زيادة الخلافات بين الرَّئيس واللواء الأحمر والإخوان تُنذر بأزمة سياسيَّة في اليمن
آخر تحديث 19:24:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
إصابة وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي بفيروس كورونا الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ترحب بموقف رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح الداعم لوقف إطلاق النار في ليبيا وخصوصا في سرت عقيلة صالح والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا يدعوان لوقف أي تدخلات سلبية لأطراف دولية في ليبيا ودعم العملية السياسية المحكمة الخاصة باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري تصدر حكمها في 7 أغسطس رئيسة بوليفيا جانين آنييز تعلن إصابتها بفيروس كورونا "الصحة" تعلن 445إصابة جديدة بفيروس كورونا و568 حالة شفاء ووفاة واحدة وزير الخارجية المصري يؤكد لن نسمح بتهديد أمننا من قبل الميليشيات وزير الخارجية المصري يؤكد أن تنظيم داعش عاد للظهور في عدة مدن ليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن تؤكد لا مكان للمرتزقة في الأراضي الليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن يعلن التطورات والحشود العسكرية في محيط سرت تثير قلقنا
أخر الأخبار

بعد رفض الزَّج بالجيش في قتال ضد "الحوثيين"

زيادة الخلافات بين الرَّئيس واللواء الأحمر و"الإخوان" تُنذر بأزمة سياسيَّة في اليمن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - زيادة الخلافات بين الرَّئيس واللواء الأحمر و"الإخوان" تُنذر بأزمة سياسيَّة في اليمن

عناصر من جماعة الحوثيين في اليمن
صنعاء - عبدالعزيز المعرس

زادتْ الخلافات بين الرئيس اليمني الانتقالي، عبدربه منصور هادي من جهة، ومستشاره اللواء علي محسن الأحمر، قائد ما كان يُعرف بـ"الفرقة الأولى مُدرَّع"، ورموز جماعة "الإخوان" من جهة أخرى، مما ينذر بأزمة واحتقان سياسي يُقوِّض العملية الانتقالية. وجاءتْ الخلافات بين الرئيس اليمني هادي، ومستشاره الأحمر، بعد رفض الرئيس الزج بالجيش في قتال مع جماعة "الإخوان" ضد جماعة "الحوثيين" المتمردة، في عمران، شمال اليمن.
واعتبر مراقبون، أن "الخلافات القائمة بين الرئيس هادي ومستشاره اللواء الأحمر، الذي لا يزال يمتلك نفوذًا واسعًا عسكريًّا، يُنذر بأزمة تعيق التسوية السياسية في البلاد، بعد رفض هادي، والخضوع لمطالب "الإخوان"، الذين تلقوا ضربات مُوجِعة خلال الحرب مع ما يعرف بـ"أنصار الله" المتمردة في عمران، وصعده، شمال البلاد".
وأكَّد الكاتب الصحافي، والناشط السياسي، سمير الصلاحي، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أن "الخلافات بين الرئيس هادي مع اللواء محسن ومن حوله، نابعة في الأساس من عدم قبوله تمرير كل مشاريعهم الآنية الضيقة، وبسبب ظروف صعوده إلى الحكم، وأن توقعاتهم كانت تصب في أنه سيكون العصا الذي يهشون بها على غنمهم، ويستخدمونها لمآرب أخرى".
وأوضح الصلاحي، أن "أول اختبار حقيقي أسقط رهانهم، حين رفض الزج بالجيش لينتقم لآل الأحمر من "أنصار الله" الحوثيين، بل وزادت الهوة واتسعت بينهما، حين رفض أن يكون الجيش أداة يوجهونها متى شاءوا، وضد من شاءوا، خصوصًا حين انتفضوا جميعًا، وتحركوا فعليًّا لمواجهة "الحوثيين" في أرحب وهمدان، فظهرت خلافاتهم، وطفت على السطح، مما ينذر بمواجهات سياسية شرسة، حيث سيرمي كل طرف أوراقه مما يحرق أوراق العملية الانتقالية برمتها، ووسط هذا العبث سيكون "أنصار الله" الحوثيين، هم الطرف الوحيد المستفيد، ولا نستبعد أن يكونوا هم الطرف الأقوى والأكثر حضورًا وفاعلية خلال الفترة المقبلة"، حسب تعبيره.
وهاجمت صحيفة "أخبار اليوم"، المُقرَّبة من اللواء الأحمر، وللمرة الثانية، الرئيس هادي، بسبب معارضته الشديدة، لزج الجيش في صراع جديد ضد جماعة "الحوثيين" الشيعية المتمردة في الشمال، وتنامي نفوذها في الأشهر الماضية في اتجاه العاصمة صنعاء.
وحذَّرت الصحيفة، في مقال كتبه المحرر السياسي، الرئيس هادي، من "عواقب تخليه عن قوى نضالية"، مُذكِّرة بـ"مصير سلفه صالح الذي غادر السلطة بعد ثلاثة عقود من حكم البلاد، تحت ضغط هدير الجماهير وعنفوان الثورة الشبابية"، حسب تعبيرها.
واعتبرت "أخبار اليوم" عدم الزج بالجيش، في حماية الوطن والثورة والوحدة، معادلة لا تستقيم نتائجها، ولاسيما جماعة الحوثيين على أبواب صنعاء لإسقاطها، كما خاطبت الصحفية هادي بقولها؛ "إذا كنت تنظر إلى أن ثمة صراعًا آخر سيجري عبر حرب يخوضها آخرون بالنيابة عمن هم مسؤولون عن الأمن والاستقرار والسيادة، فأنت واهم"، مؤكدة أن "القوى السياسية الوطنية، في إشارة إلى حزب "الإصلاح" وحلفائه، لن تدخل في حروب تمس الوطن بضر، وتكون حربًا أهلية مُدمِّرة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيادة الخلافات بين الرَّئيس واللواء الأحمر والإخوان تُنذر بأزمة سياسيَّة في اليمن زيادة الخلافات بين الرَّئيس واللواء الأحمر والإخوان تُنذر بأزمة سياسيَّة في اليمن



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة ونظارة شمسية

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان - صوت الامارات
تألقت الملكة رانيا، زوجة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، بإطلالاتها العصرية خلال زيارة لها إلى بيت البركة وبيت الورد في منطقة أم قيس التي تقع في شمال الأردن، برفقة إبنتها الأميرة إيمان، وأطلت الملكة رانيا بقميص ساتان بلون الفوشيا من Off-White بسعرألف دولار أمريكي، كما انتعلت حذاء سنيكرز من Adidas بسعر 100 دولار أمريكي. ونسّقت ملكة الأردن إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة، وارتدت نظارات شمسية من Chanel، تميّزت بشكلها المدوّر، واعتمدت تسريحة الكعكة الفوضوية والعفوية، وتميزت بمكياج ناعم وعملي ارتكز على ظلال العيون الترابي وأحمر الشفاه اللامع. ونشرت الملكة رانيا على صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور من زيارتها لأم قيس، برفقة ابنتها إيمان، وكتبت معلقة: "جلسة ما بتنتسى اليوم في بيت البركة وبيت الورد مع إيمان وأ...المزيد

GMT 08:27 2020 السبت ,11 تموز / يوليو

صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 صوت الإمارات - صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates