
وفي حمص، سقطت قذائف هاون عدّة على مناطق في ساحة الحج عاطف، في كرم الشامي، ومناطق في أحياء الإنشاءات، والملعب، والغوطة، وأنباء عن مقتل رجل وسيدة في ساحة الحج عاطف، وسقوط جرحى.
وقتل أربعة من عناصر الكتائب الإسلامية في حلب، كما لقي مقاتل من "جبهة النصرة" مصرعه، في اشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، في منطقة الليرمون.
وقصف الطيران الحربي، بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية، مناطق في أحياء بعيدين والفردوس وكرم البيك، وشارع الوكالات في حي السكري، ما أسفر عن مقتل أكثر من 20 شخصًا، وإصابة 30 آخرين.
وأكّدت مصادر محليّة أنّ "الطائرات الحربيّة جدّدت قصفها، بالقنابل العنقودية المحرمة دوليًّا، على حي بستان الباشا، ما أدى إلى جرح العشرات من المدنيين، بينهم أطفال ونساء".
يأتي هذا فيما شهد حي مساكن هنانو، والمدينة الصناعية في الشيخ نجار، قصفًا عنيفًا بالبراميل المتفجرة، ما خلّف دمارًا كبيرًا، وتدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلي "داعش" من جهة، ومقاتلي جبهة "لواء الأكراد"، ومقاتلي الكتائب الإسلامية والمدنيّة المعارضة، بمساندة وحدات "حماية الشعب الكردي"، في محيط بلدة صرين، قرب مدينة عين العرب (كوباني)، ما أدى إلى مصرع 3 مقاتلين من "داعش".
ونفّذ الطيران الحربي للقوات الحكومية غارات جوية عدّة في حماة، الثلاثاء، على مناطق في بلدة كفرزيتا، ما أدى إلى أضرار مادية في بعض المنازل.
وتحدثت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" عن عملية  قامت بها وحدة من الجيش، تمكّنت فيها من تحرير عشرات المخطوفين من المدنيين والعسكريين، بينهم ضباط، في منطقة الطبقة في محافظة الرقة، التي يسيطر عليها تنظيم "داعش".
وتناقلت صفحات مؤيّدة للحكومة السوريّة أسماء 48 عسكريًا، أكّدت الحكومة تحريرهم من مدينة الطبقة، بينهم 14 ضباطًا، منهم 4 برتبة عقيد، و3 برتبة مقدم، ومع غياب أيّ أخبار موثقة عن تحرير هؤلاء العناصر، وغياب أي بيان رسمي عن الجهة التي كانت تحتجزهم، حفلت مواقع التواصل بتخمينات بشأن الأمر، حيث تفاخر المؤيدون بالعملية، معتبرين أنّها إحدى "بطولات الجيش العربي السوري"، فيما اكتفى ناشطون بالتشكيك في ذلك، وإرجاع الأمر إلى صفقة تبادل، دون أن يستبعد بعضهم فرضية الخيانة، متسائلين عن مغزى وقوع هذا الاختراق في منطقة تخضع لسيطرة تنظيم "داعش".
وكانت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي نسبت، قبل أيام، منشورًا للواء أويس القرني في الرقة، يعدّد أكثر من 50 عسكريًا أسيرًا في حيازة اللواء، عرض إطلاقهم في صفقة مبادلة مع معتقلات ومعتقلين في سجون الحكومة.
ويأتي خبر "تحرير" الأسرى بعد قرابة 4 أيام على قتل الجيش الحكومي للقائد العسكري للواء أويس القرني، القائد محمد الأحمد الفرج السلامة، الملقب "أبو حمود"، في غارة جوية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصفت القوّات الحكوميّة حلب بالقنابل العنقوديّة المحرّمة وتدمير دبابة في مواجهات القلمون قصفت القوّات الحكوميّة حلب بالقنابل العنقوديّة المحرّمة وتدمير دبابة في مواجهات القلمون



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 10:50 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة طيف تتوعد الممثلين بطريقة طريفة في "أمينة حاف"

GMT 17:33 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عجوز في الثمانين تصرع متطفلا بفضل "كمال الأجسام"

GMT 12:35 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إنطلاق فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013

GMT 01:16 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

"Galaxy S21 Ultra" مزود بشاشة "OLED" موفرة للطاقة

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 18:07 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

هل تنقذ وثيقة الأخوة العالم من حرب ثالثة؟

GMT 05:32 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

وزراء خارجية روسيا والهند والصين يجتمعون بكين

GMT 06:49 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

آخر ليلة عرض لمسرحية كوميديا البؤساء الأحد

GMT 15:24 2013 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

الجراد يصل المناطق الحدودية في رفح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates