ضاحي خلفان يُؤكِّد أنَّ أمن مصر مرتبط بالأمن القومي الخليجي
آخر تحديث 10:52:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حذَّر من تخطيط "الإخوان" لإحداث إشكاليَّة في الجيش

ضاحي خلفان يُؤكِّد أنَّ أمن مصر مرتبط بالأمن القومي الخليجي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ضاحي خلفان يُؤكِّد أنَّ أمن مصر مرتبط بالأمن القومي الخليجي

الجيش المصري
القاهرة ـ أكرم علي

ربط نائب رئيس الشرطة، والأمن العام، في دبي، ضاحي خلفان، "أمن مصر بأمن الخليج"، مُؤكِّدًا أنه "في حالة انهيار النظام في مصر، ستنهار الأنظمة في الخليج، وكلما كان النظام في مصر قويًّا ومتينًا ومتماسكًا ووطنيَّا كان الخليج مستقرًا، وأن أمن مصر له علاقة وطيدة بالأمن القومي الخليجي، ويعد صمام الأمان للخليج". وأوضح خلفان، في حوار إلى صحيفة "الأهرام" المصرية، في عدد الثلاثاء، أن "التعاون مع دول الخليج ومصر في مجالات مكافحة الجريمة وملاحقة المتهمين، نتيجة للتحديات الضخمة التي تواجهها المنطقة، أصبح كبيرًا ولاسيما بعد ما تكشَّف لنا خطط تفتيت الوطن العربي".
وحذَّر خلفان، من "تخطيط جماعة "الإخوان" لإحداث إشكالية في صفوف القوات المُسلَّحة المصرية كما فعلت في الجيش السوري"، مشيرًا إلى أن "الجيش المصري قوى ومتماسك، ولديه خبرة وتجربة كبيرة في المجال العسكري لا يستهان بها، ولا يستطيع أحد أن يعبث به".
ووصف ضاحي خلفان، المشير عبدالفتاح السيسي، بـ"المرشح القوي"، مشيرًا إلى أنه "جهات خارجية ستحاول منعه من الفوز في الانتخابات المقبلة، وتلك الجهات هي الدول ذاتها، التي تعلن صراحة موقفها الرافض للسيسي، دون ذكر أسمائها"، معربًا عن "أمله في فوز السيسي بالانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر، لأنه رجل وطني وعسكري، ولا يمكن أن تملي عليه أجندة خارجية مطلقًا"، حسب قوله.
وأكَّد خلفان، أن "السيسي رجل استخباراتي قوى، لا يلوي ذراعه، وسيكون عينًا واعية لكل الذين سيحاولون الإخلال بأمن مصر، فضلًا عن أنه رجل متدين، ولا يخضع لأي تيار متطرف، وأن مصر التي يتربص بها الأعداء تحتاج إلى شخص، مثل السيسي، يعرف كيف يتعامل مع الأزمات سريعًا، ويعرف كيف يسهر على أمنها وشعبها، كذلك كما فعل الرئيس فلاديمير بوتين فى روسيا، عندما رأى محاولة البعض الالتفاف على جزيرة القرم، فتدخل سريعًا كرجل عسكري ومخابراتي".
وكشف نائب رئيس شرطة دبي، أن "الإخوان" الذين يقيمون في الخليج، هم الأكثر تمويلًا للجماعة، وهناك "إخوان" في مناطق أخرى يمولون أيضًا، واكتشفوا في أحداث ميدان التحرير، إبان الثورة، مجموعات صغيرة من "الإخوان" استطاعت جمع حوالي 8 ملايين درهم إماراتي، وهو نشاط كان يتم كل أسبوع لتمويل الجماعة".
وبشأن وجود مبادرة من دول الخليج لشرح حقيقة نشاط "الإخوان" للدول الغربية، بعد قرار بريطانيا بحظرها، أوضح خلفان، أن "الدول الغربية لا تحاول أن تفهم من الدول العربية حقيقة نشاط "الإخوان"، فهي تبحث عن مصالحها فقط، فمثلًا القانون البريطاني لا يُجرِّم الأفعال الإرهابية التي تقع خارج إنكلترا، فإذا وقع حادث إرهابي في مصر أو السعودية لا تعتبره لندن حادثًا إرهابيًّا".
وعن دعم قطر لـ"الإخوان"، أشار خلفان، إلى أن "الدوحة تقول أن لها مبرَّرات إسلامية، وأنها تساعد وتعين جماعة مُسلمة، لكن في الحقيقة ليست مبررات إسلامية كما تدعي، لأن قطر لا تساعد "الإخوان" من أجل راية الإسلام، وإنما لغايات سياسية وإستراتيجية أعلنت عنها مسؤولة الأمن القومي في أميركا سابقًا، كوندليزا رايس، وهي الفوضى الخلَّاقة"، حسب قوله.
وفي ما يخص قلق الإمارات من إيران، أكَّد خلفان، أن "إيران تقوم بالاتصال ببعض المتطرفين في الدول الخليجية، وهي تحاول استدراجهم حتى يتم تدريبهم، ولكن كل تلك العمليات مرصودة ومعروفة لدينا، والإمارات تعلم أن إيران تستدرج بعض الشباب من دول الخليج، ويدربهم الحرس الثوري على جميع العمليات التفجيرية التي تتم في الدول الخليجية، وهذا أسلوب العاجز، وهي بذلك تحاول خلق إشكالية مع الخليج".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضاحي خلفان يُؤكِّد أنَّ أمن مصر مرتبط بالأمن القومي الخليجي ضاحي خلفان يُؤكِّد أنَّ أمن مصر مرتبط بالأمن القومي الخليجي



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 00:26 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

لجين عمران تتألق بفستان أنيق وإطلالة فخمة

GMT 20:52 2021 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

الملابس بنقوش الزهور من صيحات الموضة الرائجة دومًا

GMT 16:01 2012 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مصادر مصرية تؤكد وقف ترحيل العمالة من الأردن

GMT 20:37 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

صفوان بن إدريس شاعر أندلسي مجهول

GMT 08:41 2013 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تطبيق جديد هدفه توعية المستخدمين على تجنب المرض

GMT 03:36 2013 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

نباتات الجاتروفا البذور السامة والمفيدة

GMT 01:26 2016 الأحد ,13 آذار/ مارس

غرف نوم إيطاليّة التصميم ملؤها الابتكار

GMT 00:06 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

زي موريتانيا التقليدي يبقى صامدًا في وجه الموضة والتجديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates