مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا
آخر تحديث 22:32:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شدّدت أديس أبابا على أنَّ المقترح المصري غير قابل للتطبيق لتنافيه مع دستورها

مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا

سد النهضة الأثيوبي
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي أكّد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصريّة السفير بدر عبد العاطي أنَّ وسائل الإعلام نقلت تصريحات الوزير نبيل فهمي، بشأن بناء سد النهضة، بطريقة غير دقيقة، موضحًا أنَّ مصر صرّحت بأنها على استعداد للمشاركة في بناء السد، ولكن شرط تكوين لجنة مشتركة من الجانبين المصري والأثيوبي، بغية إدارة السد، وإطلاع مصر على جميع خرائطه.
وأضاف عبد العاطي، في بيان له، أنَّ "مصر قدّمت هذا الاقتراح عندما بدأ سد النهضة الأثيوبي، بطاقة 14 مليار متر مكعب، لكن الآن، بعد أن جاوز السبعين مليار متر مكعب، فمصر لن تشارك في بناء سد يضر بأمنها القومي والمائي".
وأشار عبد العاطي إلى أنَّ "تصريحات وزير الخارجية نبيل فهمي، على هامش القمة الأوروبية الأفريقية في بروكسل، جاءت للرد على الجانب الأثيوبي، الذي يدّعي أنَّ (مصر تمثّل حجر عثرة أمام التنمية الأثيوبية، وترفض استغلال أثيوبيا لمواردها الطبيعية)".
وتابع "تصريحات فهمي هدفها التأكيد أنَّ مصر لا تمانع في أن تقوم النهضة في أية دولة من دول المنبع، بل على العكس، مصر على استعداد للمساعدة ومدِّ يد العون"، لافتًا إلى أنَّ "نبيل فهمي أكّد لنظيره الأثيوبي أنَّ الأمن المائي المصري خطًا أحمر، لاسيما أنَّ مصر هي الدولة الوحيدة من دول حوض النيل التي تعتمد على نهر النيل في سد 65% من احتياجاتها المائية".
وبيّن أنَّ "مصر تعمل بخطة أقرتها كل أجهزة الدولة، بشأن ملف سد النهضة الأثيوبي، وتتعامل الخطة من جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والفنية مع الجانب الأثيوبي، وتضع في أولوياتها أمن مصر القومي، وترفض المشاركة في أي عمل يضر بالمصلحة المصرية".
على صعيد آخر، توالت ردود الفعل الأثيوبية، حيث أكّد وزير الخارجية الأثيوبي تيدروس أدهانوم أنَّ "سد النهضة الأثيوبي سيكون له تأثير كبير في تحقيق التكامل الإقليمي، عبر توليد الطاقة".
وأشار، في معرض لقائه مع مجموعة من الطلاب الأثيوبيين، إلى أنَّ "أثيوبيا تعتقد أن تنميتها لا يمكن تحقيقها من خلال العزلة، وهذا الاعتقاد تدعمه وجهة نظر قوية، مفادها أن الشراكة والتكامل الاقتصادي يسهمان في تحقيق السلام والاستقرار للمنطقة كلها".
وجدّد وزير الخارجية الأثيوبي موقف بلاده، الذي يتمثل في أنَّ "الانتفاع العادل والمعقول من مياه النيل هو السبيل الوحيد الذي يمكن أن يخدم مصالح دول حوض النيل".
ولفت المركز الإعلامي الأثيوبي إلى أنَّ "وزير الخارجية أدهانوم بيّن أنَّ أيّة محاولة لعرقلة بناء سد النهضة سيكون محكومًا عليها بالفشل، لأن مشروع السد يتم تمويله بالكامل بواسطة شعب وحكومة أثيوبيا"،على حد قوله.
يأتي هذا فيما أكّد المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الأثيوبية السفير دينا مفتي أنَّ "أثيوبيا ترحب بإدراك مصر لأهمية سد النهضة"، مشيرًا إلى أنَّ "اقتراح وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، بشأن تمويل السد يعتبر تطورًا إيجابيًا".
وأضاف "حكومة أثيوبيا تعرب عن تقديرها للاهتمام الذي أظهرته مصر لتمويل السد، ومع ذلك فإن السد يتم تمويله بالكامل بواسطة شعب وحكومة أثيوبيا فقط".
وتابع "إننا نعرب عن تقديرنا لإدراكهم لأهمية السد بالنسبة للمنطقة بأسرها، ولكن ليس بالإمكان تنفيذ العرض المصري، لأن إدارة السد بواسطة فريق مشترك أمر مستحيل، يتعارض مع الدستور الأثيوبي في ما يتعلق بسيادة الدولة".
وأعرب المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الأثيوبية عن تقديره أيضًا لاهتمام مصر بإجراء سلسلة من المفاوضات، بغية إيجاد حلول تلبي مصالح دول حوض النيل، لافتًا إلى أنَّ "أثيوبيا والدول الأخرى في منطقة حوض النيل تفعل ذلك طوال الأعوام العشرة الماضية، ولذلك فإنه من الضروري أن توقع مصر على الاتفاق الإطاري الجديد، الذس يمكن بمقتضاه لدول حوض النيل استخدام مياه النيل بطريقة عادلة ومنصفة".
واستطرد "احتكار مياه النيل أمر مستحيل في هذا الوقت، ولذلك يتعين أن تكون لدول حوض النيل حصصها في المياه، ويجب على مصر العمل، بغية ضمان الانتفاع من مياه النيل، وفقًا لمبدأ المنفعة المتبادلة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا



GMT 04:04 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الدوما يصادق على ضمّ 4 مناطق أوكرانية إلى روسيا

GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 03:58 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا
 صوت الإمارات - طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 04:38 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جزر المالديف واحة للجمال والسكينة
 صوت الإمارات - جزر المالديف واحة للجمال والسكينة

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 20:56 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الزي المدرسي يعرض التلميذات للتحرش الجنسي في بريطانيا

GMT 20:18 2013 السبت ,14 أيلول / سبتمبر

"الميادين" تحصد جائزة افضل فيلم اجنبي "بركسات"

GMT 16:12 2018 الثلاثاء ,10 تموز / يوليو

تصميم تقليدي لـ"جيب رانجلر" وطرح نسخ أخف وزنًا

GMT 11:56 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

دراسة تؤكّد التربية تُحدد مستويات "التستوستيرون"

GMT 23:22 2013 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لا خلافات مع هيفاء واعتذرت عن "حلاوة روح"

GMT 16:48 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصيادون في بيرو يقتلون الدلافين لصيد أسماك القرش

GMT 02:17 2013 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

11 مليون مشترك في خدمة الهاتف المحمول في اليمن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates