قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر
آخر تحديث 02:33:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدَّت المقاومة أنها مستعدة لمواجهة العدو الصهيّوني إذا دخل القطاع

قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر

عناصر من ألوية الناصر صلاح الدين "أبو عطايا"
غزة ـ محمد حبيب

تشهدُ الحدود الشرقية لقطاع غزة بين الحين والآخر تحركات نشطة لقوات الاحتلال الصهيوني، تتمثل في التوغل في الأراضي الحدودية، وحشد الآليات العسكرية، والدفع بأعداد أكبر من الجنود، بالإضافة إلى تحركات مكثفة في منطقة نقف المقاومة المكتشف دون أن يعرف الهدف من تلك التحركات، فيما تشير التقديرات إلى أن الخشية من التعزيزات الإسرائيلية على منطقة الحدود مع غزة تكمن من إمكانية توجيه ضربة إلى القطاع ، أو الدخول في موجة تصعيديه تفتعلها قوات الاحتلال الإسرائيلي، تأتي تلك الفرضية في ضوء التصريحات الإسرائيلية المتعلقة باكتشاف النفق الأخير، في حين أعلنت المقاومة أنها على أهبة الاستعداد لمواجهة العدو الصهيوني في حال فكر الدخول أو التقدم إلى قطاع غزة.
وفي المقابل أكدت المقاومة الفلسطينية بدورها أنها تتابع التحركات الصهيونية على الحدود الشرقية مع قطاع غزة عن كثب، وأنها ترصد بدقة العدو من حيث العدد والآليات ومسافة التقدم والتصريحات التي يطلقها قادة العدو، موضحة أنها تربط بين تلك التصريحات وصورة الوضع الميداني على الحدود.
كما أوضحت المقاومة أنها على أهبة الاستعداد لمواجهة العدو الصهيوني في حال فكر الدخول أو التقدم إلى قطاع غزة
فيما أكد الناطق الرسمي باسم "سرايا القدس" الجناح العسكرية لحركة الجهاد أن مجمل الأخبار التي يتناقلها العدو الصهيوني هي محاولة لتبرير العدوان على قطاع غزة، والمقاومة تحاول العمل بصمت وبروية في أكثر من مجال بينها الأنفاق الأرضية.
ويقول أبو أحمد :"التصريحات المتكررة  لقادة العدو فيما يتعلق بالنفق المكتشف هي محاولة من قبل الاحتلال أنه حقق انتصاراً على المقاومة الفلسطينية، وكل ما يشاع حول النفق هي محاولة لصناعة نصر وهمي، وعن اكتشف النفق فهو أحد أنفاق المقاومة وليس كلها، والمعركة مع الاحتلال مفتوحة في كل المجالات".
وبشأن متابعة السرايا للتحركات الاحتلال الحدودية قال :"نحن نرصد بدقة ما يحدث على الحدود الشرقية، وبفضل الله لدينا معلومات كاملة عن أعداد الجنود والياتهم واعين المقاومة منتبهة جيداً لكل كبيرة وصغيرة على الحدود".
وأوضح أن الاحتلال يحاول تصعيد الوضع مع قطاع غزة عبر التوغلات الشرقية والتحركات الحدودية لأجل البحث عن أنفاق، مستبعداً حدوث مواجهة كبيرة بالوقت الراهن.
ومن جانبه أكد المتحدث الإعلامي باسم ألوية الناصر صلاح الدين (أبو عطايا) أن التصريحات الإسرائيلية بشأن النفق المكتشف على الحدود تأتي في إطار الحرب الإعلامية.
وقال بشأن اكتشاف النفق :"المقاومة ليس لديها فقط النفق المكتشف بل لديها عشرات الأنفاق التي تخترق الحدود".
وأضاف: "المقاومة ترصد التحركات الإسرائيلية على الحدود وعلى أتم الجهوزية لمواجهة أي عدوان إسرائيلي على قطاع غزة، بل وجاهزون لإيلام العدو أكثر بكثير مما حصل له في الحربين الماضيتين".
كما وأوضح أن إصابة الجندي الصهيوني بالأمس كانت دليل واضح على الجهوزية، مشيراً أنه تم إصابة الجندي بعد توغله داخل الأراضي الحدودية لقطاع غزة، متوعداً الاحتلال بدحر آلياته عن أي وغل لقطاع غزة.
هذا وكشفت مصادر صحافية عبرية، النقاب عن وثيقة سرية أعدتها قيادة جيش الاحتلال، تشرح فيها كيفية التعامل مع سكان المستوطنات المحاذية لقطاع غزة، وتهدئة مخاوفهم، في أعقاب تزايد عمليات اكتشاف الأنفاق.
ونقل موقع "والا" الإخباري العبري، أن الوثيقة تشير إلى أن "ازدياد عمليات كشف الأنفاق يُدخل سكان المستوطنات القريبة في أجواء نفسية متأزمة، حيث تحول الكشف عن الأنفاق من تهديد ثانوي إلى تهديد حقيقي، سيكون له انعكاساته على المدى البعيد".
وتفصل الوثيقة لضباط جيش الاحتلال العاملين على الحدود مع قطاع غزة، كيفية التعامل مع المستوطنين، ومحاولة تهدئة مخاوفهم من خطر الأنفاق، حيث توصي الوثيقة بضرورة الحوار مع المستوطنين من قبل مسؤولي الألوية فقط، وأن يكون الحديث دائمًا عن إمكانية إيجاد حلول مستقبلية لمشكلة الأنفاق، عبر استخدام مصطلح "قبة الأنفاق"، على غرار "القبة الحديدية".
كما تشمل توصيات الوثيقة، التركيز في الحديث أمام المستوطنين على الأجواء الهادئة التي تعيشها المنطقة الجنوبية خلال العام والربع الأخير بعد عملية "عامود السحاب"، وأن الجيش في طريقه لحل معضلة الأنفاق، والتنويه لهم في أن وجهة الأنفاق كانت صوب مواقع الجيش وليست صوب المستوطنات القريبة، في محاولة لتهدئة مخاوفهم المتزايدة.
وفي السياق ذاته، كشف المصدر نفسه، عن قيام الجيش الصهيوني أخيرًا، بتعزيز تواجد الجنود النظاميين، في المستوطنات القريبة من القطاع، مع تزايد تهديد الأنفاق القادمة من القطاع.
وكان جيش الاحتلال، قد أعلن قبل ما يقرب  أسبوعين عن اكتشافه نفقًا أرضيًّا للمقاومة قرب "كيبوتس العين الثالثة" إلى الشرق من خان يونس (جنوب قطاع غزة)، لكن "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أكدت أن اكتشاف أمر النفق كان بفعل المنخفض الجوي الأخير على القطاع وليس إنجازا استخباريًّا للاحتلال.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر قوات الاحتلال تكثفُ توغلاتها في حدود غزة بعد اكتشاف نفق المقاومة الأخيّر



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - صوت الامارات
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995 قد يهمك أيضًا :
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الأمصال لرموش أكثر سُمكًا وأطول

GMT 15:51 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - الجيش الليبي يؤكد تحرير مدينة "مرزق" من المسلحين

GMT 21:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 صوت الإمارات - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 17:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 صوت الإمارات - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 16:45 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 صوت الإمارات - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 16:32 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

تصميمات ستائر عصرية ومميزة لربيع 2018

GMT 09:45 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

12 مليار درهم صادرات إماراتية إلى أميركا خلال 9 أشهر

GMT 23:52 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تنفيذ مشروعات بنى تحتية في خمس مناطق صناعية بالسويداء

GMT 18:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل طريقة لوضع "الماسكارا" من أجل عيون ساحرة

GMT 14:17 2017 الأحد ,06 آب / أغسطس

مشكلات صحية تنغص على المرأة متعة "الجنس"

GMT 22:02 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

المنتخب السعودي لكرة اليد يستهل مبارياته بايران

GMT 10:40 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

ريهام عبدالغفور تنتهي من تصوير فيلم "سوق الجمعة"

GMT 17:49 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

منع اللاعبين الروس من المنافسة في الألعاب الأولمبية الشتوية

GMT 17:24 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح سهلة لترتيب المطبخ تُساعد على خسارة الوزن

GMT 11:36 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

سيف بن زايد ووزير الداخلية البحريني يحضران أفراح القاسمي

GMT 12:16 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اتحاد الغولف الأردني يستعد لإستضافة المسابقة العربية

GMT 13:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مرشدة سياحية تخاطر بحياتها لتوثيق انهيار كهف جليدي في ألاسكا
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates