صباحي يُهاجم قانون التظاهر وحبس الثوّار ويتعهّد بتعديل معاهدة السلام
آخر تحديث 12:22:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلن تأييده لفض اعتصام "رابعة العدويّة" واعتبر السيسي رجلاً وطنيًّا

صباحي يُهاجم قانون التظاهر وحبس الثوّار ويتعهّد بتعديل "معاهدة السلام"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صباحي يُهاجم قانون التظاهر وحبس الثوّار ويتعهّد بتعديل "معاهدة السلام"

المُرشّح المُحتمل لرئاسة الجمهوريّة حمدين صباحي
القاهرة ـ محمد الدوي

أكّد المُرشّح المُحتمل لرئاسة الجمهوريّة حمدين صباحي، أن وزير الدفاع المشير عبدالفتاح السيسي، له شعبيّة تتغير بالزيادة والنقصان حسب مواقفه وأدائه، وأنه ابن الجيش المصريّ الوطنيّ، الذي انحاز إلى شعبه عندما احتاج إليه، وعلينا أن نُقدّر له هذا الموقف ونحترمه. وأعلن حمدين، أن "قرار ترشّح المشير السيسي قد يكون خلال الفترة القليلة المقبلة، فلا يجب أن نتعجل في الحديث عن برنامجه أو أدائه، إلا بعد أن يُعلن عن قراره الذي تأخّر حتى نعلّق عليه"، موضحًا أنه "سيُعامل المشير السيسي باحترام وسيُقدّره وسيُحصّنه في حالة فوزه في الانتخابات الرئاسيّة المقبلة، نظرًا للدور الذي قام به من مساندة للشعب، وأن السلطة الانتقاليّة ارتكبت خطأ فادحًا تمثّل في وضع ثوّار 30 حزيران/يونيو في السجن، فيما لا يزال رموز الرئيس المخلوع حسني مبارك على رأس الساحة السياسيّة"، موضحًا أن الرئيس عدلي منصور وعده بالنظر في واقعة الاعتداء على الناشط المحبوس أحمد دومة.
وهاجم صباحي، خلال حواره على قناة "سي بي سي"،  قانون التظاهرات، قائلاً "إنه قيّد وحجب الحريات أكثر مما نظم التظاهرات، وأن رؤيته بشأن الانتهاكات بحق المتظاهرين وتعذيبهم داخل السجون لا تتعلق بترشّحه للانتخابات الرئاسيّة، وإذا قدّر الله لي وكنت رئيسًا، لن أقع في أخطاء من سبقوني، وأرتكب الأخطاء التي انتقدتهم فيها".
وأبدى زعيم "التيار الشعبيّ"، سعادته بأن الشعب المصريّ اختار دستوره الجديد، على الرغم من وجود تحفّظات لديه على الطريقة التي طرح بها الدستور، مشيرًا إلى أن أهمية الدستور أن يُطبّق، وألا تكون مواده "ميتة" فهو "كرامة الشعب"، مضيفًا أن الرئاسة منصب مثل أي منصب يسعى إلى تحقيق أهداف، ومن دون تلك الأهداف لا قيمة لهذا المنصب، وأن تقدّمه لموقع رئيس الجمهورية جاء لوجود إيمان داخليّ لديه بأنه جدير وكفء لتلك المهمّة، وأنه لم يتعجل في اتخاذ قرار الترشح، ولكن هناك من تباطأ في إعلان ترشحه، لافتًا إلى أن إعلان الترشح من غير الطبيعي أن يُعلن عند فتح باب الترشح لأن تلك المرحلة تكون لتقديم الأوراق لإتاحة الفرصة للجماهير أن تقيّم المرشّح قبل خوضه للانتخابات والتصويت له.
وكشف حمدين، أن "المشير السيسي هو الشخص الوحيد الذي سيُحدد موقفه من الثورة أو التيار الذي سينتمي إليه، وأنه لا يتعامل مع السيسي على أنه مرشح منافس حتى هذه اللحظة، طالما أنه لم يعلن ترشّحه، وأنه يرحب بأكبر عدد من المرشحين، طالما أنهم ينتمون إلى تيارات وأفكار مختلفة، وأنه تضرّر من الانتخابات السابقة فقط لوجود أكثر من مرشّح يعبّر عن صوت الثورة، وأنه كان يسعى إلى تكوين صيغة تجمّع بين قوى الثورة والجيش، لكنه لم يجد تجاوبًا من قبل المؤسسة العسكريّة، معلقًا "ولا أريد أن أضع تفسيرات لعدم التجاوب من قبل المؤسسة العسكريّة"، مؤكدًا أنه لم يعرض عليه أي أدوار، ولن يقبل أي منها، لأن له فكره ومنهجه الثوريّ، ويسعى إلى تحقيق تلك الأفكار، وأن المصريين عانوا من نظام العواجيز لسنوات، ولم نتمكن من التخلص من مساوئ ذلك النظام حتى الآن، وأنه علينا أن نتعلم من أخطاء النظامين السابقين، وألا نكرّر أخطاءهم أو نعيدهم مرة أخرى.
وأشار صباحي، إلى أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين "شهيد حقيقيّ"، مات وهو يدافع عن كرامة وطنه في مواجهة الاستعمار الأميركيّ، وأنه وقف إلى جانبه هو والعقيد الراحل معمر القذافي بعد الحصار الذي فرض عليهم من قبل الولايات المتحدة، موضحًا أنه وقف في بغداد وأعلن أنه يرفض توريث جمال في مصر، وتوريث أبناء صدام في العراق، وأن صدام استجاب لمطالبه وأفرج عن المئات من المصريين المعتقلين في سجونه، فيما أكّد حمدين أنه يقف إلى جانب الشعب السوريّ اليوم في محنته التي يُواجهها من "إرهاب وتوغل صهيونيّ أميركيّ، وأنه لم يعط شيكًا على بياض لأي حاكم عربيّ، وأنه لن يلتزم بمعاهدة السلام مع إسرائيل، إلا بعد أن يتم تعديلها أولاً، وأنه يؤيّد فضّ اعتصام (رابعة)، وتصنيف (الإخوان) كجماعة إرهابيّة بسبب أفعالهم الحالية".
وعن أزمة "سد النهضة"، قال صباحي، "إنه يمكن أن تضغط مصر على تلك الدول بأن تمنع عبور سفنها من قناة السويس، وذلك في حالة منع المياه عن مصر"، مُشددًا على ضرورة رفع الدعم عن الأغنياء، قائلاً "دعم الأغنياء لن يبقى في حالة وصولي إلى الرئاسة، ودعم الفقراء يجب أن يزيد"، فيما رفض وصف "حماس" بأنها حركة "إرهابيّة"، طالما أنها تُواجه إسرائيل، ولكن إذا وجّهت أسلحتها تجاه مصر، فنحن ضدها، كما رفض التدخل العسكريّ في سوريّة.
وطالب حمدين، الشعب المصريّ ومؤيديه بالتبرّع إلى حملته الانتخابيّة، ولو بجنيه واحد، حتى يتمكن من تدشينها، مشيرًا إلى أن الانتخابات السابقة جمع 5 ملايين جنيه، استطاع بهم أن يحصد 5 ملايين صوت، وهو يحتاج إلى 15 مليون صوت في تلك المرحلة، مضيفًا أن الإعلاميّ باسم يوسف، أخطأ حين نقل مقالا ًعن أحد الكتّاب الأجانب ولم يوضّح مصدره، وأنه اعتذر عن خطئه ويجب أن نُحيي ثقافة الاعتذار، لأن معناها إدراك الخطأ وعدم تكراره.
وقال المرشح المحتمل للرئاسة، أن أول ما سيهتم به بعد توليه منصب رئيس الجمهوريّة هو الأمن والقضاء على "الإرهاب"، برؤية سياسيّة اقتصاديّة، وليست أمنيّة فقط، وأن أولويته الثانية هو أنه سيعتمد على مشروعات قوميّة تُعطي الاقتصاد المصريّ دفعه قويّة، تُمكّن ملايين الشباب من أن يكونوا مُلاكًا لمشروعات صغيرة تنجح في تغيير مستواهم المعيشيّ وتُنعش الاقتصاد القوميّ، مؤكّدًا على تطبيق "دولة القانون"، حيث أنه لن يكون هناك أحد فوق القانون، ولن يُطبّق العقاب الجماعيّ، وعدم انتهاك الحقوق والحريات العامة، وأن يكون المواطنين جميعهم سواء أمام القانون.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صباحي يُهاجم قانون التظاهر وحبس الثوّار ويتعهّد بتعديل معاهدة السلام صباحي يُهاجم قانون التظاهر وحبس الثوّار ويتعهّد بتعديل معاهدة السلام



GMT 07:07 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حاكم الشارقة يفتتح مجلس خورفكان الأدبي وبيت الشعر

ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز تتألَّق خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - صوت الإمارات
أدخلت أحدث إطلالة للنجمة جينيفر لوبيز في أجواء الإطلالات الخريفية، إذ تألقت بصيحة الأوفر سايز واختارت أزياء بالقصات الذكورية، خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس كاليفورنيا برفقة توأميها وبنات خطيبها ألكس رودريغز.جي لو خطفت الأنظار بإطلالتها العصرية، والتي تألقت فيها بأحدث صيحات الموضة، من القميص الحريريّ الأبيض الواسع جداً والذي قامت بإقفال أزراره عند الياقة فيما فتحتها عند منطقة البطن. وأكملت لوبيز اللوك ببنطلون بنيّ اللون واسع جداً وبقصة مستوحاة من الملابس الذكورية، وأنهت اللوك بالأسلوب نفسه فاختارت زوج حذاء loafers باللون البنيّ. ورغم أن جي لو اختارت في هذا اللوك أسلوباً ذكورياً بامتياز سواء من خلال القصة الواسعة وكذلك من ناحية اختيار القطع، لكنها أدخلت إلى اللوك لمسة أنثوية ناعمة عبر تزيين ياقة القميص بإكسسوار فضيّ. كما نس...المزيد

GMT 11:16 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة بأبرز أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
 صوت الإمارات - قائمة بأبرز أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 11:24 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
 صوت الإمارات - الكشف عن أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 14:26 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 صوت الإمارات - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 12:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية
 صوت الإمارات - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية

GMT 11:21 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية
 صوت الإمارات - تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية

GMT 04:31 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الإيطالي يفرض العزل على منتخب الشباب تحت 21 عامًا

GMT 05:07 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يعلن ضم الحارس البرازيلي الشاب مارسيلو بيتالوجا

GMT 04:49 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

كورتوا يُتوَّج بجائزة أفضل لاعبي ريال مدريد خلال أيلول

GMT 04:57 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف مدافع بارنسلي عامين بسبب خرق قواعد مكافحة المنشطات

GMT 02:24 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لوف منزعج من التعادل مع تركيا ومتفائل بالمعترك القاري

GMT 00:53 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقسو على أوكرانيا وديا بسباعية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates