مشروع فرنسي في مجلس الأمن لإحالة نظام بشار الأسد على المحكمة الجنائيَّة الدولية
آخر تحديث 01:40:09 بتوقيت أبوظبي

بيلاي تؤكد وجود مؤشرات لارتكاب جرائم خطيرة وتطالب بالسماح لها بزيارة سورية

مشروع فرنسي في مجلس الأمن لإحالة نظام بشار الأسد على المحكمة الجنائيَّة الدولية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مشروع فرنسي في مجلس الأمن لإحالة نظام بشار الأسد على المحكمة الجنائيَّة الدولية

مجلس الأمن
نيويورك ـ رياض أحمد

تدور في اروقة مجلس الأمن حاليا مشاورات بعيدة عن الأضواء بين أصدقاء الشعب السوري تتعلق بتطورت الوضع في سورية واحتمالات المرحلة المقبلة. وذكر ان هذه المشاورات تنطلق من اتجاه البعثة الفرنسية الدائمة لدى الأمم المتحدة لتقديم مشروع قرار الى مجلس الأمن يتمحور حول هدف احالة الوضع في سوريا على المحكمة الجنائية الدولية، وأن التفاوض عليه بدأ أمس الاربعاء مع ما يسمى "مجموعة الدول المتماثلة التفكير" في المنظمة الدولية، استجابة للطلب الذي قدمته قبل يومين المفوضة السامية للامم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي.
وأشار دبلوماسي غربي الى أن الخوض في تفاصيل مشروع القرار الذي أعدته فرنسا يحتاج بعض الوقت "لأن عملية التفاوض بشأنه بدأت للتو". بيد أنه توقع توزيع المسودة النهائية على سائر الأعضاء الـ14 في مجلس الأمن الأسبوع المقبل.
وكشف أن البعثة الفرنسية دعت الى عقد جلسة غير رسمية بصيغة "آريا" لمجلس الأمن الثلثاء المقبل لمناقشة "تقرير سيزار" عن التعذيب الواسع النطاق في سوريا. ولفت الى أن الدول الغربية تسعى منذ فترة الى احالة ملف سوريا على المحكمة الجنائية الدولية، لكن روسيا "تعرقل هذا المسعى".
كذلك توقع أن تصدر وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والمعونة الطارئة البارونة فاليري آموس تقريراً جديداً عن الأوضاع الإنسانية في سوريا خلال الأسبوع الثالث من الشهر الجاري، علماً أن عدداً من أعضاء مجلس الأمن يسعى الى اعداد مشروع قرار إنساني جديد، في اطار المتابعة للقرار 2139 الذي يسمح باتخاذ "خطوات اضافية" في حال عدم امتثال الأطراف لموجبات هذا القرار الذي يطالب بالسماح بإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود وعبر أقصر الطرق الى المناطق المحاصرة.
ورفض الديبلوماسي ما اعتبره "ذرائع" تقدمها روسيا لتبرير تأخير عملية التخلص من الترسانة الكيميائية السورية، مشيراً الى أن المنسقة الخاصة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية سيغريد القاق "أفادت أن لدى سوريا القدرة على توفير الحماية الأمنية لنقل المستوعبات الكيميائية الى ميناء اللاذقية على رغم العمليات القتالية الجارية في المنطقة".
الى ذلك، قللت بيلاي شأن اتهامات المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة السفير بشار الجعفري لها بالإنحياز، منددة بـ"الإخفاق في حماية الحكومة السورية مواطنيها". وقالت إنها "حاولت الذهاب مراراً الى سوريا ولا نزال نطلب ذلك. أعتقد أنه يجب أن يسمحوا بوصول لجنة التحقيق الخاصة بانتهاكات حقوق الإنسان وبوصول مراقبين الى البلاد". وأضافت أن "هناك مؤشرات لارتكاب جرائم بالغة الخطورة في سوريا، ولذلك أطلب احالة الملف على المحكمة الجنائية". وشدد على أنه "عندما نتمسك بأرفع المعايير الأخلاقية، لا نتأثر بالنعوت التي تطلق علينا".
وفي الشأن العسكري الميداني، قتل 25 شخصا على الاقل واصيب اكثر من مئة آخرين في تفجير سيارتين مفخختين في حي كرم اللوز الذي تقطنه غالبية علوية في مدينة حمص بوسط سوريا، بينما سيطرت القوات النظامية يدعمها "حزب الله" اللبناني على بلدة "رنكوس" في منطقة القلمون شمال دمشق، وبذلك عززت سيطرتها على خط إمداد سابق من لبنان كان يستخدمه مقاتلو المعارضة. أما هؤلاء المقاتلون، فتمكنوا من السيطرة على ثلاثة مبان رئيسية للمخابرات الجوية في حلب.
كما تستمر القوات النظامية في قصفها لمناطق في اطراف ومزارع بلدة رنكوس، وذلك بعدما تمكن حزب الله اللبناني والقوات النظامية والمسلحون الموالون لها من السيطرة على بلدة رنكوس أمس، بينما تم توثيق استشهاد مقاتل من الكتائب الإسلامية المقاتلة خلال اشتباكات أمس مع القوات النظامية والمسلحين الموالين لها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع فرنسي في مجلس الأمن لإحالة نظام بشار الأسد على المحكمة الجنائيَّة الدولية مشروع فرنسي في مجلس الأمن لإحالة نظام بشار الأسد على المحكمة الجنائيَّة الدولية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع فرنسي في مجلس الأمن لإحالة نظام بشار الأسد على المحكمة الجنائيَّة الدولية مشروع فرنسي في مجلس الأمن لإحالة نظام بشار الأسد على المحكمة الجنائيَّة الدولية



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates