وزير الخارجية يؤكِّد أن المشاكل العربية  العربية أعمق من أن تُحَلَّ سريعًا
آخر تحديث 11:36:19 بتوقيت أبوظبي

حمًل الكويت مسؤوليتها في العمل الجاّد نحو تحقيق "الوفاق" بين الدول

وزير الخارجية يؤكِّد أن "المشاكل العربية - العربية" أعمق من أن تُحَلَّ سريعًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير الخارجية يؤكِّد أن "المشاكل العربية - العربية" أعمق من أن تُحَلَّ سريعًا

وزير الخارجية المصري نبيل فهمي
القاهرة ـ أكرم علي

أكَّد وزير الخارجية المصري نبيل فهمي أن المشاكل العربية- العربية أعمق من أن تُحلَّ سريعًا، أو أن يُتصوَّر حلها في القمة العربية الأخيرة في الكويت. ووصَف فهمي المشاكل العربية بـ "العميقة"، مشيرًا إلى أن مسألة المصالحة العربية تتحمل مسؤوليتها الكويت التي ترأس الدورة الحالية، ويمكنها أن تعمل بجدية نحو تحقيق الوفاق العربي العربي، متمنيًا لها "التوفيق".
وأشار وزير الخارجية في تصريحات صحافية على هامش حفل تخريج الدفعة 46 من المعهد الدبلوماسي، اليوم السبت، إلى أن بيان الرئيس المصري الموقت عدلي منصور الذي القاه أمام القمة العربية كان ردا بليغا علي كل ما قيل وما لم يقل، وذلك عن رؤيته لكلمة أمير قطر في القمة، والتي اعتبرها البعض تدخلاً في الشؤون الداخلية لمصر.
وفي ما يخص إذا كان هناك تنسيق مصري سعودي قبل زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، أكد الوزير نبيل فهمي أن "هناك دائمًا تنسيقًا مصريًا سعوديًا ليس قبل زيارة الرئيس الاميركي فقط"، مشيرا إلى اللقاء الذي عقده مع وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل قبل قمة الكويت العربية.
وأكَّد الوزير فهمي أن "الوضع الدولي يتغير بشكل كامل ليس فقط في التجمعات الدولية المختلفة، ولكن في العمل نفسه، والذي يتحمله الدبلوماسي في الداخل والخارج".
وأشار فهمي إلى أن "الهوية السياسة المصرية تتشكل من جديد، وعلى الدبلوماسيين الجدد  تمثيل هذه الهوية، وتطوير الرسالة الدبلوماسية التي تحملها وزارة الخارجية بشكل خاص، وأن المرحلة المقبلة بالغة الحساسية والتعقيد، ولا بد من تطوير أنفسنا والرسالة الدبلوماسية المصرية".
ودعا فهمي في ختام تصريحاته إلى خلق قدرات كبيرة للإقناع للحفاظ على المصالح المصرية، والتفاعل مع الإعلام والمجتمع المدني، قائلاً "لا بد أن تقدروا أهمية المسؤولية والتشريف الذي أُعطي لكم بتحمل هذه المسؤولية، فأنتم  في مؤسسة بالغة الأهمية، ولا بد من توفر القدرة على التحليل العلمي الدقيق".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الخارجية يؤكِّد أن المشاكل العربية  العربية أعمق من أن تُحَلَّ سريعًا وزير الخارجية يؤكِّد أن المشاكل العربية  العربية أعمق من أن تُحَلَّ سريعًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الخارجية يؤكِّد أن المشاكل العربية  العربية أعمق من أن تُحَلَّ سريعًا وزير الخارجية يؤكِّد أن المشاكل العربية  العربية أعمق من أن تُحَلَّ سريعًا



حصلت النجمة على جائزة فانجارد السنوية تكريمًا لمسيرتها

جنيفر لوبيز متألقة بفستان فضي في حفلة جوائز "إم تي في"

نيويورك ـ مادلين سعاده
حصلت النجمة العالمية جنيفر لوبيز على جائزة فانجارد السنوية التي تحمل اسم النجم الراحل مايكل جاكسون تكريمًا لمسيرتها الفنية الممتدة 20 عامًا،  في  حفل إم.تي.في- MTV VMAs للأغاني المصورة، يوم الاثنين، والذي اقيم في مدينة نيويورك الأميركية وحضره حشد كبير من المشاهير. وخطفت مغنية البوب البالغة من العمر 49 عاما الأنظار لإطلالتها الانيقة والمذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الفضي اللامع حمل توقيع دار أزياء فرساتشي، يتميز بفتحة جانبية كشفت عن مفاتنها. وأضافت لوبيز إلى إطلالتها زوجا من الصنادل الفضية ذات كعب عال، أضاف مزيد منالسنتيمترات إلى طولها على السجادة الوردية، وحملت في يدها حقيبة كلاتش فضية وارتدت أساورًا من الألماس والفضة على المعصمين. وحضرت جنيفر الحفلة برفقة حبيبها لاعب البيسبول السابق أليكس رودريغز (42 عاماً) الذي بدا متألقاً الى جانبها، وكان رودريغز أنيقا ايضا حيث ارتدى سترة توكسيدو باللون الخمري مع قميص أبيض ذو رقبة مفتوحة وبنطلون
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates