مسؤولون أميركيون يشدِّدون على إجراء انتخابات رئاسية  في موعدها ويحمِلون على حزب الله
آخر تحديث 23:41:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لجنة الشرق الأوسط في الكونغرس الأميركي عقدت جلسة حول التحدِّيات الأمنيَّة للبنان

مسؤولون أميركيون يشدِّدون على إجراء انتخابات رئاسية في موعدها ويحمِلون على حزب الله

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مسؤولون أميركيون يشدِّدون على إجراء انتخابات رئاسية  في موعدها ويحمِلون على حزب الله

الكونغرس الأميركي
واشنطن - رياض أحمد

جدَّدت واشنطن دعم الادارة الاميركية القوي لاجراء انتخابات رئاسية في لبنان في موعدها، وان تكون "انتخابات حرة ونزيهة وفقا للدستور ومن دون تدخل خارجي"، رغم تأكيدها ان النزاع في سوريا يهدد استقرار لبنان واقتصاده، لانه انتقل الى لبنان عسكرياً كما ينعكس على اختراق سوريا لحدود لبنان ولان "حزب الله" يجر الشعب اللبناني الى حرب هدفها حماية النظام السوري.
وقال مسؤولون أميركيون داخل قاعة الكونغرس مساء أمس الثلاثاء، ان تدخل "حزب الله" العسكري في سوريا جذب المتطرفين السنّة الى لبنان واصبح لتنظيمات ارهابية مثل "جبهة النصرة" و"الدولة الاسلامية في العراق والشام" وجود على اراضي لبنان، ولان تدفق اللاجئين السوريين جعل لبنان الدولة التي تؤوي اكبر عدد من اللاجئين في العالم بالنسبة لعدد سكانها، كما نفوا بشدة اخباراً تتحدث عن اتصالات بين واشنطن و"حزب الله".
واشار لورنس سيلفرمان نائب مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط في شهادة ادلى بها خلال جلسة استماع نظمتها اللجنة الفرعية للشرق الاوسط في مجلس النواب بعنوان " التحديات الامنية للبنان ومصالح الولايات المتحدة" الى انه قبل 5 ايام وصل عدد اللاجئين السوريين المسجلين رسميا في لبنان الى مليون الامر الذي يعني ان عشرين في المئة من الذين يقطنون في لبنان الان هم لاجئون، واعتبر ذلك "ازمة انسانية ملحة".
وبعد ان رحب سيلفرمان بتشكيل الحكومة الجديدة وحصولها على ثقة البرلمان، اشار الى ان التحدي السياسي الذي يواجهها الان هو انتخاب رئيس للبلاد، وقا ان حكومته اوضحت لجميع المعنيين موقفها القوي بشأن اجراء الانتخابات في موعدها، معربا عن امله بان الاعتبارات التي دفعت بالسياسيين اللبنانيين الى تشكيل حكومة جديدة، ان تدفعهم ايضا الى ضمان " عدم وجود فراغ في المنصب الرئاسي، وهو اعلى منصب محفوظ للمسيحيين في البلاد". ورأى ان الاخفاق في انتخاب رئيس قد " يقوض الزخم الذي خلقه تشكيل الحكومة ذات الصلاحيات الكاملة. " واضاف " في هذه المرحلة الحرجة يحتاج لبنان الى قيادة مسؤولة تعالج التحديات التي يواجهها لبنان وتكون قادرة على تنفيذ تعهداته الدولية".
وحين سألت رئيسة اللجنة اليانا روس ليتنن المسؤول سيلفرمان عما اسمته اتصالات اميركية مع "حزب الله" رد عليها قائلا " لا يمكن ان تستمر لانها ليست موجودة. دعيني اقول بشكل قاطع انها اخبار غير صحيحة ونفيناها في حينه، ونحن لا نفعل ذلك، ولن نفعله في المستقبل".
وانتقد سيلفرمان تورط "حزب الله" العسكري في سوريا مشيرا الى انه يخالف سياسة "النأي بالنفس"، وتحدث في هذا السياق عن انتهاكات سوريا العسكرية لاراضي واجواء لبنان والتي ادت الى مقتل المدنيين اللبنانيين واللاجئين السوريين، بما فيها القصف الذي تتعرض له بلدة عرسال. وقال ان تدخل "حزب الله" في سوريا كان يهدف لتمكين نظام الاسد وبقائه في السلطة الامر الذي سيؤدي الى المزيد من النزاع واعمال الارهاب والمزيد من الاضطرابات في لبنان. وشدد على ان دور "حزب الله" الى جذب "المقاتلين الاجانب من شيعة وسنّة الى سوريا، وزاد من خطر تفاقم تطرف المقاتلين الذي سيحملون معهم خطرهم الى بلادهم الاصلية لاحقا".
واثنى سيلفرمان على دور الجيش اللبناني في التصدي لارهاب تنظيمات ارهابية مرتبطة بتنظيم "القاعدة" من بينها "جبهة النصرة" و"داعش" و"كتائب عبدالله عزام"، وفي هذا السياق دعا الى زيادة الدعم الاميركي للقوات اللبنانية المسلحة ولقوات الامن الداخلي وتحديثها وتدريبها، وقا ان حكومته تجري الاتصالات مع السعودية وفرنسا للمساهمة في تطبيق خطة تسليح وتدريب الجيش وفق الدعم السعودي المالي البالغ 3 مليارات دولار لتزويد الجيش العتاد الفرنسي.
وقال سيلفرمان ان الامم المتحدة تسعى لجمع مليار و700 مليون دولار لانفاقها على اغاثة اللاجئين في لبنان في 2014 ورأى ان ازمة اللاجئين في لبنان "تمثل ازمة للاجهزة الانسانية للامم المتحدة وللتنظيمات غير الحكومية لاسابقةلها، وان اللبنانيين سوف يواجهون هذا التحدي لوقت طويل" وتوقع ان ينحسر الاقتصاد اللبناني للسنة الرابعة على التوالي، وان البنك الدولي قدر خسائر لبنان الاقتصادية في 2013 بمليارين و500 مليون دولار.
من جهته قال ماثيو سبنس، نائب مساعد وزير الدفاع في الجلسة ذاتها ان عدد المقاتلين الاجانب الذين يشاركون في يالقتال في سوريا فاق عددهم في العراق خلال وصول الحرب هناك الى اوجها، واشار الى ان "جبهة النصرة" و"داعش" صار لهما وجود في لبنان وتسعيا الى تعزيز تعاونها " مع التنظيمات السنية العنيفة الموجودة هناك. وتحدث عن خسائر الجيش اللبناني في عملياته لاحتواء العنف والتصدي للارهاب من صيدا الى طرابلس، واثنى على مهنيته. ورأى سبنس ان تعزيز قوات الجيش اللبناني سوف يساهم في تقويض تبرير "حزب الله" للحفاظ على سلاحه، وكذلك ادعاءه بانه يعمل على حماية مصالح لبنان. وقال النائب تيودور دويتش كبير الديموقراطيين في اللجنة ان اختيار رئيس جديد مدين لـ"حزب الله" سيضر بالجهود الهادفة لان تصبح القوات اللبنانية المسلحة المسؤول الوحيد عن الامن في لبنان.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤولون أميركيون يشدِّدون على إجراء انتخابات رئاسية  في موعدها ويحمِلون على حزب الله مسؤولون أميركيون يشدِّدون على إجراء انتخابات رئاسية  في موعدها ويحمِلون على حزب الله



GMT 07:07 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حاكم الشارقة يفتتح مجلس خورفكان الأدبي وبيت الشعر

قصَّته الضيقة جدًّا ناسبت قوامها وأظهرت رشاقتها

إليكِ طُرق تنسيق الفساتين في الخريف على طريقة بيلا حديد

واشنطن - صوت الإمارات
استوحي من إطلالة بيلا حديد في نيويورك أفكارا لتنسيق الفساتين الكاجوال في الخريف بأسلوب شبابيّ وعصريّ أنيق، فقد استعرضت عارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني قوامها الرشيق بأحدث إطلالاتها من توقيع دار مايكل كورس.للمرة الثالثة في أسبوع واحد تألقت بيلا حديد بإطلالة كاملة من مجموعة مايكل كورس، وحديد التي احتمت من الأمطار بمظلة شفافة، خطفت الأنظار بفستان قصير خريفي أنيق تميّز بياقته العالية وبأكمامه الطويلة نقشة المقلّم باللونين الأزرق والكحلي، كما أن قصته الضيقة جداً ناسبت قوام بيلا وأظهرت رشاقتها. وزيّنت بيلا اللوك بحقيبة باللون الأزرق، وحذاء رياضي أنيق باللون الأبيض مع التفاصيل الفضيّة من الأمام، كما زيّنت أذنيها بأقراط دائرية كبيرة مرصّعة بالأحجار، أما من الناحية الجمالية، فقد تألقت بتسريحة الكعكة المبعثرة مع مكياج ...المزيد
 صوت الإمارات - اكتشف معنا أفضل مدن أوكرانيا الساحرة واحظى بعُطلة لا مثيل لها

GMT 14:17 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"جيلي" الصينية تكشف عن سيارة جديدة شبيهة بـ"بي إم دبليو"
 صوت الإمارات - "جيلي" الصينية تكشف عن سيارة جديدة شبيهة بـ"بي إم دبليو"

GMT 11:16 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة بأبرز أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
 صوت الإمارات - قائمة بأبرز أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 11:24 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
 صوت الإمارات - الكشف عن أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 19:12 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 00:28 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد بن راشد يهدي الشعب قصيدة "مجد الإمارات"

GMT 19:17 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسدالأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 16:23 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

صور أجمل كوشات أعراس لموسم ربيع 2019

GMT 06:35 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محمد الغيطي يعرض لقطات جنسية لـ"عنتيل جامعة بنها"

GMT 05:10 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة الغيني نابي كيتا نجم ليفربول بفيروس "كورونا" التاجي

GMT 19:42 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:29 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 18:11 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 18:57 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 18:53 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:49 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أفضل العطور النسائية الجذابة لشتاء 2019

GMT 17:36 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

أسرع طريقة لتعقيم أدوات التنظيف اليومي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates