مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا
آخر تحديث 17:53:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شدّدت أديس أبابا على أنَّ المقترح المصري غير قابل للتطبيق لتنافيه مع دستورها

مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا

سد النهضة الأثيوبي
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي أكّد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصريّة السفير بدر عبد العاطي أنَّ وسائل الإعلام نقلت تصريحات الوزير نبيل فهمي، بشأن بناء سد النهضة، بطريقة غير دقيقة، موضحًا أنَّ مصر صرّحت بأنها على استعداد للمشاركة في بناء السد، ولكن شرط تكوين لجنة مشتركة من الجانبين المصري والأثيوبي، بغية إدارة السد، وإطلاع مصر على جميع خرائطه.
وأضاف عبد العاطي، في بيان له، أنَّ "مصر قدّمت هذا الاقتراح عندما بدأ سد النهضة الأثيوبي، بطاقة 14 مليار متر مكعب، لكن الآن، بعد أن جاوز السبعين مليار متر مكعب، فمصر لن تشارك في بناء سد يضر بأمنها القومي والمائي".
وأشار عبد العاطي إلى أنَّ "تصريحات وزير الخارجية نبيل فهمي، على هامش القمة الأوروبية الأفريقية في بروكسل، جاءت للرد على الجانب الأثيوبي، الذي يدّعي أنَّ (مصر تمثّل حجر عثرة أمام التنمية الأثيوبية، وترفض استغلال أثيوبيا لمواردها الطبيعية)".
وتابع "تصريحات فهمي هدفها التأكيد أنَّ مصر لا تمانع في أن تقوم النهضة في أية دولة من دول المنبع، بل على العكس، مصر على استعداد للمساعدة ومدِّ يد العون"، لافتًا إلى أنَّ "نبيل فهمي أكّد لنظيره الأثيوبي أنَّ الأمن المائي المصري خطًا أحمر، لاسيما أنَّ مصر هي الدولة الوحيدة من دول حوض النيل التي تعتمد على نهر النيل في سد 65% من احتياجاتها المائية".
وبيّن أنَّ "مصر تعمل بخطة أقرتها كل أجهزة الدولة، بشأن ملف سد النهضة الأثيوبي، وتتعامل الخطة من جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والفنية مع الجانب الأثيوبي، وتضع في أولوياتها أمن مصر القومي، وترفض المشاركة في أي عمل يضر بالمصلحة المصرية".
على صعيد آخر، توالت ردود الفعل الأثيوبية، حيث أكّد وزير الخارجية الأثيوبي تيدروس أدهانوم أنَّ "سد النهضة الأثيوبي سيكون له تأثير كبير في تحقيق التكامل الإقليمي، عبر توليد الطاقة".
وأشار، في معرض لقائه مع مجموعة من الطلاب الأثيوبيين، إلى أنَّ "أثيوبيا تعتقد أن تنميتها لا يمكن تحقيقها من خلال العزلة، وهذا الاعتقاد تدعمه وجهة نظر قوية، مفادها أن الشراكة والتكامل الاقتصادي يسهمان في تحقيق السلام والاستقرار للمنطقة كلها".
وجدّد وزير الخارجية الأثيوبي موقف بلاده، الذي يتمثل في أنَّ "الانتفاع العادل والمعقول من مياه النيل هو السبيل الوحيد الذي يمكن أن يخدم مصالح دول حوض النيل".
ولفت المركز الإعلامي الأثيوبي إلى أنَّ "وزير الخارجية أدهانوم بيّن أنَّ أيّة محاولة لعرقلة بناء سد النهضة سيكون محكومًا عليها بالفشل، لأن مشروع السد يتم تمويله بالكامل بواسطة شعب وحكومة أثيوبيا"،على حد قوله.
يأتي هذا فيما أكّد المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الأثيوبية السفير دينا مفتي أنَّ "أثيوبيا ترحب بإدراك مصر لأهمية سد النهضة"، مشيرًا إلى أنَّ "اقتراح وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، بشأن تمويل السد يعتبر تطورًا إيجابيًا".
وأضاف "حكومة أثيوبيا تعرب عن تقديرها للاهتمام الذي أظهرته مصر لتمويل السد، ومع ذلك فإن السد يتم تمويله بالكامل بواسطة شعب وحكومة أثيوبيا فقط".
وتابع "إننا نعرب عن تقديرنا لإدراكهم لأهمية السد بالنسبة للمنطقة بأسرها، ولكن ليس بالإمكان تنفيذ العرض المصري، لأن إدارة السد بواسطة فريق مشترك أمر مستحيل، يتعارض مع الدستور الأثيوبي في ما يتعلق بسيادة الدولة".
وأعرب المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الأثيوبية عن تقديره أيضًا لاهتمام مصر بإجراء سلسلة من المفاوضات، بغية إيجاد حلول تلبي مصالح دول حوض النيل، لافتًا إلى أنَّ "أثيوبيا والدول الأخرى في منطقة حوض النيل تفعل ذلك طوال الأعوام العشرة الماضية، ولذلك فإنه من الضروري أن توقع مصر على الاتفاق الإطاري الجديد، الذس يمكن بمقتضاه لدول حوض النيل استخدام مياه النيل بطريقة عادلة ومنصفة".
واستطرد "احتكار مياه النيل أمر مستحيل في هذا الوقت، ولذلك يتعين أن تكون لدول حوض النيل حصصها في المياه، ويجب على مصر العمل، بغية ضمان الانتفاع من مياه النيل، وفقًا لمبدأ المنفعة المتبادلة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا



تحرص دائمًا على إبراز قوامها الرشيق من خلال ملابسها

إطلالات معاصرة على أسلوب العارضة جيجي حديد

واشنطن ـ رولا عيسى
عندما نفكّر بالاطلالات الشبابية، فالدينيم هو أول ما يبادر الى أذهاننا، وتنجح جيجي دائماً في اعتماد أجمل الاطلالات بالجينز سواء مع الكنزة السويتر الفضفاضة، أو عندما تعتمد لوك الدينيم بالكامل، ولإطلالة مسائية شبابية، نسّقت جيجي السروال الجينز مع توب تكشف اكتافها وحذاء بكعب عالٍ. أقرأ أيضًا جيجي حديد تبدو أنيقة وجذّابة في عيد الحب بقميص ذو فتحة عنق كما تشتهر جيجي بأسلوب الستريت ستايل، سواء الملابس الرياضية العصرية، والكروب توب، والسراويل بأقمشة ونقشات وقصات مختلفة سواء الضيقة او الفضفاضة، لكنها تحرص دائماً على إبراز قوامها الرشيق من خلال اطلالاتها. وحتى فساتين السهرة التي تطلّ بها، تتميّز بالعنصر الشبابي والعصري قد يهمك أيضًا جيجي حديد تتألّق في مهرجان "كوتشيلا للموسيقى والفن" ارتدت سترة سوداء وحذاء "بوت كاوبو...المزيد

GMT 08:36 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب فريق بايرن ميونخ يتعرض لتهديدات بالقتل

GMT 09:09 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ماتويدي يخرج من قائمة منتخب فرنسا للإصابة

GMT 02:17 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جينك البلجيكي يقيل مدربه لسوء النتائج

GMT 08:50 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

راموس يصرح سنقاتل للفوز بكأس السوبر الإسباني

GMT 01:33 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوندوجان يصرح ميسي أفضل لاعب كرة قدم على الإطلاق

GMT 08:54 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تحرم منتخب النمسا من جهود لاعبها المميز اليساندرو شوف

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كومباني يكشف مانشستر سيتي لا يحتاج للتعاقد مع مدافع جديد

GMT 17:09 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تقدم "قميص" بطولة الأمم الأوروبية يورو 2020

GMT 17:32 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش يفضل بولونيا على حساب ميلان ونابولي

GMT 17:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يجهز 150 مليون يورو لضم سانشو الصيف المقبل

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates