القوات المغربيّة والإسبانيّة يُحبطان تسلل 1000 مهاجرٍ أفريقي إلى مليلية
آخر تحديث 09:53:29 بتوقيت أبوظبي

وسطُ اقتراحات بمنعِ إسبانيّا المساعدات الاجتماعيّة عن المهاجريّن

القوات المغربيّة والإسبانيّة يُحبطان تسلل 1000 مهاجرٍ أفريقي إلى مليلية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات المغربيّة والإسبانيّة يُحبطان تسلل 1000 مهاجرٍ أفريقي إلى مليلية

محاولة اقتحام جماعي لأزيد من ألف مهاجرا أفريقي لمليلية
الرباط ـ محمد عبيد

أحبطَّت قوات الأمن المغربية، بتنسيق مع نظيرتها، الإسبانية، مساء الخميس، محاولة اقتحام جماعي لأكثر من ألف مهاجرٍ أفريقي، ينحدرون من دول جنوب الصحراء، كانوا يحاولون "اقتحام" السياج الحدودي بين محافظة الناظور، المغربية، ومليلية، الواقعة تحت السيادة الإسبانية، فيما قالت زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" الفرنسي (يميني)، "إن الحل للقضاء على ظاهرة تسلل المهاجرين غير الشرعيين، المنحدرين من بلدان جنوب الصحراء، هو "منع السلطات الإسبانية حق العلاج و الدراسة والمساعدات الاجتماعية للمهاجرين".
وقالت مصادر مطلعة "إن عناصر القوات المغربية المكلفة بحراسة المنطقة، تعيش على إيقاع حالة "استنفار" أمني، بعد أن أثارت انتباهها خلال مساء الخميس، مجموعة من المهاجرين الأفارقة، متوجهين بشكل جماعي، تقدر أعدادهم بما يزيد عن الألف، لاقتحام السياج الحديدي الفاصل بين مدينة مليلية وبني شيكر، شمال شرق المغرب، ليتم التصدي لهم. دون وجود تسلل".
وأضافت المصادر" إن هيئات من المجتمع المدني، في محافظة الناضور، ومحافظات أخرى مجاورة، أصبحت تشتكي، من تدفق المئات من المهاجرين الأفارقة، في المنطقة، بسبب ما قالوا عنه "تنامي حالات الجريمة والاغتصاب".
وكانت قد صرحت زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" الفرنسي (يميني)، لصحيفة "آلموندو" الإسبانية، أن الحل للقضاء على ظاهرة تسلل المهاجرين غير الشرعيين، المنحدرين من بلدان جنوب الصحراء، هو "منع السلطات الإسبانية حق العلاج و الدراسة والمساعدات الاجتماعية للمهاجرين".
ويعاني المغرب، ومعه إسبانيا، من مشكلة تدفق آلاف المهاجرين الأفارقة، غير الشرعيين، على الرغم من الأليات الأمنية المتطورة في مجال المراقبة والحراسة، في مقابل تشديد المنظمات الحقوقية، من لغتها ضد المغرب وإسبانيا، من أجل صيانة حقوق المهاجرين غير الشرعيين، المنحدرين من دول جنوب الصحراء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات المغربيّة والإسبانيّة يُحبطان تسلل 1000 مهاجرٍ أفريقي إلى مليلية القوات المغربيّة والإسبانيّة يُحبطان تسلل 1000 مهاجرٍ أفريقي إلى مليلية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات المغربيّة والإسبانيّة يُحبطان تسلل 1000 مهاجرٍ أفريقي إلى مليلية القوات المغربيّة والإسبانيّة يُحبطان تسلل 1000 مهاجرٍ أفريقي إلى مليلية



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون تظهر في حفلة أغنيتها بإطلالة أنيقة

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا غير رسمية لهذا الحدث حيث ارتدى سترة

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates